Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

كروس مطمئن بشأن مستقبله مع الريال والمنتخب الألماني


التحكيم في الدوري الإسباني… أجواء ملوثة وثقة في أدنى مستوياتها

قال حكم الدوري الإسباني السابق إيتورالدي غونزاليس: «الأجواء المحيطة بالحكام في كرة القدم الإسبانية ملوثة جداً في الوقت الحالي».

كان إيتورالدي حكماً لمدة 31 عاماً، وعمل في الدوري الإسباني بوصفه حكماً محترفاً من عام 1995 حتى تقاعده في عام 2012. وهو الآن منتظم في برنامج «كاروسيل ديبورتيفو»، البرنامج الإذاعي الأكثر شعبية لكرة القدم في إسبانيا، وهو مدافع صريح عن زملائه السابقين.

ويواجه حكام المباريات في الدوري الإسباني ظروفاً صعبة في الوقت الحالي، حيث يمكن القول إن الثقة بالتحكيم الإسباني في أدنى مستوياتها على الإطلاق.

ويحقق المدعون في المدفوعات التي يبلغ مجموعها 7.3 مليون يورو (6.2 مليون جنيه إسترليني – 7.9 مليون دولار) التي قدمها برشلونة لنائب رئيس لجنة الحكام السابق خوسيه ماريا إنريكيز نيغريرا بين عامي 2001 و2018. ونفى كل من برشلونة ونيغريرا ارتكاب أي مخالفات.

في أعلى وأسفل دوري الدرجة الأولى الإسباني، تنتقد الأندية معايير التحكيم، ويشكو اللاعبون والمدربون بصوت عالٍ من القرارات التي تتعارض معهم. واضطُر رئيس لجنة الحكام الحالي، لويس ميدينا كانتاليخو، إلى أن يطلب علناً من الأندية عدم استخدام حساباتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي لانتقاد زملائه.

وفي الوقت نفسه، تبث قناة ريال مدريد التلفزيونية بانتظام مقاطع فيديو مقطوعة معاً لإضفاء وزن على فكرة تحيز بعض الحكام ضد فريق «برنابيو».

ورد إيتورالدي قائلاً: «إنها مقاطع الفيديو المتحيزة على تلفزيون ريال مدريد». «إذا كانت مقاطع الفيديو تقول إن هذه القرارات الأربعة كانت لصالحنا، وهذه القرارات الأربعة كانت ضدنا، فلا بأس. ستكون هذه معلومات، لكنها تظهر الأخطاء فقط».

وأردف: «إذا كانوا يحاولون التأثير في الحكام من خلال مقاطع الفيديو هذه فلن ينجحوا. مقاطع الفيديو هذه مخصصة حقاً لجمهورهم، وتخبر المشجعين بأن الجميع ضدهم. إنه مثل ما فعله مدرب ريال مدريد السابق جوزيه مورينيو».

«(القضية المتعلقة بـ) نيغريرا فجرت كل شيء، لكن هذا يحدث في كل بلد – التحكيم كان دائماً يفتقر إلى المصداقية. الآن، مع وسائل التواصل الاجتماعي، أصبح الأمر أكثر صعوبة من أي وقت مضى بالنسبة للحكام. الأشخاص الوحيدون الذين يدافعون عنهم هم عائلاتهم، وصديق أو صديقان».

إيتورالدي غونزاليس كان حكماً كبيراً في كرة القدم الإسبانية (غيتي)

ويقول إيتورالدي إنه بحلول الوقت الذي يصل فيه الحكام إلى مستوى الدوري الإسباني، يكونون معتادين على النقد والإساءة، لكن الضحايا الحقيقيين هم أصدقاء وعائلات المسؤولين الذين يُسْتَهْدَفون.

وقال إيتورالدي: «تولد مقاطع الفيديو هذه (على تلفزيون ريال مدريد) أعمال عنف، ليس ضد الحكم في الملعب، حيث توجد شرطة وأمن هناك، ولكن ضد الأشخاص المحيطين به يومياً. منذ أن بدأت حكماً في سن 14 عاماً، الجميع يهينك وينتقدك. لقد اعتدنا على ذلك، ونجعل من أنفسنا فقاعة، لكن ذلك يؤثر في الحياة الخاصة للحكام، وعائلاتهم، وأطفالهم الذين يذهبون إلى المدرسة، ويقول لهم زملاء الدراسة: «لقد سَرَقَنا والدكم».

تحدث إيتورالدي كثيراً عن هذه المشكلة في برنامج «كاروسيل» الإذاعي الذي يغطي الألعاب في نهاية كل أسبوع. حتى أنه ربط الاستهداف المستمر للحكام من قبل تلفزيون ريال مدريد بقضية تعرض فيها شاب يبلغ من العمر 16 عاماً لاعتداء خطير بعد توليه مسؤولية تحكيم مباراة للشباب في العاصمة الإسبانية.

وبعد ذلك بوقت قصير، نشر تلفزيون ريال مدريد مقطع فيديو يظهر قرارات من مسيرته حكماً، تحت عنوان: «لقد خلع إيتورالدي غونزاليس القناع أخيراً، والآن يقضي وقته في مهاجمة ريال مدريد في وسائل الإعلام».

وفي يناير (كانون الثاني)، زعمت قصة نشرتها وكالة الأنباء «دياريو» أن السلطات الإسبانية صادرت عقاراً مملوكاً لشركة تخص إيتورالدي بسبب الضرائب غير المدفوعة. وقد ربطته هذه القصة وغيرها بنيغريرا.

يقول إيتورالدي: «إنهم يهاجمونني لأنهم يعرفون أنني مؤيد جداً للحكام، وأنا أستخدم مكبر صوت كبيراً في (لا سير) – محطة الراديو التي تبث عرض كاروسيل – لمواجهة رسالتهم. يزعجهم أن شخصاً ما يقاوم بأسلحتي الخاصة. يقولون إنني كنت المفضل لدى نيغريرا. أول شيء فعلته عندما رأيت تلك القصة في (دياريو) هو التحقق من السجل الرسمي، وجرى دفع كل شيء. عندما كنت أحكم، كان يُطلق عليّ لقب (اليد اليمنى) لـ(رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم آنذاك أنخيل ماريا) فيلار. وكان يُطلق عليَّ لقب (مناهض للمدريديستا). لكن هذه كلها قصة اختلقوها».

وهذا الشهر، فتح الاتحاد الإسباني تحقيقاً تأديبياً في مقاطع الفيديو التي بثها تلفزيون ريال مدريد، بعد أن زعم إشبيلية أن البث قبل مباراته خارج ملعبه ضد ريال مدريد في فبراير (شباط) سعى إلى «التأثير» في الحكام المعينين للمباراة، ما تسبب في «أضرار جسيمة» لكرة القدم الإسبانية.

ودافع كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد وشخصيات أخرى في النادي عن مقاطع الفيديو، مشيرين إلى «حرية التعبير».

ومن الناحية النظرية، يمكن للجنة الوطنية لمكافحة العنف في الرياضة التابعة للحكومة الإسبانية أن تتخذ قراراً وإجراءات ضد النادي وقناتهم التلفزيونية. واقترح رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس أيضاً سحب ترخيص البث العام.

جرى التواصل مع ريال مدريد للتعليق على هذا المقال.

ويشك إيتورالدي في أنه سيجري فعل أي شيء بالفعل، نظراً لقوة مدريد وملايين أنصارهم في جميع أنحاء إسبانيا.

ويقول إيتورالدي: «كم عدد الأصوات التي يمكن لريال مدريد أن ينتزعها من الحزب الاشتراكي (الحاكم)؟ لديهم أغلبية صغيرة جداً، لذلك يعتقدون أننا لن ندخل في ذلك. يتحدث مدريد عن حق حرية التعبير، لكن لا أحد يتحدث عن حقوق الحكام».

في هذه الأثناء، ادعى تشافي مدرب برشلونة أن مقاطع الفيديو على تلفزيون ريال مدريد قد قامت بغش سباق لقب الدوري الإسباني هذا الموسم، بسبب الضغط الذي يمارَس على المسؤولين قبل وبعد المباريات.

يقول إيتورالدي: «هذه رسالة أخرى لتوحيد معجبيه». بأي طريقة يتم الغش؟ أين؟ الحكام سيرتكبون أخطاءً، بالطبع، اللاعبون والمدربون يرتكبون أخطاءً أيضاً، في كل مباراة. إنها مجرد رسائل شعبوية لمشجعي فريقه – وهم يشترونها».

بيلينغهام طُرد بعد احتجاجه على إلغاء هدفه في فالنسيا (رويترز)

وشعر ريال مدريد بالغضب في بداية هذا الشهر عندما أطلق الحكم خيسوس جيل مانزانو صفارته في نهاية المباراة في الدوري الإسباني أمام فالنسيا، قبل ثوانٍ من هدف لاعب خط وسط ريال مدريد جود بيلينغهام بضربة رأسية كان يمكن أن يكون هدف الفوز.

طُرد بيلينغهام بسبب احتجاجاته التي تضمنت توجيه كلمة مسيئة إلى جيل مانزانو. كما حصل الإنجليزي ماسون غرينوود، لاعب الدوري الإسباني الآخر، والمدافع الغاني عبد المؤمن، لاعب رايو فايكانو، على بطاقات حمراء هذا الموسم لاستخدامهما هذه الكلمة تجاه الحكم.

يقول إيتورالدي: «يتحدث جميع حكام الدوري الممتاز اللغة الإنجليزية، لكن بيلينغهام طُرد بسبب العدوانية في لهجته، والطريقة التي يتحدث بها. قد يكون هذا النوع من اللغة مسموحاً به في كرة القدم الإنجليزية، من قبل الحكام، لأسباب ثقافية. ليس الأمر أن قول (تباً لك) يساوي بطاقة حمراء. عليك أن تنظر إلى السياق، والنبرة، وتسمح للحكم بالحكم. يقول الناس، معدل ضربات قلب اللاعب يصل إلى 150 (نبضة في الدقيقة)، لكن لا يزال بإمكانك التصرف بهذه الطريقة تجاه الحكم».

في أسبوعين من المباراة منذ مباراة فالنسيا ومدريد، لم يتم اختيار جيل مانزانو لحكم أي مباراة. زعمت تقارير إعلامية أن لجنة الحكام قد وضعته «في الثلاجة» عقوبة له لعدم السماح برأسية بيلينغهام.

يقول إيتورالدي إن «الفريزر» غير موجود بالفعل – حيث يوجد 20 حكماً ولكن هناك 10 مباريات فقط في الدوري الإسباني للعمل عليها في نهاية كل أسبوع، لذلك عدد قليل جداً من المسؤولين هم الذين يقومون بجولات متتالية من المباريات. لكنه يضيف أن لجنة التحكيم تحاول تجنب الجدل بشأن تعييناتهم، وهي سياسة تؤدي في النهاية إلى تقويض سلطة الحكام.

ويقول: «تخيل ما يمكن أن يفعله رئيس لجنة الحكام القوي، شخص مستقل حقاً. سيقومون بتعيين جيل مانزانو لحكم مباراة ريال مدريد المقبلة على أرضه في البرنابيو. ستكون الرسالة للأندية هي: «يمكنكم قول ما يحلو لكم، لكنني المسؤول هنا. وإذا واصلتم الاحتجاج، فسيكون جيل مانزانو أيضاً في نهاية الأسبوع المقبل».

وكان إيتورالدي هو نفسه ضحية لهذه البيئة خلال أيام عمله حكماً.

كان من المقرر أن يكون مسؤولاً عن نهائي كأس الملك 2011 بين ريال مدريد وغريمه التقليدي برشلونة، لكن سُمح لمسؤولي الريال باستخدام حق النقض (قبل 4 أشهر، كان قد طرد مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس في مباراة خسروا فيها. 5 – 0 في الكامب نو لبرشلونة).

يقول إيتورالدي: «قررت لجنة الحكام أن أطلق صفارة تلك المباراة. ولكن إذا لم يوافق الفريق، يقول: لا نريد إيتورالدي بسبب أسلوبه في التحكيم، أو لأي سبب من الأسباب، فقد رتبت اللجنة (ألبرتو) أونديانو (مالينكو) بدلاً من ذلك، ووافق كل من برشلونة وريال مدريد على ذلك».

وأضاف: «لا ينبغي للأندية أن تتمتع بهذا القدر من السلطة، لكنني أتفهم أيضاً اللجنة – عندما تنتهي المباراة، لا يمكن لأي فريق الشكوى من الحكم، لأنهم اختاروه».

وُلِد إيتورالدي في بلباو، وأوقف صفارته، واعتزل اللعب قبل أن يبدأ الدوري الإسباني تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد «فار» في موسم 2018 – 2019. ويقول إن فكرة أنه من خلال مشاهدة الإعادة، يمكن للمسؤولين تصحيح كل قرار، هي فكرة خاطئة، لأن كثيراً من المكالمات التي يصدرونها ليست بالأبيض والأسود، ولكنها تتعلق بتفسير قوانين اللعبة.

يقول الحكم البالغ من العمر 57 عاماً: «اعتقد الجميع أن تقنية (فار) ستنهي كل الأخطاء. يقول الناس: كيف يمكنهم الاستمرار في ارتكاب الأخطاء عندما يكون ذلك على الشاشة؟ لكن معظم القواعد في كرة القدم تدور حول التفسير – كرة اليد، وسحب القميص، والتحديات، وما إذا كان العدوان يستحق البطاقة الحمراء أو الصفراء. البطاقة. والجميع لديه تفسيرهم الخاص».

كما شهد ريال مدريد جدلاً في الدوري الإسباني عندما عوض فريق أنشيلوتي تأخره بهدفين ليفوز 3 – 2 على ضيفه المتعثر ألميريا في يناير بعد 3 قرارات ضخمة بمساعدة حكم الفيديو المساعد.

تضمنت كل من هذه المكالمات مسؤول الـ«فار»، أليخاندرو خوسيه هيرنانديز، الذي طلب من الحكم داخل الملعب فرنسيسكو خوسيه هيرنانديز مايسو إعادة التفكير في قراره الأولي.

إيتورالدي يوجه تحذيراً لنجمي برشلونة تييري هنري وتشافي هيرنانديز إبان تحكيمه مباراة للبارسا (غيتي)

يقول إيتورالدي: «الخطأ الرئيسي الذي أراه هو أن تقنية (فار) تنقل كثيراً من المعلومات إلى الحكم. يمكن أن يكون لديك شك بشأن اللعب، وسط كل الأعصاب الموجودة على أرض الملعب وضغط الجماهير، ويخبرك شخص ما في البيئة الأكثر هدوءاً في غرفة الـ(فار)، (انظر كيف يركله)، أو (إنها تضرب اليد. سواء أعجبك ذلك أم لا، فإنه يؤثر في تفكيرك. وبالنسبة لي، سيكون الأمر أكثر مصداقية إذا قال حكم الفيديو المساعد: (انظر، لقد حدث شيء أريدك أن تراه على الشاشة). لقد سمحت له بمشاهدة المسرحية مرة أخرى، ولكن دون إلزامه بما يجب أن ينظر إليه. (في بعض الأحيان) يتم إخبار حكم الملعب بما يجب أن يطلق عليه الصفارة. وهذا ليس الغرض وراء استخدام تقنية الـ(فار)».

مشكلة أخرى تتعلق بتقنية «فار»، بالنسبة لإيتورالدي، هي الانتظار الطويل أثناء مراجعة القرارات، والقدرة على مشاهدة عمليات الإعادة المتعددة على الشاشة الموجودة بجانب الملعب. وهذا يعني كثيراً من الوقت للتفكير بالنسبة للمسؤول الموجود على أرض الملعب.

يقول إيتورالدي: «الحكم هو الرياضي النخبة الذي يجب أن يفكر أقل ما يمكن؛ لأنه إذا بدأت في التفكير، فإنك تبدأ في التفكير في العواقب. هذا أمر إنساني فقط. يجب على الحكم أن يطلق صفارة على ما يراه بالفطرة. ليقرر على الفور».

منذ شهر يناير، أُعْلِنَ عن المحادثات الصوتية بين حكم الفيديو المساعد والحكام على أرض الملعب في المباريات الإسبانية. وقالت رابطة الدوري الإسباني والاتحاد الإسباني إن هذا من شأنه أن يساعد المشجعين على فهم القرارات، لكن إيتورالدي يرى أنه مجرد (محتوى) مصمم لإثارة الجدل.

يقول: «إن نشر تقنية حكم الفيديو الصوتية لم يكن لتحسين مستوى التحكيم. التسجيلات الصوتية جيدة للدوري الإسباني، حيث يوجد مزيد من المشاهد التي يمكن للناس شراؤها. تقنية (فار) هي أيضاً محتوى أكثر لوسائل الإعلام، لكنها لم تحسن كرة القدم، على الإطلاق».

واكتشفت سلطات الضرائب الإسبانية في البداية مدفوعات برشلونة إلى نيغريرا، وأصبحت معروفة للعامة عندما أعلن المدعون العامون عن تحقيقاتهم لأول مرة في فبراير من العام الماضي. وادعى برشلونة أن هذه كانت مكافأة له لتجميع تقارير عن الحكام لمساعدة فريقهم على الاستعداد للمباريات. ومع ذلك، بعد شهر، جرى اتهام النادي بالفساد. ومنذ ذلك الحين، دخل ريال مدريد والاتحاد الإسباني لكرة القدم والدوري الإسباني في القضية كأطراف متضررة.

يقول إيتورالدي: «قضية نيغريرا مؤسفة لكرة القدم. بالنسبة للتحكيم، فقد تسببت في كثير من الضرر. لم يكن هناك سوى القليل من المصداقية من قبل، والآن أصبح الأمر أقل. لا أحد يدافع عن الحكام، الجميع يريدون فقط استخدام ذلك لتحقيق أهدافهم الخاصة. لقد تحركت جميع الآلات الإعلامية، خصوصاً في مدريد. ولكن، بعد 18 شهراً، لم نعرف بعد ماذا حدث للمبلغ الـ 7 ملايين يورو». نفى جميع الذين جرى التحقيق معهم ارتكاب أي مخالفات، ويقول إيتورالدي إنه من المستحيل أن تكون هذه المدفوعات «لإصلاح» قسم بريميرا.

ويقول: «نيغريرا لم يعين حكاماً للمباريات، وعلى أي حال، ستحتاج إلى شراء 38 مباراة، و20 حكماً. بالإضافة إلى أننا نتحدث عن ربما أفضل فريق لبرشلونة في التاريخ. ما حدث مع نيغريرا في اليوم الذي ألغى فيه (أنطونيو) ماتيو لاهوز هدفاً سجله ليو ميسي ضد أتلتيكو مدريد كان من شأنه أن يمنح برشلونة لقب الدوري الإسباني (2013 – 2014)». وتوج أتلتيكو بطلاً بدلاً من ذلك.

خوسيه ماريا نيغريرا متهم بمحاباة برشلونة (غيتي)

وسلطت قضية نيغريرا الضوء على علاقات الأندية الإسبانية مع الحكام. معظمهم لديهم مسؤول سابق في كشوف مرتبات النادي، بصفته «مندوب الملعب». دخلت هذه الفكرة كرة القدم الإنجليزية مؤخراً، مع تعيين نوتنغهام فورست للحكم السابق مارك كلاتنبرغ، الذي سرعان ما انتقد علناً أسلوب التحكيم في مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز ضد ليفربول.

يقول إيتورالدي: «توظف الأندية هؤلاء الأشخاص معتقدة أنهم سيحصلون على معاملة أفضل من الحكام، لكن الأمر لا ينجح، الحكم (في أي مباراة) يقوم بعمله فقط. الأمر يتعلق بعلاقات عامة من قبل النادي، مع جماهيره. المندوب يساعدك فقط في الملعب، ويتأكد من أن لديك كل ما تحتاجه».

ذكر رئيس مدريد فلورنتينو بيريز قضية نيغريرا، بينما دعا الحكومة الإسبانية إلى فرض تغيير في كيفية تنظيم التحكيم في إسبانيا. كما أخبر تيباس لاعب الدوري الإسباني «ذا أتلتيتك» الصيف الماضي أنه يرغب في إنشاء هيئة تحكيم مستقلة جديدة.

«الأندية عرفت أنها بحاجة إلى التغيير»: يتحدث تيباس عن الاستثمار الأجنبي والقواعد المالية الصارمة للدوري الإسباني.

يقول إيتورالدي: «رابطة الدوري الإسباني، والأندية، لا تريد حقاً تغيير كيفية تنظيم التحكيم. إنهم جميعاً يريدون السيطرة عليه، من أجل مصالحهم الخاصة». «إذا كنت تريد التغيير حقاً، كنت ستقترح أفكاراً، لكنهم لا يفعلون ذلك أبداً»

وأردف: «لا أحد في عالم كرة القدم يريد العدالة حقاً، وجميعهم يريد الفوائد. إذا كنت تريد العدالة حقاً، فعليك أن تعترف عندما تستفيد (من الخطأ)، وتقول: اليوم فزنا بسبب ركلة جزاء احتسبت خطأً. لكنك لا تسمع ذلك أبداً».

إحدى القضايا الرئيسية بالنسبة لإيتورالدي هي أن الحكام ليست لديهم هيئاتهم المستقلة التي يمكنها دعم وحماية أعضائها. بدلاً من ذلك، يقول إن جميع رؤساء الحكام يعتمدون على شخص آخر، سواء كان ذلك اتحاداتهم الوطنية، أو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أو الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهي هيئات تهتم بسمعتها بين المشجعين والأندية أكثر من اهتمامها بحماية حكام المباريات.

يقول إيتورالدي: «لا يمكن للتحكيم أن يكون قوياً أبداً بينما يعتمد تنظيمه بشكل كامل على الأندية والاتحادات. (الحكمان السابقان بييرلويجي) كولينا و(روبرتو) روزيتي (رئيس الحكام السابق والحالي في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) لا يستطيعان القيام بما يرغبان في فعله حقاً، إذا أرادا الاحتفاظ بوظيفتيهما. يجب أن يكون التحكيم مستقلاً تماماً، ثم سيكون الأمر كذلك. أقوى بكثير».

ويشعر إيتورالدي بأنه سيكون من المفيد أيضاً أن يكون الجميع في كرة القدم منفتحين على فكرة أن الحكام مجرد بشر، ويمكن أن يرتكبوا الأخطاء، دون أن يكون ذلك مؤامرة كبيرة ضد فريقهم.

يقول: «سيخوض الحكام مباريات سيئة – مباريات سيئة جداً، وهذا يحدث. في بعض الأحيان يكون لديك يوم لا تسير فيه الأمور بشكل صحيح بالنسبة لك. تماماً مثل المهاجمين الذين يمكنهم خوض 20 مباراة دون تسجيل أي هدف، أو حراس المرمى الذين لا يستطيعون التصدي للكرة. هذا مقبول كالمعتاد. في المقابل، عندما يرتكب الحكم خطأً، يجب أن يكون متعمداً».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى