Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

البيت الأبيض: التهديد الإيراني لإسرائيل حقيقي



بايدن يَعِدُ بالدفاع عن الفلبين إذا تعرضت لـ«هجوم»… في تحذير واضح للصين

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الخميس)، أن «أي هجوم على طائرة أو سفينة أو على القوات المسلحة الفلبينية في بحر الصين الجنوبي سيدفع إلى تنفيذ معاهدة الدفاع المشترك» التي تربط واشنطن ومانيلا، في تحذير واضح لبكين.

وأصدر الرئيس الأميركي هذا التحذير إلى جانب الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس، ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، المدعوين إلى قمة ثلاثية غير مسبوقة في البيت الأبيض، على خلفية حوادث متسلسلة تتعلق بالصين في هذه المنطقة البحرية الحساسة جداً.

وقال الرئيس بايدن: «التزام الولايات المتحدة بأمن اليابان والفلبين لا يتزعزع».

وفي وقت لاحق، الخميس، نددت الولايات المتحدة واليابان والفلبين بـ«السلوك الخطير والعدواني» لبكين، في بحر الصين الجنوبي، وذلك في بيان مشترك نُشِر بختام القمة غير المسبوقة في واشنطن بين زعماء الدول الثلاث، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال الرئيس الأميركي ونظيره الفلبيني ورئيس الوزراء الياباني: «نعرب عن قلقنا العميق إزاء السلوك الخطير والعدواني لجمهورية الصين الشعبية في بحر الصين الجنوبي».

وعقد بايدن، أمس (الخميس)، في البيت الأبيض، قمة غير مسبوقة مع زعيمَي اليابان والفلبين لإظهار الدعم لمانيلا التي تشهد علاقاتها مع الصين توتراً شديداً، في حين قالت بكين إنها تتعرض لحملة «تشويه» من خصومها.

وتأتي القمة الثلاثية لبايدن مع كيشيدا وماركوس في أعقاب مواجهات متكررة بين سفن بكين ومانيلا في بحر الصين الجنوبي المتنازَع عليه.

وتطالب الصين بالسيادة على مياه بحر الصين الجنوبي بكاملها تقريباً، متجاهلةً مطالبات دول أخرى في جنوب شرقي آسيا، بينها الفلبين، وحكماً دولياً بألا أساس قانونياً لموقفها.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية للصحافة إن «الرئيس ماركوس يتعرض لضغوط جراء التكتيكات العدوانية التي تتبعها جمهورية الصين الشعبية»، مستخدماً الاسم الرسمي للصين.

وأضاف: «ما سترونه عرض واضح للدعم والتصميم من كل من الرئيس بايدن ورئيس الوزراء كيشيدا. نحن نقف جنباً إلى جنب مع ماركوس».

ووصل رئيس الوزراء الياباني هذا الأسبوع إلى واشنطن في زيارة دولة، كشف خلالها وبايدن الأربعاء عن تحديث تاريخي في العلاقات الدفاعية بينهما.

وحض كيشيدا في كلمة أمام الكونغرس الخميس الأميركيين على التغلب على «شكوكهم الذاتية» بشأن دور بلادهم بوصفها قوة عالمية.

وحذّر من مخاطر صعود الصين، قائلاً إن اليابان التي جُردت من حقها في بناء قوة عسكرية بعد الحرب العالمية الثانية مصممة على بذل مزيد من الجهد لتقاسم المسؤولية مع حليفتها الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون إنه يُتوقَّع أن تعلن الولايات المتحدة واليابان والفلبين خلال القمة الثلاثية عن مناورات بحرية مشتركة جديدة مع أستراليا، على غرار تدريبات أُجريت في المنطقة نهاية الأسبوع.

ومن المقرر أيضاً أن يكشف الزعماء الثلاثة إجراءات جديدة للتعاون الاقتصادي.

وعقد الرئيس الأميركي بايدن (81 عاماً) والرئيس الفلبيني ماركوس (66 عاماً) الذي يُنظر إليه على أنه أقرب إلى واشنطن من سلفه الأكثر استبداداً، رودريغو دوتيرتي، محادثات منفصلة الخميس.

وترتبط الولايات المتحدة باتفاقية دفاع مشترك مع مانيلا، وأعلنت مراراً التزامها «الصارم» بالدفاع عن الفلبين ضد أي هجوم مسلح في بحر الصين الجنوبي.

وفي الأشهر الأخيرة، بلغت التوترات بين الصين والفلبين اللتين تؤكدان مطالبهما الإقليمية، مستويات غير مسبوقة منذ سنوات.

ويعود السبب لسلسلة حوادث منذ نهاية عام 2023 قرب شعاب مرجانية متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

والشهر الماضي وقع حادثا تصادم بين سفن صينية وفلبينية قرب جزيرة توماس الثانية التي تطلق عليها الصين اسم «ريناي».

وقال مسؤول رفيع ثانٍ إن التزام الرئيس الأميركي «واضح»، و«كرر مراراً أن معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة والفلبين تنطبق على بحر الصين الجنوبي وعلى السفن الفلبينية التي تبحر فيه، بما في ذلك سفن خفر السواحل».

تأتي القمة الثلاثية في إطار جهود بايدن لنسج تحالفات مع دول ذات توجهات مماثلة للولايات المتحدة، وفي منطقة تعدّها كل من بكين وواشنطن ساحة خلفية جيوسياسية.

وكان بايدن استضاف، العام الماضي، في مقر إقامته بكامب ديفيد، قمة ثلاثية غير مسبوقة مع زعيمَي اليابان وكوريا الجنوبية.

وتحرك بايدن أيضاً لإدارة التوترات مع الصين، حيث أجرى مكالمة هاتفية لمدة ساعتين مع الرئيس الصيني شي جينبينغ الأسبوع الماضي في أعقاب اجتماع مباشر في سان فرانسيسكو في نوفمبر (تشرين الثاني).

والأربعاء، قال بايدن إن التحديث الكبير الذي أُعلن عنه بشأن التعاون العسكري مع اليابان «دفاعي بحت»، و«لا يستهدف أي دولة بذاتها أو يشكل تهديداً للمنطقة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى