Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

8 نصائح بسيطة تجعلك محل ثقة الآخرين.. تجنب الافتراضات وتحمل المسئولية




أن تكون شخصًا جديرًا بالثقة أو توحي بالثقة للآخرين ميزة عظيمة جدًا وتنعكس إيجابًا على علاقاتك الشخصية والمهنية، لكن التمتع بهذه الميزة يتطلب عملاً وجهدًا كبيرًا في تطوير الشخصية، وإليك ما يجب فعله إذا كنت ترغب في تطوير علاقات أكثر ثقة مع أصدقائك المقربين وفقاً لموقع “yourtango”.


 


التزم بوعودك


يقلل الكثير من الأشخاص من أهمية القيام بالأشياء التي قلت إنك ستفعلها وهذا ليس أمراً حيويا في غرس الثقة في الآخرين فحسب بل إنه يعزز هويتك الذاتية كشخص مسئول تؤمن به، ولهذا السبب يغرس الأشخاص المتسقون المزيد من الثقة، في بعض الأحيان قد يبدو من التافه متابعة شيء قلته ولم يكن له معنى كبير بالنسبة لك ولكن كل شيء صغير تفعله يتم الشعور به ورؤيته بطريقة ما في العالم، عندما نفشل باستمرار في متابعة أقوالنا بالأفعال يبدأ الناس ببطء ولكن بثبات في فقدان ثقتهم بنا.


 


لا تنغمس فى نفسك كثيرًا


هذا هو الاتجاه السائد لدى الكثيرين في العصر الحديث يحدق الجميع في الهاتف قلقين بشأن مظهرهم على الرغم من أن لا أحد يراهم، إذا كنت تفكر باستمرار في كيفية ظهورك فهذا يعكس ببساطة شيئاً واحداً أنك لا تفكر في الآخرين، عندما تكون استراتيجية حياتنا أحادية الجانب استراتيجية الحفاظ على الذات بشكل مهووس سيشعر الآخرون بذلك.


 


تحكم في انفعالاتك


إذا تم استفزازك بسبب شيء ما أو شخص ما وتفاعلت عاطفياً دون تفكير فهذا يدل على عدم النضج العاطفي، تعلم كيفية إنشاء مساحة في رأسك حتى لا تتفاعل بشكل غير ضروري، يفقد الناس الثقة في أي شخص ليس لديه القدرة على التحكم في عواطفهم.


 


قل الحقيقة


في بعض الأحيان نكذب لنكون لبقين في موقف اجتماعي حتى لا نؤذي الآخرين دون داعٍ وهذا يعكس الذكاء الاجتماعي للفرد، لكن معظم أشكال الكذب خاصة عندما يكتشفها المتلقي ستلحق ضرراً كبيراً بالعلاقة ومستوى الثقة، الكذب أمر لا يحتاج إلى تفكير في هذه القائمة، وهذا هو السبب أيضاً في أن إظهار الصدق أمر منعش للغاية، كيف يمكنهم أن يثقوا بك مرة أخرى عندما لا نكون صادقين ويكتشفون ذلك؟ حتى عندما تقول الحقيقة، سيواجه الناس صعوبة في تصديقك منذ تلك اللحظة فصاعداً.


 


اعتني بنفسك


يحتاج الكثير منا إلى الظهور بشكل جيد من الخارج، لكن ما الذي يعنيه هذا إذا لم تجد الوقت الكافي للعناية بنفسك داخلياً وخارجياً؟، هل لديك حتى الوقت للتفكير في الآخرين؟، السمة الأساسية للقائد الجيد هي الاهتمام الصادق بمن حوله يبدأ هذا بإظهار الاهتمام بالنفس وصولاً إلى التفاصيل الجمالية الصغيرة.


 


لا تعتمد على التوقعات


تنهار العلاقات دائماً تقريباً لأننا نعتمد على توقعاتنا بدلاً من عقد اتفاقيات حازمة مع الناس، لخلق تآزر إيجابي سواء مع طفل أو زوج أو زميل يجب علينا عقد اتفاقيات معهم ومع أنفسنا هذا هو ما يعنيه المساءلة ونادراً ما تتحقق التوقعات.


 


لا تسترشد بالافتراضات


عندما نضع افتراضات فإننا نتصرف بناءً على معلومات غير كاملة نفعل ذلك بسبب نفاد الصبر وقلة النضج العاطفي، لقد أدى اتخاذ القرارات على افتراضات إلى جلب حزن وإحباط لا للكثيرين على مر الزمن، لكن اتخاذ إجراء بناءً على افتراض أمر محفوف بالمخاطر وغالباً ما يكون متهوراً.


 


تحمل المسئولية الكاملة


هناك صلة مباشرة بين ميل المرء إلى إلقاء اللوم على العوامل الخارجية والثقة التي تغرسها في الآخرين لماذا؟ لأن الفشل في تحمل المسئولية عن الأحكام السيئة التي يصدرها المرء يأتي دائما من مكان من انعدام الأمن، غالباً ما يكون الأشخاص غير الآمنين عرضة لاتخاذ قرارات سيئة ويسارع الكثير منهم إلى إنقاذ أنفسهم قبل الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى