أخبار العالم

انتبهوا… التجارب الصعبة تزيد خطر الإصابة بـ«ألزهايمر»



أفادت دراسة إسبانية بأنّ التعرُّض للأحداث المُرهقة والتجارب الصعبة في منتصف العمر، عامل خطر للإصابة بمرض «ألزهايمر» عند الكبر.

وأوضح الباحثون أنّ التجارب الصعبة في مرحلة الطفولة ارتبطت أيضاً بزيادة خطر الإصابة بالتهاب الأعصاب في الأعمار الأكبر؛ ونُشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «Annals of Neurology».

والأحداث المُرهقة في الحياة هي تجارب تُسبّب الشعور بالتوتّر أو القلق أو الضغط، مثل مرض، أو وفاة أحد أفراد العائلة، والبطالة، والطلاق، والتعرُّض للكوارث الطبيعية، والصدمات النفسية.

ويشير مزيد من الأدلة إلى أنّ الأحداث المُرهقة والتوتّر الناجم عنها، يمكن أن يرتبطا بزيادة خطر الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي.

وكان الغرض من الدراسة تقييم ما إذا كان تراكم أحداث الحياة المُرهقة يمكن أن يؤثّر في تطوّر الأمراض المرتبطة بمرض «ألزهايمر» في الأعمار المتقدّمة.

للقيام بذلك، اعتمد فريق البحث على 1290 متطوّعاً في برشلونة، وجميعهم كانوا سليمين إدراكياً خلال الدراسة، ولكنّ لديهم تاريخاً عائلياً مع «ألزهايمر».

وأجرى المشاركون مقابلات لتقييم عدد أحداث الحياة المُجهدة، وأُجري تصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ (MRI) لقياس المؤشرات الحيوية المختلفة المتعلّقة بهذا المرض.

وكشفت النتائج عن أنّ تراكم الأحداث المُرهقة خلال منتصف العمر لدى الرجال، ارتبط بمستويات أعلى من بروتين «بيتا أميلويد» (Aβ) في الدماغ، وهو لاعب رئيسي في تطوّر «ألزهايمر».

أما بالنسبة إلى النساء، فلاحظوا أنّ التجارب الأكثر إجهاداً على مدار الحياة ارتبطت بانخفاض حجم المادة الرمادية في الدماغ المسؤولة عن وظائف مهمّة عدّة، مثل التفكير والذاكرة.

وفي مرض «ألزهايمر»، تبدأ الخلايا العصبية في المادة الرمادية بالدماغ بالموت، ممّا يؤدّي إلى انخفاض حجمها ووظيفتها، ويبدأ هذا الانخفاض عادة في منطقة الدماغ المسؤولة عن الذاكرة، لينتشر إلى مناطق أخرى منه بمرور الوقت.

كما وجد الباحثون أنّ التعرُّض للتجارب المُجهدة في مرحلة الطفولة ارتبط بزيادة خطر الإصابة بالتهاب الأعصاب عند الكبر، وهو استجابة جزيئية رئيسية في أمراض التنكس العصبي.

تتوافق هذه النتائج مع الأدلة الناشئة التي تشير إلى أنّ صدمات الطفولة مرتبطة بزيادة الالتهاب في مرحلة البلوغ.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة في «معهد برشلونة للصحة العالمية» في إسبانيا الدكتورة إيليني بالباتزيس: «فترة منتصف العمر هي التي تبدأ فيها أمراض مرض (ألزهايمر) في التراكُم، وخلالها قد يكون للتوتّر النفسي تأثير طويل الأمد في صحة الدماغ».

وأضافت عبر موقع «يوريك أليرت»: «النتائج تعزّز فكرة أن التوتّر الناجم عن التجارب المُجهدة يمكن أن يلعب دوراً مهماً في تطور مرض (ألزهايمر)، وتوفّر أدلة أولية بما يتعلّق بالآليات الكامنة وراء هذا التأثير، ولكن ثمة حاجة إلى دراسات إضافية للتأكُّد من صحتها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى