أخبار العالم

83 مليار دولار قيمة صفقات الدمج والاستحواذ لدول الخليج خلال 2023



نمَت صفقات الدمج والاستحواذ بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 4 في المائة خلال 2023 إلى 86 مليار دولار.

وأظهر تقرير لشركة إرنست ويونغ، الاثنين، أن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي استحوذت على أغلبية تلك الصفقات، بإتمام 565 صفقة، بقيمة بلغت 83.2 مليار دولار.

وجاء في التقرير أن صانعي الصفقات تجاهلوا ضغوط التوترات الجيوسياسية، وارتفاع تكلفة رأس المال، وحالة عدم اليقين الاقتصادي العامة التي هيمنت على الأسواق الغربية، ليستمرّ نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة، العام الماضي، بشكل جيد.

وقال إن صناديق الثروة السيادية، مثل «صندوق الاستثمارات العامة السعودي»، و«جهاز أبو ظبي للاستثمار»، وشركة «مبادلة» من الإمارات، و«جهاز قطر للاستثمار»، واصلت قيادة نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ بالمنطقة، لدعم الاستراتيجيات الاقتصادية لهذه الدول.

وأشار التقرير إلى أن الصفقات المحلية هيمنت على نشاط الصفقات بالمنطقة، من حيث الحجم، إذ مثّلت ما نسبته 49 في المائة من إجمالي عدد الصفقات، في حين أسهمت صفقات الاندماج والاستحواذ العابرة للحدود بنسبة 72 في المائة من القيمة الإجمالية للصفقات. وارتفعت قيمة الصفقات العابرة للحدود بنسبة 14 في المائة على أساس سنوي، في ظل سعي الشركات لاكتساب مزايا استراتيجية على نطاق عالمي.

ووفقاً للتقرير، سجلت الإمارات أكبر صفقة اندماج واستحواذ في المنطقة، هذا العام، مع إعلان شركة إدارة الأصول الأميركية «أبوللو غلوبال مانجمنت»، و«جهاز أبوظبي للاستثمار»، الاستحواذ على شركة «يونيفار سوليوشنز»؛ ومقرُّها الإمارات، مقابل 8.2 مليار دولار.

وعلى صعيد القطاعات، استحوذ قطاع التكنولوجيا على العدد الأكبر من الصفقات، مع تسجيل 141 صفقة، بينما حلّ قطاع المواد الكيماوية في المرتبة الأولى من حيث قيمة الصفقات، بعدما بلغ إجماليها 17 مليار دولار.

وقال براد واتسون، رئيس قطاع الصفقات والاستراتيجية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لـ«إرنست ويونغ»، إن «نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ استمر قوياً في عام 2023، وقادت صناديق الثروة السيادية هذا النشاط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك على خلفية التركيز على مشاريع التنمية الوطنية والاستثمار في قطاعات المستقبل».

وتوقّع واتسون أن يحافظ نشاط الاندماج والاستحواذ بالمنطقة على قوته خلال عام 2024، «نظراً للاتجاهات المستمرة حول تحول الطاقة والتحول الرقمي لكل شيء».

وأفاد التقرير بأن السعودية والإمارات من بين أكبر مقدِّمي العروض في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما يشير إلى مشاركتهما النشِطة في صفقات الاندماج والاستحواذ.

وأشار إلى أن السعودية أصبحت من الوجهات الاستثمارية المفضلة بالمنطقة، إذ استحوذت مع الإمارات على 305 صفقات من إجمالي الصفقات المعلَنة في عام 2023، بقيمة بلغت 24.8 مليار دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى