Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

دراسة تشكك بفعالية فحوصات الثدي السريرية !



شككت دراسة جديدة بفعالية فحوصات الثدي السريرية؛ فقد لا يكون فحص الثدي السريري أفضل طريقة للكشف عن سرطان الثدي الثاني لدى المصابات بـ DCIS. لكن الخبراء يقولون إن زيارة طبيبك لا تزال ذات قيمة.

وقد كشفت فحوصات الثدي السريرية الروتينية فقط عن نسبة صغيرة من حالات سرطان الثدي الثانية بين النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإصابة بـ DCIS.

وفي هذا الاطار، تسلط الدراسة الجديدة الضوء على أهمية التصوير الشعاعي للثدي والفحص الذاتي. حيث يبحث الباحثون عن أدلة لتحديد حالات DCIS التي من المحتمل أن تتطور إلى سرطان غازي.

وقد ركزت الدراسة التي نُشرت بـ 28 ديسمبر (كانون الأول) الماضي على مدى فعالية تصوير الثدي بالأشعة السينية في تحديد سرطانات الثدي الثانية بين النساء اللاتي لديهن تاريخ من سرطان الأقنية الموضعي (DCIS)، وهي مرحلة مبكرة من سرطان الثدي.

وعلى مدى فترة متابعة الدراسة التي امتدت لعشر سنوات، كشفت الفحوصات السريرية الروتينية عن 2.2 % من حالات سرطان الثدي الثانية. وفي الوقت نفسه، تم اكتشاف ما يزيد قليلاً على 20 % من قبل المريضان نفسهن، ووجد تصوير الثدي بالأشعة السينية 73.7 % من حالات سرطان الثدي الثانية.

والدراسة الأترابية بأثر رجعي قادها باحثون في مراكز «كايزر بيرماننت» الطبية شمال كاليفورنيا ونظرت في 1550 امرأة تم تشخيص إصابتهن بـ DCIS من جانب واحد. وهو يوفر استكشافًا شاملاً للتحديات والفرص في مراقبة سرطان الثدي.

ما هي DCIS؟

DCIS هي مرحلة مبكرة من سرطان الثدي حيث تتطور الخلايا الخبيثة في قنوات الحليب، ولكنها لم تنتشر خارجها.

وعلى الرغم من أن DCIS في حد ذاته لا يشكل تهديدًا للحياة، إلا أنه يمكن أن يتطور في بعض الأحيان إلى سرطان غازي، والذي لديه القدرة على الانتشار.

وحوالى 1 من كل 5 حالات سرطان ثدي جديدة هي DCIS، ما يؤثر على أكثر من 55000 مريضة في الولايات المتحدة كل عام، وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «everyday health» الطبي المتخصص

وتشمل الأشياء التي قد تعرضك لخطر أكبر ما يلي:

– كبار السن

– التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الثدي

– بعض الطفرات الجينية

– مرض الثدي السابق

– عدم الحمل أبدا

– العوامل المرتبطة بالهرمونات مثل بداية الحيض المبكرة أو بداية انقطاع الطمث في وقت لاحق. ووجدت دراسة أجريت بيونيو (حزيران) 2023 وحللت البيانات الصحية لما يقرب من 5000 امرأة أن الرضاعة الطبيعية بعد الولادة تقلل من خطر الإصابة بسرطان القنوات الموضعي؛ وهو أمر لاحظه الباحثون أيضًا في سرطان الثدي الغازي.

بالإضافة إلى ذلك، ارتبط العلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث بزيادة خطر الإصابة بالـ DCIS. ومعظم حالات DCIS لن تعود بعد العلاج أو تتطور إلى سرطان غازي. ولكن نظرًا لعدم وجود طريقة مؤكدة لمعرفة ما إذا كان ذلك سيحدث لك، فإن فحص المتابعة أمر مهم.

ويتعلم الباحثون المزيد عن النساء الأكثر عرضة للخطر. فإذا تم تشخيص إصابتك بمرض DCIS في سن أصغر، فإن خطر الإصابة بسرطان الثدي الغازي يكون أعلى.

ومن بين النتائج التي توصلت إليها الدراسة الحديثة أن النساء ذوات البشرة السوداء اللاتي لديهن DCIS كن أكثر عرضة للإصابة بسرطان ثانٍ. فيما كانت النساء اللاتي شمل DCIS مناطق أكبر أو لديهن درجات أعلى من DCIS أكثر عرضة للتكرار أو التقدم لسرطان الثدي الغازي. وكانت النساء اللاتي لم يتلقين العلاج الإشعاعي لعلاج DCIS أكثر عرضة للتكرار.

ماذا تعني هذه النتائج بالنسبة للنساء المصابات بـ DCIS؟

توصي إرشادات الشبكة الوطنية الشاملة للسرطان (NCCN) بإجراء فحوصات بدنية كل 6 إلى 12 شهرًا لمدة خمس سنوات ثم سنويًا، وإجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية مرة واحدة سنويًا للنساء اللاتي تم تشخيص إصابتهن بـ DCIS لمراقبة العلامات التي تشير إلى عودته.

وتشير هذه الدراسة الحديثة إلى أنه قد يكون من الضروري التركيز بشكل أقوى على تثقيف المرضى لإجراء الفحوصات الذاتية. كما أنه يشكك في مدى فعالية فحوصات الثدي السريرية في الكشف عن هذه السرطانات عند تكرارها.

ووفقًا للدكتور تاري أ. كينغ رئيس قسم جراحة الثدي بمركز دانا فاربر بريغهام للسرطان ببوسطن «تدعم نتائج هذه الدراسة الإرشادات الحالية، مع التحذير من أهمية تثقيف المريضات حول الوعي الذاتي؛ فإذا لاحظت امرأة تغيرًا، فإن إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية (الماموغرام) الطبيعي الأخير لا ينبغي أن يثنيها عن لفت انتباه طبيبها إلى هذا التغيير. كما أنها تُظهر بوضوح أهمية أن تكون المريضات على دراية بالتغيرات التي تطرأ على اثدائهن ومدركات لها، ويجب عليهن أيضًا أن يكنّ مرتاحات لجذب انتباه مقدمي الرعاية إلى هذه التغييرات».

ويضيف الدكتور كينغ «ان هذه الدراسة تظهر أن التصوير الشعاعي للثدي لا يزال هو الطريقة الأكثر شيوعًا لتشخيص DCIS. فقد تم تشخيص ثمانية وتسعين في المائة من المريضات في الدراسة بشكل أولي لـ DCIS بواسطة التصوير الشعاعي للثدي، فيما تم تشخيص 99 في المائة من المريضات اللاتي تم اكتشاف مرضهن المتكرر عن طريق التصوير».

كيف يتم علاج DCIS؟

يمكن علاج جميع المصابات اللاتي تم تشخيص إصابتهن بالـ DCIS تقريبًا بشكل فعال. ولكن هناك جدل مستمر بين الباحثين حول المستوى الصحيح من العلاج، وما إذا كان DCIS يتم تشخيصه بشكل مبالغ فيه أو علاجه بشكل مفرط.

ونظرًا لأنه قد يكون من الصعب التنبؤ بالحالات التي ستصبح غازية، فإن معظم المريضات اللاتي تم تشخيص إصابتهن بالـ DCIS يخضعن للعلاج.

وتشمل العلاجات الشائعة لـ DCIS ما يلي:

جراحة الحفاظ على الثدي:

يتضمن هذا الإجراء إزالة الورم أو منطقة التكلسات الدقيقة الخبيثة وكمية صغيرة من أنسجة الثدي المحيطة. وعادة، لا يحتاج الجراحون إلى إزالة العقد الليمفاوية إلا إذا وجدوا سرطانًا غازيًا.

وبعد الجراحة، تظهر الأبحاث أن العلاج الإشعاعي يساعد على تقليل فرصة عودة سرطان القنوات الموضعي.

استئصال الثدي:

خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بإزالة الثدي بأكمله. قد يكون استئصال الثدي ضروريًا لمناطق واسعة من سرطان القنوات الموضعي (DCIS) أو إذا لم تتمكن جراحة الحفاظ على الثدي من إزالة السرطان بالكامل. وقد لا يحتاج إلى العلاج الإشعاعي بعد عملية استئصال الثدي لعلاج DCIS.

العلاج الهرموني:

بعد جراحة الثدي إذا كانت مستقبلات DCIS الخاصة بك إيجابية، فقد يصف فريق الرعاية الخاص بك العلاج الهرموني بأدوية مثل عقار «تاموكسيفين» أو «مثبطات الأروماتاز» لمدة خمس سنوات بعد الجراحة. يساعد هذا في تقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان الموضعي (DCIS)، أو تطور السرطان الغازي.

ناقشي إيجابيات وسلبيات العلاج الهرموني مع طبيبك إذا كانت لديك مستقبلات هرمونية إيجابية للـ DCIS.

وفي هذا الاطار، تقود شركة Wapnir تجربة تبحث فيما إذا كان الإشعاع قبل الجراحة أفضل من الجراحة التي يتبعها العلاج الإشعاعي للنساء المصابات بـ DCIS.

ويأمل الباحثون في تحديد ما إذا كان من الممكن تدمير بعض هذه السرطانات عن طريق الإشعاع وحده، ما يجعل الجراحة غير ضرورية.

المتابعة الدورية:

كيف وكم مرة يجب أن أقوم بالفحص؟

يقترح مؤلفو الدراسة الحديثة أن الرعاية الصحية عن بعد يمكن أن تكون بديلاً فعالاً لمراقبة الناجيات من DCIS، من خلال إجراء اختبار شخصي للمرأة التي أبلغت عن الأعراض أو لديها نتائج تصوير غير طبيعية. مشيرين إلى أن هذا الإجراء يمكن أن يوفر الوقت والمال، ويزيد من إمكانية الوصول للنساء اللاتي ليس لديهن خيارات رعاية صحية قريبة. لكن الباحثين يؤكدون أيضًا على أهمية إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية سنويًا والتثقيف حول الكشف الذاتي.

ماذا تفعلين إذا شعرت بوجود كتلة في الثدي؟

تنطبق إرشادات NCCN بشكل عام، وقد تكون ظروفك الخاصة مختلفة. على سبيل المثال، يشير كينغ إلى أن «المريضات اللاتي يخترن العلاج غير الجراحي لسرطان القنوات الموضعي قد يحتجن إلى مزيد من المراقبة المكثفة (التصوير الشعاعي للثدي بشكل متكرر) والمريضات اللاتي لديهن استعداد وراثي للإصابة بالسرطان قد يستفدن أيضًا من المراقبة المعززة من خلال فحص التصوير بالرنين المغناطيسي».

وفي النهاية، عليك أن تفعلي ما يوصي به طبيبك. ويجب على المريضات اللاتي تم علاجهن من DCIS الالتزام بالتصوير الشعاعي للثدي السنوي الموصى به وأن يتم فحصهن من قبل ممارس طبي ذي خبرة في صحة الثدي مرة واحدة على الأقل كل عام. لكن يجب عليك أيضًا إجراء فحوصات ذاتية منتظمة وإبلاغ فريق الرعاية الخاص بك بأي تغييرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى