Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

روسيا تعتزم إنتاج أكثر من 32 ألف مسيّرة سنوياً بحلول 2030


استمرار التصعيد غير المسبوق بين طرفي النزاع في الحرب الروسية الأوكرانية

في إطار تصعيد كلّ من الطرفين هجماته بالصواريخ والمسيرات على الطرف الآخر، خصوصاً خلال الأيام الأخيرة، قالت كييف، الجمعة، إن روسيا نفذت خلال الليل هجمات في مناطق مختلفة من أوكرانيا أطلقت خلالها نحو 30 طائرة مسيرة هجومية ذات تصميم إيراني، تم إسقاط 21 منها، ووفقاً لبيان سلاح الجو الأوكراني، تم إسقاط الطائرات المسيّرة في 6 مناطق تمتد عبر جنوب ووسط وغرب أوكرانيا.

دخان يتصاعد فوق خزان وقود بعد هجوم مزعوم بطائرة من دون طيار في سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم (رويترز)

بدورها، أعلنت روسيا، كما نقلت عنها وكالات دولية، أنّها صدّت في نفس اليوم هجوماً جوّياً جديداً شنّته أوكرانيا على شبه جزيرة القرم بعشرات المسيّرات. وقالت وزارة الدفاع الروسية، في منشور على تطبيق «تلغرام»، إنّ «أنظمة الدفاع الجوي الموضوعة في الخدمة دمّرت واعترضت 36 طائرة أوكرانية مسيّرة فوق أراضي جمهورية القرم» التي ضمّتها روسيا إليها في 2014.

شرطي خارج مبنى تضرر من قصف صاروخي روسي وسط كييف (أ.ف.ب)

وأكّدت وزارة الدفاع الروسية أن هذا الهجوم الأوكراني الجديد «تمّ إحباطه»، وأنّ الدفاعات الأرضية الروسية تصدّت أيضاً «لطائرة مسيّرة واحدة فوق أراضي إقليم كراسنودار» (غرب).

وكانت أوكرانيا قد أعلنت أنّها استهدفت الخميس مركز قيادة روسياً قرب مدينة سيفاستوبول الساحلية في القرم، في هجوم جوّي قالت روسيا إنه أسفر عن إصابة شخص بجروح. بالمقابل، أعلنت روسيا أنّ دفاعاتها الجوية أسقطت 10 صواريخ موجّهة فوق شبه الجزيرة وأحبطت ما وصفته بـ«هجوم إرهابي» من قبل القوات الأوكرانية.

وشبه جزيرة القرم هي منطقة رئيسية للخدمات اللوجستية للقوات الروسية التي تحتلّ جزءاً من جنوب أوكرانيا، كما أنّها تشكّل هدفاً منتظماً للصواريخ والمسيّرات الأوكرانية. وتأتي هذه الهجمات على خلفية تصاعد الضربات الروسية على المناطق الأوكرانية والضربات الأوكرانية على روسيا والمناطق الأوكرانية المحتلّة من روسيا.

عاصمة القرم سيفاستوبول مقر الأسطول الروسي (إ.ب.أ)

ومساء الخميس، تعرّضت بيلغورود لهجوم جوي أوكراني جديد أوقع جريحين، بحسب السلطات الروسية. وأتى هذا الهجوم بعيد ساعات من قرار سلطات المدينة الروسية المتاخمة لأوكرانيا إبقاء مدارسها مغلقة حتى 19 يناير (كانون الثاني) بسبب القصف الأوكراني غير المسبوق الذي استهدف المدينة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال فياتشيسلاف غلادكوف حاكم بيلغورود إنّ شخصين على الأقلّ أصيبا بجروح في هذا القصف. وبثت قنوات على تطبيق «تلغرام» مشاهد بدا أنّها لسيارات مدمّرة في المدينة. وأوضح غلادكوف: «بحسب البيانات الأولية هناك جريحان، أصيب أحدهما بشظية في الساعد والآخر بشظية في الساق».

وأضاف أنّ «دفاعنا الجوي يعمل فوق بيلغورود ومنطقتها. لقد تمّ إسقاط 10 أهداف جوية عندما اقتربت من المدينة».

أكّدت روسيا، الجمعة، أنها منعت لأسباب أمنية وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخيراً إلى غرف المفاعلات في محطة زابوريجيا في جنوب أوكرانيا.

وتنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية فريقاً في المحطة لمراقبتها منذ سبتمبر (أيلول) 2022، بعد 6 أشهر من سيطرة الجيش الروسي عليها. وقالت الوكالة الأممية، في بيان، الأربعاء، إن خبراء تابعين لها «غير قادرين على الوصول إلى كل أقسام الموقع».

وأوضحت: «خلال الأسبوعين الماضيين، لم يسمح لهم بدخول غرف المفاعلات في الوحدات 1 و2 و6» في أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا. ورداً على بيان الوكالة، قال رينات كارشا، وهو مسؤول في «روساتوم» الروسية المشغلة لمحطة زابوريجيا، إن الخبراء حاولوا الوصول إلى «القباب الواقية»، وهي قباب من الخرسانة المسلحة بالفولاذ أو الرصاص تحيط بالمفاعل النووي.

وقال كارشا لمحطة «آر بي سي» التلفزيونية الروسية، إن «القباب الواقية، خصوصاً المغلقة منها، ليست متحفاً أو حديقة للتنزّه». وأوضح: «أثناء وجوده في وضعية الإغلاق، يحظر الوصول إلى الغلاف الواقي ولا يسمح بذلك إلا بمبرر واضح وفي حالات الطوارئ».

محطة زابوريجيا النووية (أ.ب)

الأسبوع الماضي، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي إن الخبراء لم يسمح لهم بالوصول إلى غرف المفاعلات في 3 وحدات في المحطة لأسبوعين. وأشار إلى أن الوكالة ستواصل مطالباتها بالوصول إلى الغرف، حيث يوجد قلب المفاعل والوقود المستهلك.

من جهته، قال كارشا، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية: «البيان الأخير (للوكالة) يعطينا سبباً للاعتقاد أن رافايل غروسي لم يبلغ بالمعلومات كاملة أو أن المعلومات قدّمها أشخاص يفتقرون للتدريب المهني، وهو أمر يصعب تصديقه». وتوقّفت المحطة عن إمداد الشبكة الأوكرانية بالكهرباء في سبتمبر (أيلول) 2022، وتعرضت مرات عدة لعمليات قصف وهجمات بطائرات مسيّرة طوال فترة الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى