Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

لن نعتمد على خصم نقاط الفرق للبقاء في «الأضواء»


ركنيات آرسنال سلاحه الفتاك في صراع لقب «البريميرليغ»

عندما سُئل ميكيل أرتيتا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عن مكافأة لنيكولاس جوفر، مدرب الركلات الثابتة في آرسنال، ابتسم المدرب الإسباني، وقال إنه «يمكنهم التفكير في الأمر».

وبعد الهدف الـ19 لآرسنال من ركلة ثابتة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، ترك أرتيتا الأمر للمالكين أو إيدو للإجابة عن السؤال المتعلق بمكافأة جوفر بعد فوز آرسنال 4 – 1 على نيوكاسل يونايتد.

منذ صيف 2021، قام جوفر بتحويل الركلات الثابتة لآرسنال، ولم يؤدِّ الاستحواذ على كاي هافرتز وديكلان رايس إلا إلى تعزيزها هذا الموسم. أسهم تنوع خيارات آرسنال، والقدرات الهوائية للاعبين، وإيصال منفذي الهجمات في براعة الفريق في اللعب الثابت – من رميات التماس والركلات الحرة والركلات الركنية.

الهدفان الركنيان اللذان سجلهما آرسنال ضد نيوكاسل رفعا رصيده إلى 13 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهو ما يعادل الرقم القياسي لمعظم الأهداف المسجلة من الركنيات في موسم واحد بالدوري الممتاز منذ أن بدأت أوبتا في جمع هذه البيانات في موسم 2007 – 2008. جرى تسجيل هذا الرقم القياسي في موسم جوفر الأول.

الفارق هذه المرة هو أن آرسنال احتاج لعدد أقل من الركلات الركنية ليصل إلى 13 هدفاً. عند المقارنة عبر المواسم، يكون من الأكثر دقة النظر إلى الأهداف لكل 100 ركلة ركنية؛ لأن أحد المواسم قد يحتوي على ركنيات أكثر من الآخر، ومعدل آرسنال البالغ 6.6 هدف لكل 100 ركلة ركنية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم هو الأفضل منذ عام 2007.

ميكيل أرتيتا يحتفل مع نيكولاس جوفر مدرب الضربات الثابتة (غيتي)

يكمن جمال الركنيات التي قدمها آرسنال ضد نيوكاسل في تهديداته المتعددة عبر عرض منطقة الست ياردات، ما يوفر للاعبين أكثر من حل عند لعب العرضية داخل منطقة الجزاء.

في تلك المواقف، كان الإعداد الدفاعي لنيوكاسل يتألف من أنتوني جوردون يدافع عن الزاوية القصيرة، وشون لونغستاف يراقب ويليام صليبا، وبرونو غيماريش يتتبع غابرييل مارتينيلي بالقرب من نقطة الجزاء، ومعركة 3 مقابل 3 نحو القائم الخلفي بين سفين بوتمان وفابيان شار وكيران تريبيير من فريق نيوكاسل وهافرتز وغابرييل وياكوب كيفيور من آرسنال.

في الزاوية الأولى لآرسنال، يقدم مارتن أوديغارد نفسه خياراً قصيراً، ويتمركز جورجينيو وبوكايو ساكا نحو حافة منطقة الجزاء ليكونا جاهزين للمرحلة الثانية، وللحماية من الهجمات المرتدة، و6 لاعبين داخل منطقة الجزاء.

بمجرد أن يعطي رايس الإشارة برفع ذراعه اليسرى، يركض هافرتز وكيفيور نحو القائم القريب ويتبعهما غابرييل. في هذه الأثناء، يتواجد صليبا في منطقة الست ياردات، ومارتينيلي ينتظر بالقرب من نقطة الجزاء.

قبل الاندفاع نحو القائم الخلفي الشاغر الآن عندما يقوم رايس بضرب الكرة للتو. المنطق وراء هذا الروتين هو زيادة تحميل لاعبي نيوكاسل الثابتين في القائم القريب بالعدائين الديناميكيين (الأصفر) القادمين من القائم الخلفي، واستخدام عداء متأخر في مارتينيلي (أبيض) لمهاجمة المساحة الحرة في القائم الخلفي بعد رجل نيوكاسل – يجري سحب العلامات بعيداً عن تلك المنطقة.

آرسنال قدم عرضاً راقياً أمام نيوكاسل (غيتي)

في هذا المثال، جرى إبعاد الكرة من قبل لونغستاف، لكن انتشار آرسنال عبر منطقة الست ياردات واضح. يقدم هذا خيارات متعددة لأنه إذا لم يحصل هافرتز على اللمسة الأولى، فإن صليبا أو غابرييل لديهما فرصة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، لدى لاعبي آرسنال تجاه القائم القريب خياران عندما يلعب الضارب: توجيه الكرة نحو المرمى أو تمريرها نحو مارتينيلي في القائم الخلفي.

في الزاوية التالية، قام آرسنال بتعديل إعداداته قليلاً. يتحرك وايت بعيداً عن دوره المعتاد في عرقلة حارس المرمى، ويضع نفسه داخل منطقة الست ياردات. مرة أخرى، إشارة رايس تبدأ الروتين مع كيفيور وهافرتز يركضان نحو القائم القريب، يليه غابرييل ووايت، الذي أصبح الآن لاعباً إضافياً يزيد من حجم تلك المنطقة.

تعمل الزيادة الإضافية حيث يتفوق وايت على ميغيل ألميرون عند القائم القريب لكن كرته تصل إلى صليبا بدلاً من مارتينيلي، الذي يهاجم المساحة الحرة باتجاه القائم الخلفي.

السبب وراء صعوبة الدفاع ضد هذا هو أن هافرتز، كيفيور وغابرييل يعرفون الروتين على عكس مراقبيهم، ووايت يغير دوره بشكل يزيد من العبء الزائد على ألميرون ولويس مايلي – مدافعي منطقة نيوكاسل في القائم القريب – ويأتي الجري من الجانب الأعمى، ما يعني أن ألميرون ومايلي لا يستطيعان رؤية العدائين والكرة في الوقت نفسه. أضف تقدم مارتينيلي المتأخر نحو القائم الخلفي ويصبح الأمر أكثر صعوبة.

لا يتطلب الأمر سوى 3 ضربات ركنية لآرسنال حتى ينجح هذا الروتين. هنا وايت حر داخل منطقة الست ياردات، مارتينيلي بالقرب من نقطة الجزاء والعداؤون في مواقعهم.

يرفع ساكا ذراعه اليمنى، ويبدأ التحرك مع تحرك وايت نحو القائم القريب، كيفيور يتجه في الاتجاه نفس، وغابرييل ينطلق بعيداً عن مراقبه مع حركة هافرتز بمثابة غطاء حاجب.

اندفاعة وايت (باللون الأحمر) نحو حافة منطقة الست ياردات تحرك مايلي بعيداً عن القائم القريب، ويسحب كيفيور تريبيير بعيداً عن تلك المنطقة أيضاً، ويقوم صليبا بتثبيت لونغستاف للسماح لغابرييل بالهجوم.

لمنح غابرييل خياراً آخر عندما يتواصل قلب الدفاع مع عرضية ساكا. اختار غابرييل توجيه الكرة برأسه نحو المرمى، وعلى الرغم من تصدي كاريوس، وضع بوتمان الكرة في مرماه.

هافرتز ومارتينيلي يحتفلان بأحد أهداف آرسنال في نيوكاسل (غيتي)

وفي الشوط الثاني سجل آرسنال هدفه الرابع بالروتين نفسه. مرة أخرى، يتمركز هافرتز وغابرييل وكيفيور في البداية نحو القائم الخلفي، وصليبا ووايت داخل منطقة الست ياردات، ولياندرو تروسارد بالقرب من نقطة الجزاء بعد استبدال مارتينيلي.

يبدأ الروتين برفع رايس ذراعه اليسرى، وهي إشارة لهافرتز وكيفيور لبدء ركضهما نحو القائم القريب. مساعدهم هو وايت الذي يتحرك لزيادة التحميل على تلك المنطقة.

قادماً من الجانب الأعمى لجاكوب مورفي بسرعة، يتفوق كيفيور على مدافع منطقة نيوكاسل، ويسجل الهدف الرابع لآرسنال بعد أن انحرفت رأسه عن مايلي.

بخلاف الصد والحركة الوهمية، فإن استخدام زوايا الركض للبقاء في الجانب الأعمى للخصم ومفهوم مهاجمة المدافعين أثناء الراحة مع اللاعبين الذين يركضون بسرعة هي طرق مختلفة لكسب اليد العليا في المجموعة القطع – خصوصاً بالنظر إلى المظهر الجسدي للاعبي آرسنال.

تكمن قيمة الكرات الثابتة التي يلعبها آرسنال في كيفية تغيير حالة اللعبة وإجبار المنافسين على أن يكونوا أكثر نشاطاً. من مواقع الرسم، سجل فريق أرتيتا 11 هدفاً من الكرات الثابتة في الدوري الإنجليزي الممتاز – ما يسمح لهم بمهاجمة مساحات أكبر عندما يفتح الخصم.

في سعي آرسنال للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة منذ 20 عاماً، كانت الكرات الثابتة إحدى الركائز الأساسية لهذا الفريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى