Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الأنشطة الاجتماعية تقي المسنِّين التدهور المعرفي



بيَّنت دراسة هولندية أن الأنشطة الاجتماعية، مثل التفاعل مع الآخرين، والمشاركة في الأحداث المنظمة، يمكن أن تقي كبار السن التدهور المعرفي وصعوبات الإدراك.

وأوضح الباحثون المشاركون في الدراسة التي نشرت نتائجها الثلاثاء، في دورية «مرض ألزهايمر» أن الأنشطة الاجتماعية مرتبطة بتعزيز الوظائف الإدراكية؛ خصوصاً لدى نزلاء دور رعاية المسنين.

والتدهور المعرفي عند كبار السن، هو عملية طبيعية مع التقدم في العمر، ويمكن أن يشمل تغيرات في الذاكرة، والتركيز، والتفكير السريع، ويمكن أن يؤثر هذا التدهور على قدرة الفرد على أداء المهام اليومية بكفاءة. ومع ذلك، يمكن اتخاذ بعض الخطوات للمساعدة في التحكم بهذه العملية وتأخيرها.

وراقب فريق الدراسة 3600 مريض في 42 دار رعاية بهولندا وبلجيكا، عبر تحليل الأداء المعرفي لهم كل 6 أشهر، ثم تم تصنيف نزلاء دور الرعاية على أساس مستوى انخفاض الضعف الإدراكي لديهم.

ونظر الباحثون في تأثير كل من الأنشطة العامة، بالإضافة إلى أنشطة اجتماعية محددة، مثل التحدث، واسترجاع الذكريات، ومساعدة الآخرين، والذهاب في رحلات، أو حتى مجرد الذهاب إلى المتاجر.

ووجدت الدراسة أن الأنشطة الاجتماعية توفر تأثيراً وقائياً لأولئك الذين لا يعانون من ضعف إدراكي أو لديهم ضعف إدراكي بسيط؛ حيث تبين أنها تمنع مزيداً من التدهور أو بداية التدهور.

ولم تتأثر هذه النتائج بمستوى النشاط البدني، مما يشير إلى أن النشاط الاجتماعي له علاقة محددة بالوظيفة الإدراكية.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة أمستردام، البروفسور هاين فان هوت، لـ«الشرق الأوسط»: «ارتبط النشاط الاجتماعي بالحفاظ على الإدراك مع مرور الوقت، لدى كبار السن الذين يعيشون في دور رعاية المسنين».

وأضاف أن «هذا الارتباط كان أقوى لدى أولئك الذين يعانون من ضعف إدراكي معتدل في الأساس، ولكن ليس لدى أولئك الذين يعانون من ضعف إدراكي شديد».

وكشف هوت أن «المشاركة في أنشطة اجتماعية محددة، مثل التحدث ومساعدة الآخرين، أظهرت ارتباطاً إيجابياً مماثلاً، لذلك يبدو أن العلاقة بين النشاط الاجتماعي والضعف الإدراكي ثنائية الاتجاه؛ حيث كان التدهور المعرفي مرتبطاً بنشاط اجتماعي أقل».

وذكر أن «تكرار ممارسة النشاط الاجتماعي كان مهماً؛ خصوصاً كل 3 أيام، وكان تأثيره أكبر من الانخراط في النشاط الاجتماعي مرة واحدة في الأسبوع أو مرة واحدة في الشهر».

وعن أهمية النتائج، أشار إلى أن التأثيرات الوقائية للنشاط الاجتماعي توفر فرصة للحفاظ على الأداء المعرفي لدى المسنين في دور الرعاية، لذلك من الأفضل التخطيط للأنشطة الاجتماعية بانتظام، وأوضح: «بدلاً من زيارة جميع أفراد العائلة للمسنين مرة واحدة في الشهر، من الأفضل تنظيم جدول زمني بشكل متكرر، وربما أقصر، ومع عدد أقل من الأشخاص كل مرة، لتحقيق زيارات أكثر شهرياً».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى