Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

«جدة التاريخية» تكشف أنماطاً معمارية لمسجد عثمان بن عفان يعود تاريخها إلى 1200 عام


«لقاء مارس»… مساحة فنية «تُحضر» فلسطين إلى الشارقة

تتّخذ فلسطين وآلام إنسانها المساحة الكبرى في الدورة الـ16 لـ«لقاء مارس»، هذا العام، المتّخِذة عنوان «تواشجات». فالحدث الثقافي من تنظيم «مؤسسة الشارقة للفنون» يُظهر تعاطفاً حيال معاناة شعب يُباد. هبَّ هواء مسائي بارد داخل «عيادة الزيد القديمة»؛ حيث معرض «في عيون حاضرنا نسمع فلسطين»، المُقام بضوء المأساة المتواصلة. يقول مدير فريق خدمات الزوار في «المؤسسة»، عمر العبيدلي، لـ«الشرق الأوسط»، إنّ الحضور الفلسطيني الطاغي «يأتي في سياق دعمنا المستمر لفلسطين وشعبها، فيمثّل شاهداً على النضال الممتدّ لعقود دفاعاً عن الأرض». نحو 60 عملاً فنياً من لوحات ومنحوتات وأعمال فيديو وأعمال تركيبية، تشهد على التهجير القسري والخسائر الفادحة.

شعار الدورة الـ16 لـ«لقاء مارس» المتّخِذة عنوان «تواشجات» (الشارقة للفنون)

الأعمال جزء من مقتنيات «الشارقة للفنون»، التي تؤكد رئيستها حور القاسمي أهمية الإضاءة على مفاهيم الروح الجماعية، باستضافة 80 مشاركاً دولياً من تخصّصات مختلفة، تشمل الفنون البصرية والأدب والأفلام. تمتدّ أعمال المعرض من أواخر الخمسينات إلى الحاضر، فالإبداعات التي أنتجها فنانون من فلسطين والجوار تمسح شيئاً من الألم لإعلاء الآمال والتطلّعات.

افتُتحت «عيادة الزيد القديمة» في أواخر ستينات القرن الماضي؛ وبعدما تعدّد استخدامها، أُحيل مصيرها إلى الهدم. يُخبر عمر العبيدلي أنّ الشيخة حور تدخّلت لإنقاذها وتحويلها إلى معرض فني، فشكّلت مساحة عرض مناسبة لاحتواء 60 عملاً تُعرِّف، عن قُرب، بالقضية الفلسطينية.

سبق تأسيسَ «الشارقة للفنون» جَمْعُ مقتنيات تُبيّن الحضور الفلسطيني في المشهد الفني. أتى اشتعال أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فارتأت «المؤسسة» عرض جزء كبير من هذه المقتنيات لتأكيد الدعم لفلسطين. تُضاف إلى المعرض، محاضرات وجلسات حوارية، وعروض أداء، وقراءات، وورشات عمل لفنانين فلسطينيين وآخرين عاشوا مرارة مُشابهة، فجمعتهم مساحة تبحث في قضايا الفن وتُساند الموجوعين.

عبد الحي مسلّم زرارة: استحالة موت الثورة

استوحى «في عيون حاضرنا نسمع فلسطين» اسمه من مقولة للفنان الأردني الفلسطيني عبد الحي مسلّم زرارة، الممتدّة أعماله على الحيّز الأكبر من فضاء العرض. يشرح العبيدلي أنه لنحو 20 عاماً، خدم زرارة في سلاح الجو الملكي الأردني، ثم غيَّر من ممارسته بالانتقال إلى «سلطة التحرير الفلسطينية»، وفيها أصبح متحدّثاً وناشطاً بارزاً، ليكرّس فنه في خدمة القضية.

جانب من معرض «في عيون حاضرنا نسمع فلسطين» (الشرق الأوسط)

أعماله المصنوعة من الخشب والغراء، تُظهِر المعاناة وتشرح المشهد السياسي. تحضُر الكوفية باستخدامات مختلفة؛ منها الغطاء والوقاية من الشمس، وهو الجانب المنضوي في إطار الدفاع، لتشمل أيضاً جانباً مُحمَّلاً ببُعد سياسي يتّخذ وظيفة الهجوم، حين تُربَط بالحجارة لضرب المحتلّ. وسَّع استخدامها في أعماله إلى حدِّ استبدال شَعر المرأة المُحارِبة سياسياً بها، ومن أجل عائلتها والحياة اليومية.

في السياق نفسه، تشير الأعمال إلى أهمية تعليم تاريخ القضية الفلسطينية، فنجد الأيدي تكتب بالطبشور «عاشت فلسطين حرّة عربية». ليست المعاناة وحدها سيدة الموضوع والمتحكّمة بمجاله، بل يُثني الفنان على الصمود ويُبرز مكانة الأمل، فإذا بلوحته المؤلّفة من شخصيات تشبك الأيدي وسط «حلقة دبكة»، تصوّر مشهدية التراث الفلسطيني، وإرادة الفرح، مُلحِقة الهزيمة بصنّاع الجنازات.

«حلقة دبكة» لعبد الحي مسلّم زرارة تصوّر مشهدية التراث الفلسطيني (الشرق الأوسط)

امتدّ اهتمام زرارة إلى ما يتجاوز القضية الفلسطينية، ليشمل صرخة الإنسان ضدّ الظلم في العالم؛ فلوحته الهاتفة باستحالة موت الثورة، وإن مات الثائر، قابلة للإسقاط على قضايا التحرير بمفهومها الشامل، المُتجاوِز للجغرافيا.

استحالة موت الثورة… لوحة لعبد الحي مسلّم زرارة (الشرق الأوسط)

منى السعودي ومنى حاطوم: ترجمة الصراع

التجوُّل في المعرض يشدّ النظر إلى مقتنيات؛ بينها منحوتة الأردنية منى السعودي الراحلة قبل عامين، بعدما كرّست العمر في تطويع الرخام والغرانيت لإبداع منحوتات باتت مُلحَقة بميادين مختلفة في بلدها. ليس عملها المعروض محاكاةً مباشرة للقضية الفلسطينية، لكنه دلالة على انشغال التشكيليين العرب بترجمة الصراع في أعمالهم الفنية منذ منتصف السبعينات إلى بداية التسعينات. لم تكن وحدها مَن تأثّر بالرياح الفلسطينية وهي تهبّ في جميع الاتجاهات، بل شمل التأثُّر فنانين من شبه الجزيرة العربية، تبنّت أعمالهم عناد الفلسطيني لاستعادة أرضه.

منحوتة الأردنية منى السعودي ترمز لأُم تحتضن طفلها (الشرق الأوسط)

على جدار مُجاوِر، حوّلت منى حاطوم حمّالة ملابس وحقيبة نسائية إلى أشكال فلسطينية. فالفنانة اللبنانية الفلسطينية مُلمّة بالبحث عن المنحى السياسي وسط الأشياء العادية. لطالما نظرنا إلى الأغراض من حولنا على أنها مسائل مألوفة لا حضور سياسياً لها ولا خلفيات. لحاطوم نظرة مغايرة، فتُغيّر السياق وتُعدّل شكل الأشياء لمنحها دلالة.

منى حاطوم والبحث عن المنحى السياسي وسط الأشياء العادية (الشرق الأوسط)

التضامن والمستقبل الأفضل

خلال افتتاحها فعاليات «لقاء مارس»، شدّدت الشيخة حور القاسمي على ما تعنيه فلسطين لدورة مُنعقدة وسط الأزمات. أمام حضور عربي وأجنبي، أدانت «الإبادة الجماعية المستمرّة في غزة»، معلنة انفطار القلب على «جميع المتضرّرين من الصراعات»، وذلك لتؤكد مواصلة التضامن مع ضحايا الويلات، «من خلال معارضنا ومنشوراتنا وبرامجنا».

رئيسة «الشارقة للفنون» حور القاسمي تساند فلسطين (الجهة المنظّمة)

وإذ تولّت الشيخة حور شرح الجانب السياسي للحدث، فإنّ مديرة «الشارقة للفنون» نوار القاسمي ركّزت، في كلمتها، على دوره الثقافي. ذكّرت بأنّ الشارقة «كانت دائماً مكاناً لإطلاق المبادرات التأسيسية في سياقاتها المجتمعية الشاملة»، متوقّفة عند ولادة «لقاء مارس» عام 2008 حين بدأ دورته الأولى لقاءً مغلقاً لممارسي الفنون والعاملين في الحقل الثقافي، ثم أصبح حاضناً لملتقيات استقطبت مختلف الممارسين الثقافيين في المنطقة، لإتاحة التلاقي والانخراط في حوار حول القضايا التاريخية والمعاصرة.

مديرة «الشارقة للفنون» نوار القاسمي أكدت دور الحدث الثقافي (الجهة المنظّمة)

ومن إدراك أهمية النظر إلى المجموعات والمجتمعات التي حقّقت ريادة في مجالات تخصّصها، وجّهت هذه الدورة التركيز نحو إيجاد مساحة يمكن عبرها تخيّل مستقبل أفضل وسط الظرف الصعب. ضيوف من ثقافات متعدّدة، تمتدّ من غواتيمالا إلى جنوب أفريقيا، ومن نيوزيلندا إلى كوريا الجنوبية، ومن فلسطين إلى بنغلادش، تشاركوا مكاناً احتوى أفكارهم وتصوّراتهم حيال موضوعات تشمل قوة العمل الجماعي، من خلال الشعر والموسيقى، وإمكانية تسخير الغذاء وسيلةً للدعاء والتضرّع. جلسات ومحاضرات وعروض أداء، أتاحت اقتراح أفكار حول مستقبل المساحات الفنية، المُتنفَّس الوحيد حين يشتدّ الاختناق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى