Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الاتحاد إلى نهائي «كأس الدرعية» في ليلة «عودة بنزيمة»


الهلال والنصر يشعلان أبو ظبي بديربي «سوبر سعودي»

تتجه أنظار عشاق الكرة مساء اليوم الاثنين صوب العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث يصطدم الغريمان الهلال والنصر مجدداً في ديربي جماهيري ضمن نصف نهائي كأس الدرعية للسوبر السعودي، في الوقت الذي يلتقي الاتحاد مع الوحدة في الطرف الآخر من البطولة.

وكان من المقرر أن تقام البطولة في فبراير (شباط) الماضي، إلا أن تغيير مواعيد روزنامة الأدوار المتقدمة من «دوري أبطال آسيا» أسهم في تأخرها حتى هذا الموعد من روزنامة الموسم الحالي، ليتم إعلان إقامتها في أبوظبي بعد توقيع عقد رعاية مع دائرة الثقافة والسياحة في العاصمة الإماراتية.

وسيقام نهائي البطولة يوم الخميس المقبل على ملعب محمد بن زايد في أبوظبي.

سافيتش أيقونة الوسط الهلالية ومفتاح صناعة الهجمات (الشرق الأوسط)

ويدخل الهلال الذي شارك في هذه البطولة، بصفته حاملاً للقب كأس الملك، المباراة وسط طموحات كبيرة بمواصلة رحلة انتصاراته، والحفاظ على الأرقام القياسية، إذ بلغ حالياً 32 انتصاراً على التوالي، ويسعى لتجنب كسر هذا الرقم أمام غريمه التقليدي النصر في حال انتصار الأخير.

ويدخل الهلال الذي يتولى قيادته البرتغالي خيسوس بعد نجاحات متتالية يسجلها الفريق باقترابه من حسم لقب الدوري السعودي للمحترفين، بالإضافة إلى تأهله إلى نصف نهائي بطولة دوري أبطال آسيا، وكذلك كأس الملك، مما يجعله قريباً من مرحلة الحصاد التي يتطلع لها، وكذلك لقب السوبر الذي خسره الموسم الماضي. ويدرك الأزرق العاصمي أهمية اللقاء أمام الغريم التقليدي النصر حتى مع تصريحات مدربه خيسوس بأن لديهم أولويات في ترتيب البطولات، وذلك في معرض حديثه عن ضغط المباريات في الفترة الأخيرة، وخشيته من الإصابات التي قد يتعرض لها لاعبوه.

ويفتقد الهلال خدمات نجمه الصربي ميتروفيتش هداف الفريق، ومهاجمه الأبرز، وذلك بعد الإصابة العضلية القوية التي تعرض لها، وستغيبه عن أبرز مباريات شهر الحسم، لكن الفريق يملك أدوات عديدة حتى من حيث القدرة على التسجيل، وهز الشباك، مثل البرازيلي مالكوم، والصربي سافيتش، وسالم الدوسري، وصالح الشهري الذي حل بديلاً في قائمة هجوم الهلال، وسجل هدفين على التوالي أمام الخليج، والأخدود.

أما النصر الذي أعلن مدربه لويس كاسترو أنه سيسعى لتحقيق بطولتي كأس السوبر، وكأس الملك، فإنه يتطلع إلى تسجيل انتصار على حساب غريمه التقليدي الهلال، خاصة أن الأخير كسب آخر مباراتين جمعت بينهما في الدوري، وكأس موسم الرياض، مقابل انتصار وحيد للنصر في نهائي كأس الملك سلمان للأندية العربية مطلع الموسم الحالي.

وبدأ النصر رحلة مثالية نحو العودة إلى مستوياته الفنية المميزة، وزخمه التهديفي، إضافة إلى الظهور بصورة مميزة دفاعياً، وذلك بعد فترة عصيبة عاشها، وأخرجته من دوري أبطال آسيا، وقبلها ابتعد خطوات كبيرة عن المنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين بفارق 12 نقطة عن المتصدر الهلال.

ويتسلح النصر بخدمات نجمه الأبرز كريستيانو رونالدو الذي أظهر نجاحاً تهديفياً مثالياً في المباريات الأخيرة، إذ سجل مرتين على التوالي «هاتريك»، الأول في مواجهة الطائي، قبل أن يكرر ذلك في مواجهة أبها، لكنه في المباراة الأخيرة أمام ضمك تواجد على مقاعد البدلاء، وشارك كلاعب بديل بهدف إراحته.

هل تسجل البطولة بداية جديدة للفرنسي بنزيمة مع الاتحاد (الشرق الأوسط)

إلى جوار رونالدو يعول النصر على ساديو ماني، والبرتغالي أوتافيو، والكرواتي مارسيلو بروزوفيتش، حيث ستكون المهمة مضاعفة أمام خط وسط النصر ودفاعه، للوقوف أمام الهلال الذي يملك قوة هجومية كبيرة حتى مع غياب نجمه الصربي ميتروفيتش. وعلى ملعب آل نهيان، يستضيف الاتحاد حامل لقب النسخة الأخيرة من بطولة كأس السوبر نظيره الوحدة في الديربي الذي يطلق عليه «ديربي زمان». ويسعى الاتحاد للدفاع عن لقبه بعدما خسر فرصة تحقيق بطولة الدوري التي أحرز لقبها الموسم الماضي.

وفي هذا الموسم يحتل الاتحاد المركز الرابع حتى الآن بفارق نقطي كبير مع المتصدر الهلال يصل إلى 30 نقطة.

وأظهر الاتحاد تحت قيادة مدربه الأرجنتيني مارسيلو غاياردو تميزاً فنياً مختلفاً رغم الغيابات الكبيرة التي تعصف بالفريق مباراة بعد أخرى، لكنه يسعى لوضع ثقله الفني في هذه المباراة على أمل بلوغ النهائي، والدفاع عن لقبه الذي حققه الموسم الماضي، خاصة في ظل خروج الفريق من دوري أبطال آسيا، وكذلك الابتعاد عن سباق الدوري.

وانعكس التفاوت في مستويات الاتحاد، وغياب عدد من لاعبيه، والنقص الذي في المباريات، سلباً على أداء نجوم بارزين، مثل الفرنسي كريم بنزيمة، ومواطنه نغولو كانتي، وهما الثنائي الذي اجتمع في الاتحاد ولم يظهر بصورة توازي الطموحات الكبيرة التي صاحبت حضوره خلال فترة الانتقالات الصيفية.

أما فريق الوحدة فهو يعيش لحظات ليست مثالية على مستوى الأداء الفني قبل أن يحقق أربع نقاط في آخر مباراتين منحته الاطمئنان نسبياً فيما يخص صراع الهبوط، لكن الفريق الذي يتولى قيادته اليوناني دونيس يظهر بمستويات متذبذبة جداً من مباراة إلى أخرى.

دونيس مدرب الفريق الذي كاد أن يتخلى عن مرافقة فريقه معترضاً على الوضع الحالي للنادي حسب حديثه في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مباراة الأهلي في الدوري السعودي للمحترفين تراجع وكان أول المغادرين مع الفريق.

ويحاول الوحدة بلوغ نهائي كأس السوبر، وتحقيق لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه، حيث بلغ الفريق في الموسم الماضي نهائي كأس الملك، ولكنه خسر المباراة أمام الهلال عن طريق ركلات الترجيح، إذ يتطلع حالياً لعدم ترك الفرصة تذهب عنه، وتحقيق بطولة بعد سنوات طويلة من الغياب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى