Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

5 مفقودين في انقلاب ناقلة كورية جنوبية قبالة سواحل اليابان


عودة الهدوء إلى الحدود الأفغانية… وكابل تستدعي السفير الباكستاني

أثناء تقديم احتجاجه على الضربات الجوية الباكستانية ضد أهداف أفغانية، أبلغت وزارة خارجية «طالبان» السفير الباكستاني في كابل، بأن الأفغان «لديهم تاريخ طويل في هزيمة الاعتداءات الأجنبية».

«طالبان الأفغانية» تتحقق من الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في قندهار بأفغانستان (إ.ب.أ)

استهداف حاجي بهادور قيادي «طالبان الباكستانية»

قبل ذلك بيوم، نفذ سلاح الجو الباكستاني غارات جوية داخل الأراضي الأفغانية لاستهداف قائد حركة «طالبان الباكستانية»، حاجي غول بهادور، الذي يختبئ الآن في أفغانستان.

وتم استدعاء السفير الباكستاني في كابل، عبيد الرحمن نظاماني، إلى وزارة خارجية «طالبان» في كابل، وتم تسليمه خطاب احتجاج على الضربات الجوية، التي وفقاً لـ«طالبان»، قتلت مدنيين أبرياء فقط.

عناصر «طالبان الأفغانية» يقفون في مواقعهم أثناء فحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في قندهار بأفغانستان الثلاثاء (إ.ب.أ)

وذكرت وكالة «خاما» الأفغانية للأنباء أن الوزارة أدانت الهجمات الجوية الباكستانية التي وقعت في مقاطعتي خوست وباكتيكا، والتي أسفرت عن مقتل نساء وأطفال.

امرأة ترتدي البرقع تمر بينما عنصر من حركة «طالبان الأفغانية» يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في قندهار الثلاثاء (إ.ب.أ)

وأضافت الوزارة أنه تم استدعاء السفير الباكستاني في كابل، عبيد الرحمن نظاماني، مُضيفاً أنه تلقى خطاب احتجاج على الهجمات التي وقعت ضد مواقع حاجي غول بهادور، قائد مسلح محلي في منطقة وزيرستان الشمالية، كان مرتبطاً بالحزب الديني والسياسي الباكستاني، «جمعية علماء الإسلام» في الماضي.

عناصر من «طالبان الأفغانية» يقفون في مواقعهم أثناء فحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في قندهار بأفغانستان الثلاثاء (إ.ب.أ)

وفي عام 2000، شكل جماعته المسلحة لمعارضة عقوبات الأمم المتحدة على أفغانستان. وفي عام 2007، انضم إلى حركة «طالبان الباكستانية» مع مقاتليه، لكنه ظل في صراع مع قادة حركة «طالبان الباكستانية» بشكل أساسي بسبب الخلافات القبلية مع قبيلة «محسيد» التي هيمنت على حركة «طالبان الباكستانية» من الناحية التنظيمية.

المفتي محمد طاهر أحمد يتحدث خلال حفل للمنح الدراسية في كابل بأفغانستان الثلاثاء (إ.ب.أ)

وترجع أصوله إلى «مادا خيل»، في شمال وزيرستان، وهي بلدة قريبة من الحدود الأفغانية – الباكستانية. وحارب السوفيات خلال احتلالهم أفغانستان من 1979 إلى 1989.

 

وفي السنوات الأولى من حياته المهنية، اختلف مع قيادة حركة «طالبان» الباكستانية حول قرارهم بمهاجمة الجيش الباكستاني.

وكان قد صرح علناً في الماضي، بأن مهاجمة الجيش الباكستاني من شأنها أن تصرف انتباه حركة «طالبان الباكستانية» عن هدفها الأكبر المتمثل في مهاجمة القوات الأميركية بأفغانستان.

 

ومع ذلك، بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، وجه جهوده ضد الجيش وقوات الأمن الباكستانية. وطالبت وزارة الخارجية الباكستانية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، حكومة «طالبان» في كابل، بالقبض على غول بهادور وتسليمه إلى باكستان. كما كررت إسلام آباد مطالبتها من نظام كابل بمنع استخدام الأراضي الأفغانية في الأعمال الإرهابية ضد باكستان.

مسلمون أفغان يفطرون خلال شهر رمضان المبارك في كابل (أ.ف.ب)

ومن المحتمل أنه تلقى تعليمه في المدرسة الديوبندية في مدينة مولتان الباكستانية، وربما شارك في الحرب الأهلية الأفغانية من عام 1992 إلى عام 1996، والتي بدأت خلالها «طالبان»، التي تأسست في عام 1994، في السيطرة على معظم أفغانستان.

ويشير تصنيفه لنفسه حافظاً، أو الشخص الذي حفظ القرآن بأكمله، إلى أن تعليمه الديني يلعب دوراً مهماً في تفكيره.

 

اتصالات رفيعة بين إسلام آباد وكابل

ويبدو أن هناك نوعاً من الاتصالات رفيعة المستوى بين إسلام آباد وكابل، حيث توقف إطلاق النار على الحدود الباكستانية – الأفغانية بعد الاشتباكات التي بدأت فور شن القوات الجوية الباكستانية الغارات الجوية داخل أفغانستان. وأجرى وزيرا خارجية البلدين محادثة هاتفية بعد التفجير الانتحاري الذي أسفر عن مقتل 6 من رجال الجيش في شمال وزيرستان.

مسلمون أفغان يوزعون الخبز مجاناً على المحتاجين بينما يستعدون للإفطار خلال شهر رمضان في كابل (أ.ف.ب)

واتفق المسؤولان الكبيران على تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب. فيما تصر «طالبان الأفغانية» على أنها لا تدعم حركة «طالبان الباكستانية». لكن لا يبدو أن الحكومة الباكستانية تأخذ هذا الإنكار على محمل الجد، حيث أفاد مسؤولون أفغان بأن تبادل إطلاق النار على الحدود الباكستانية – الأفغانية قد توقف، مما يشير إلى حدوث نوع من الاتصالات رفيعة المستوى بين البلدين، «توقف إطلاق النار والوضع هادئ»، كما صرح ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم حكومة «طالبان» في كابل.

وشنت باكستان صباح الاثنين، ضربات جوية في مقاطعتي باكتيكا وخوست الأفغانية، مما أسفر عن مقتل 8 مدنيين بينهم نساء وأطفال، بحسب كابل.

وأدت هذه الضربات إلى رد أفغاني، بإطلاق «الأسلحة الثقيلة» على أهداف عسكرية باكستانية في المناطق الحدودية، مما دفع الجيش الباكستاني إلى الرد أيضاً. وحذرت حكومة «طالبان»، باكستان المجاورة من «عواقب ستكون خارجة عن سيطرة باكستان».

وتنقل وسائل الإعلام الباكستانية وجهة نظر كبار المسؤولين العسكريين السابقين بأنه من أجل السيطرة على حركة «طالبان الباكستانية»، سوف يتعين على باكستان إلحاق الألم بحركة «طالبان الأفغانية»… «الحكومة الباكستانية ليست مستعدة للتخلي عن مقتل جنودها في شمال وزيرستان الذين قتلوا في هجوم انتحاري شن عبر الحدود».

وكثف الجيش الباكستاني عملياته العسكرية ضد حركة «طالبان الباكستانية» في المناطق الحدودية الباكستانية – الأفغانية، حيث يتخذ عدد كبير من مقاتلي حركة «طالبان الباكستانية» مواقعهم الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى