Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

لم أعد أرنباً صغيراً… أريد أن أرتاح


قمة نارية بين نيجيريا والكاميرون في دور الـ16

تصطدم نيجيريا الفائزة باللقب 3 مرات بالكاميرون صاحبة 5 ألقاب في قمة مباريات دور الـ16 من كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، السبت، بينما تأمل أنغولا في أن تتفادى مفاجآت جارتها ناميبيا لمواصلة مشوارها بالبطولة. وبعد مرور 40 عاماً على مواجهتهما التاريخية على الملعب نفسه، يتجدّد الصراع مرة أخرى بين منتخبي الكاميرون ونيجيريا في البطولة الأفريقية.

ويتطلع كلا المنتخبين للمضي قدماً في نسخة البطولة القارية، المقامة حالياً في كوت ديفوار، عندما يلتقيان على ملعب «هوفويه بونيه» بمدينة أبيدجان، الذي شهد مواجهتهما في نهائي نسخة عام 1984 التي نظمتها كوت ديفوار أيضاً، حينما توج منتخب الكاميرون باللقب للمرة الأولى في تاريخه آنذاك، عقب فوزه 3 – 1 على نظيره النيجيري.

وتعد مواجهة الكاميرون ونيجيريا أحد أبرز اللقاءات الكلاسيكية في كرة القدم بالقارة السمراء بوجه عام، وفي كأس الأمم الأفريقية على وجه الخصوص، بعدما سبق أن التقيا 7 مرات في المسابقة، من بينها 3 مباريات نهائية في نسخ 1984 و1988 و2000 انتهت جميعها بتتويج منتخب (الأسود غير المروضة) باللقب، وهو ما جعل المتابعين يصفون مباراتهما المقبلة بأنها «نهائي مبكر».

ورغم حصول المنتخب الكاميروني على 3 ألقاب في أمم أفريقيا على حساب نظيره النيجيري في النهائي كان آخرها عام 2000 على الأراضي النيجيرية، يمتلك منتخب «النسور الخضراء المحلقة» الأفضلية في تاريخ مواجهات المنتخبين المباشرة على الصعيدين الرسمي والودي بشكل عام.

وخلال 25 مباراة سابقة جرت بينهما، حقق منتخب نيجيريا 12 فوزاً مقابل 5 انتصارات للكاميرون، في حين فرض التعادل نفسه على 8 مواجهات.

كينيتو مدافع أنغولا (أ.ف.ب)

وتأهل منتخب نيجيريا، الفائز باللقب أعوام 1980 و1994 و2013، لدور الـ16 بعدما جاء في وصافة ترتيب المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط، حيث استهل مشواره بالتعادل 1 – 1 مع غينيا الاستوائية، قبل أن يتغلب 1 – صفر على منتخب كوت ديفوار (المضيف) بالجولة الثانية، ثم اختتم مبارياته في المجموعة بالفوز على غينيا بيساو بالنتيجة ذاتها، ليتأخر بفارق الأهداف خلف منتخب غينيا الاستوائية (المتصدر).

ويرغب المنتخب النيجيري، الذي يشارك في أمم أفريقيا للمرة الـ20، في مواصلة تفوقه على منتخب الكاميرون للمباراة الثالثة على التوالي بالبطولة، بعدما سبق أن تغلب عليه 2 – 1 بدور الثمانية لنسخة عام 2004 بتونس، و3 – 2 في دور الـ16 بنسخة 2019 في مصر.

وقبل ساعات قليلة على المواجهة المرتقبة، فجر البرتغالي جوزيه بيسيرو، مدرب نيجيريا، مفاجأة مدوية، بعدما صرّح لوسائل الإعلام البرتغالية بأنه سيرحل عن قيادة الفريق عقب انتهاء مشواره بالبطولة، مشيراً إلى أنه رفض تجديد عقده مع الاتحاد النيجيري لكرة القدم.

وصرح المدرب المخضرم، الذي تولى تدريب أندية برتغالية عدة؛ أبرزها بورتو، كما عمل في المنطقة العربية وقاد منتخب السعودية والأهلي المصري والوحدة والشارقة بالإمارات، لمحطة «سبورت تي في» البرتغالية: «هناك الكثير من المشاكل، لكنني لم ولن أفصح عنها، هناك الكثير من المعلومات غير الصحيحة من الصحافة النيجيرية تجاهي».

وأوضح: «لدي عقد مع اتحاد الكرة النيجيري حتى نهاية كأس أمم أفريقيا، وعرضوا عليّ التجديد، لكنني رفضت».

ويرغب منتخب نيجيريا في تسجيل ظهوره الثاني بدور الثمانية في النسخ الثلاث الأخيرة لأمم أفريقيا وعدم تكرار سيناريو النسخة الماضية في الكاميرون 2021، حينما خرج من دور الـ16 بالخسارة أمام المنتخب التونسي، غير أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق.

من جانبه، جاء سيناريو تأهل الكاميرون لمرحلة خروج المغلوب في البطولة خيالياً، حيث كان الفريق على مشارف وداع المسابقة، عقب تأخره 1 – 2 أمام منتخب غامبيا قبل النهاية بخمس دقائق من عمر مباراتهما بالجولة الأخيرة للمجموعة الثالثة، وكان يتعين عليه حصد النقاط الثلاث من أجل نيل ورقة الترشح للدور المقبل.

وتمكن منتخب الكاميرون، الذي يوجد في البطولة للمرة الـ21، من قلب الطاولة على نظيره الغامبي، بعدما أحرز هدفين في الدقائق الأخيرة، ليفوز 3 – 2، ويتقدم للمركز الثاني بترتيب المجموعة الثالثة برصيد 4 نقاط، متفوقاً بفارق الأهداف على المنتخب الغيني، صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في الرصيد نفسه.

ويخشى ريغوبير سونغ، المدير الفني لمنتخب الكاميرون، الذي أحرز ركلة الترجيح الحاسمة التي منحت الفريق لقب أمم أفريقيا عام 2000 على حساب نيجيريا حينما كان لاعباً، الهفوات الدفاعية للاعبيه، التي تسببت في اهتزاز شباك فريقه في اللقاءات الثلاثة.

وكانت الكاميرون، صاحبة المركز الثاني بقائمة أكثر المنتخبات تتويجاً باللقب برصيد 5 ألقاب، افتتحت مشوارها بالبطولة بالتعادل 1 – 1 مع منتخب غينيا، الذي لعب بـ10 لاعبين بنهاية الشوط الأول، قبل أن تتلقى خسارة قاسية 1 – 3 أمام السنغال (حاملة اللقب) في الجولة الثانية.

ويطمح منتخب الكاميرون، الذي نال برونزية النسخة الماضية لأمم أفريقيا، لتحقيق انتصاره الأول على نيجيريا بالمسابقة منذ فوزه بنهائي البطولة قبل 24 عاماً 4 – 3 بركلات الترجيح، من أجل الوجود بدور الثمانية للمرة الثالثة خلال النسخ الأربع الأخيرة.

وربما يستعين سونغ بثنائي خط الهجوم فنسينت أبو بكر وكلينتون نجي في اللقاء، بعد تعافيهما من الإصابة التي تعرضا لها قبل البطولة ومنعتهما من المشاركة في مباريات الكاميرون بدور المجموعات، وفقاً لصحيفة «لو بليد بارلي» الكاميرونية.

يذكر أن الفائز من تلك المباراة سوف يلتقي في الثاني من فبراير (شباط) المقبل بدور الثمانية على الملعب نفسه مع الفائز من لقاء أنغولا وناميبيا.

البرتغالي جوزيه بيسيرو مدرب نيجيريا (أ.ف.ب)

حذر أنغولي

على ملعب السلام في بواكي، يقص منتخب أنغولا، المتصدر المفاجئ لمجموعة ضمت الجزائر وبوركينا فاسو، شريط مباريات دور الـ16 أمام ناميبيا التي حقّقت فوزها الأول في رابع مشاركاتها بالبطولة.

وتأهلت أنغولا بقيادة مدربها البرتغالي بيدرو غونسالفيس بعد نتائج مميزة، شهدت التعادل افتتاحاً مع الجزائر 1 – 1 ثم الفوز على موريتانيا 3 – 2 وبوركينا فاسو 2 – 0.

ويعوّل غونسالفيس على لاعب وسط الوكرة القطري جاسينتو مووندو دالا ومهاجم الاتحاد السكندري المصري الخطير والنشيط مابولولو، اللذين أحرز كل منهما هدفين.

وهي المرة الثالثة بعد 2008 و2010 يتجاوز فيها منتخب أنغولا المُلقب بـ«الغزلان السوداء» دور المجموعات في 9 مشاركات.

أما ناميبيا بقيادة مدربها ولاعبها السابق كولن بنجامين، فتأمل أن تستعيد ذكريات أدائها القوي واللافت أمام تونس حين هزمتها افتتاحاً 1 – 0، وهو الفوز الأول لها على الإطلاق بالبطولة الذي شكّل مفتاح تأهلها التاريخي لدور الـ16 في رابع مشاركاتها.

وفي المباراتين التاليتين، خسر المنتخب المُلقب بـ«المحاربين الشجعان» أمام جارته جنوب أفريقيا 4 – 0 ثم تعادل مع المتصدرة مالي 0 – 0 فظفر بنقطة أهلته ضمن أفضل منتخبات احتلت المركز الثالث.

ويأمل بنجامين أنّ يستعيد لاعبوه نشاطهم وفاعليتهم أمام المرمى خصوصاً لاعب أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي ديون هوتو ومهاجم ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي المتميز بيتر شالوليلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى