أخبار العالم

«ملتقى السوق المالية السعودية» في هونغ كونغ تعزيزاً للتكامل بين البورصتين



تتجه مجموعة «تداول» السعودية، بالشراكة مع بورصة هونغ كونغ، إلى تنظيم النسخة المقبلة من «ملتقى السوق المالية السعودية» في هونغ كونغ خلال مايو (أيار) المقبل، في خطوة تهدف إلى ربط الشركات مع المستثمرين من الجانبين وتعزيز التكامل بين السوقين السعودية والصينية.

هذا التوجه أعلن عنه الرئيس التنفيذي لمجموعة «تداول» السعودية خالد الحصان، الثلاثاء، مع ختام فعاليات الملتقى الذي انعقد على مدار يومين في مدينة الرياض، لافتاً إلى أن التنظيم في هونغ كونغ قد يكون خطوة لإدراج شركات من الصين بالسوق السعودية. وواصل أن الملتقى يوفر منصة مهمة للتواصل وبناء العلاقات من خلال تنظيم سلسلة من المحادثات والحوارات الاستراتيجية بمشاركة مجموعة من أهم الشخصيات وصنّاع القرار في القطاع المالي.

من جانبه، قال وكيل هيئة السوق المالية السعودية عبد الله بن غنام، إن السعودية تدعو المتعاملين في السوق للانضمام لمشاورات عامة بشأن وضع إطار لتمكين كبار المساهمين من طرح أسهم إضافية، وهذا الإطار سيشكل عملية محكمة وتنظيمية.

وتوقع الرئيس المشارك لأسواق رأس المال في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى «غولدمان ساكس» ريتشارد كورماك، أن تشكل السعودية 70 في المائة من الوزن النسبي لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة مع وصول وزن أسواق المنطقة إلى نسبة 10 في المائة على المؤشر.

وأضاف في جلسة حوارية ضمن الملتقى أن هذه التوقعات تعني تدفق استثمارات نشطة وغير نشطة بقيمة 50 مليار دولار تقريباً إلى المملكة، بما يسهم في تعزيز مكانتها بوصفها قوة مالية رائدة توازي الكتلة الاقتصادية في أميركا اللاتينية، التي تعد أكبر كتلة خارج آسيا.

وأشار كورماك إلى أن المملكة مستمرة في تسجيل أداء قوي يتماشى مع أداء الأسواق المالية المتقدمة، مضيفاً أن معامل الربحية للأسهم المتداولة في السوق المالية السعودية قد وصل إلى 21 مرة تقريباً، وهي النسبة المسجلة نفسها للأسهم المتداولة في السوق الأميركية.

اتفاقيات

من جانب آخر، شهد المؤتمر إبرام اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين جهات حكومية وخاصة، منها توقيع مجموعة «تداول» مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية اتفاقية بهدف التعاون بين الطرفين في إطلاق مؤشر المسؤولية الاجتماعية.

كما وقّعت «تداول» مع شركة «أتروم» مذكرة تفاهم للعمل معاً لتحديد ودعم المواهب الفنية، والانضمام إلى الاستثمار في المشاريع المتعلقة بالفن والدخول في شراكة في المنشآت الفنية العامة التي تساهم في الحيوية الثقافية للمدن السعودية.

فيما أبرمت «تداول» و«سالك» اتفاقية لاستكشاف فرص الاستدامة، والمبادرات المشتركة بما في ذلك البرامج التعليمية، وحملات وأنشطة توعوية.

ووقّع بنك «الرياض» مع شركة «آي فند» مذكرة تفاهم، يعتزم فيها الطرفان توفير الأساس والهيكل لأي اتفاق ملزم قد يكون متوقعاً فيما يتعلق بتبادل الخبرات الاستثمارية المحلية.

كما وقّعت شركتا «مقاصة» السعودية و«انستيماتش» العالمية اتفاقية لإطلاق منصة تداول «ريبو» للسوق السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى