Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بيلينغهام «يُشكك» في جهود إسبانيا لمواجهة «العنصرية»


كيف سيخوض ريال مدريد مباراة الإياب ضد مانشستر سيتي؟

بعد التعادل المثير 3 – 3 مع مانشستر سيتي على ملعب سانتياغو برنابيو، يسافر فريق كارلو أنشيلوتي إلى ملعب الاتحاد لخوض إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ بغية تحقيق الانتصار والاقتراب أكثر من إضافة لقب إلى رقمهم القياسي البالغ 14 لقباً في المسابقة. الخسارة ستكون بمثابة ضربة كبيرة، حتى لو كانوا في طريقهم للفوز بالدوري الإسباني هذا الموسم.

فهل سيعود إيدير ميليتاو لتعزيز خط دفاع ريال مدريد؟ هل سيُسكت جود بيلينغهام أولئك الذين شككوا في أدائه في مباراة الذهاب في ربع النهائي الأسبوع الماضي؟ يستكشف كاتبا ريال مدريد في شبكة «ذا أتليتك»، غييرمو راي وماريو كورتيجانا، الأسئلة الرئيسية.

يقول غييرمو راي: أنا في مطار باراخاس بمدريد في انتظار السفر إلى مانشستر. ومن المتوقع أن يسافر حوالي 3 آلاف من مشجعي ريال مدريد لدعم فريق أنشيلوتي في ملعب الاتحاد.

وقال ماريو كورتيجانا: لقد مررت بالتجربة نفسها العام الماضي في مباراة الإياب في الدور نصف النهائي، ولكن ربما يكون من الأفضل عدم التفكير فيما حدث بعد ذلك.

فالفيردي أنقذ الريال بالهدف الثالث في مرمى سيتي (غيتي)

سيسافر أوريليان تشواميني أيضاً مع الفريق، على الرغم من أنه لن يتمكن من اللعب بسبب الإيقاف (حصل على البطاقة الصفراء الثالثة له في المسابقة في مباراة الذهاب ضد السيتي). بقي تيبو كورتوا وديفيد ألابا في مدريد لمواصلة التعافي من إصابتهما، على الرغم من رغبتهما في دعم زملائهما في ملعب مانشستر.

سجل تشواميني هدف فوز فريقه من مسافة بعيدة ضد ريال مايوركا في نهاية الأسبوع، فكيف تعتقد أن غيابه يمكن أن يؤثر على الأمور؟

راي: أكثر بكثير مما كنا نعتقد قبل مباراة السبت.

واستطرد راي: اعتقدت أن ميليتاو سيكون متاحاً ضد مايوركا بعد تعافيه من إصابة في الرباط الصليبي الأمامي، لكنه شارك فقط في الدقيقة 90. أتفهم أن البرازيلي لن يكون قادراً على البدء ضد السيتي مع وقت لعب قليل جداً منذ عودته، الأمر الذي سيؤثر على مدريد في التحولات الدفاعية.

وما لم تكن هناك مفاجأة، فسيضطر أنشيلوتي إلى اللجوء إلى ناتشو. قدم قائد النادي أداءً جيداً في مايوركا، وقام بتدخل لإنقاذ الأهداف، لكن الإيطالي لا يثق به كثيراً.

وجاء رد كورتيجانا: فاجأت مشاركة ميليتاو المحدودة البعض، نظراً لأن وسائل الإعلام الإسبانية ذكرت أنه سيبدأ أساسياً.

مصادر النادي – التي، مثل كل من نتحدث عنهم هنا، ستبقى مجهولة لحماية العلاقات – أخبرتني أن ميليتاو لن يبدأ في الاتحاد. يبدو الأمر منطقياً؛ نظراً لأنه لا يتمتع بالإيقاع التنافسي لمثل هذه المباراة الصعبة.

ما لم تكن هذه كلها استراتيجية لمفاجأة السيتي، فهذا يعني أن شراكة قلب الدفاع ستكون أنطونيو روديغر وناتشو، مع داني كارفاخال وفيرلاند ميندي في مركز الظهيرين الأيمن والأيسر.

وقال راي: في مباراة الإياب قبل النهائي العام الماضي، خاطر أنشيلوتي بإشراك إدواردو كامافينغا في مركز الظهير الأيسر عندما أصيب الفرنسي – الأمر الذي أثر على الفريق لأنه لم يكن جاهزاً بنسبة 100 في المائة.

لكن كارفاخال وميندي جاهزان تماماً ولعبا بشكل جيد في مباراة الذهاب. علاوة على ذلك، آخر مرة خسر فيها السيتي على أرضه في دوري أبطال أوروبا كانت في سبتمبر (أيلول) 2018… عندما شارك ميندي أساسياً في الفوز 2 – 1 لناديه السابق ليون.

أما كورتيجانا فقال: الشيء الآخر الذي أخطأ فيه أنشيلوتي العام الماضي هو ثنائي قلب الدفاع. كان روديغر في حالة أفضل من ديفيد ألابا لكن النمساوي بدأ جنباً إلى جنب مع ميليتاو.

وقد أعجب روديغر في آخر مباراتين لمدريد ضد السيتي واستمتع بمعركته مع إيرلينغ هالاند. لقد فشل النرويجي في التسجيل في تلك المباريات الثلاث ضد لوس بلانكوس، لكن من الصعب رؤيته من دون أهداف في أربع مباريات بهذه الأهمية.

لاعب رئيسي آخر بهذا المعنى هو حارس المرمى أندريه لونين. لقد تعافى من الخطأ المبكر في مباراة الذهاب، عندما سمح لبرناردو سيلفا من ركلة حرة في الدقيقة الثانية، لكنه ليس معتاداً على هذا النوع من الأخطاء.

روديغر مدافع الريال (يمين) حدّ كثيراً من خطورة هالاند ذهاباً (رويترز)

وقال راي: ليس من المتوقع إجراء أي تغييرات في خط الوسط منذ مباراة الذهاب – عندما لعب كامافينغا وتوني كروس أدواراً ثابتة في خطة مدريد 4 – 4 – 2 مع تراجع فيديريكو فالفيردي وبيلينغهام لاعبي خط وسط عندما كان الفريق يدافع.

بدأ السيتي بلاعبي خط وسط أكثر عمقاً هما رودري وماتيو كوفاسيتش في تلك المباراة، في حين أنهم عادة ما يلعبون بلاعب بواحد. وفقاً لطاقم تدريب أنشيلوتي، فإن هذا يعني أن ريال مدريد لم يكن غارقاً تماماً بين الخطوط.

لقد استمتعوا أيضاً بالنجاح في الهجوم، حيث انجرف رودريغو إلى اليسار، وتحرك فينيسيوس جونيور في الوسط، وقام بيلينغهام بدور صانع الألعاب. توقع تكرار هذا النظام ليلة الأربعاء.

وجاء رد كورتيجانا: لعب رودريغو على اليسار كان أمراً جديداً في مباراة الذهاب، ولدي شعور بأن أنشيلوتي سيفعل الشيء نفسه مرة أخرى مع البرازيلي.

لقد سلطت المحادثات التي أجريتها في ملعب تدريب الفالديبيباس في مدريد الضوء على ما ذكرته: مدى رضاهم عن أسلوب مباراة الذهاب.

وطلب أنشيلوتي من لاعبيه إظهار الشجاعة والإقدام قبل تلك المباراة، ويعتقد الإيطالي أن ذلك لقي صدى في غرفة تبديل الملابس.

يبدو أيضاً أن رودريغو في حالة أفضل من بيلينغهام، حتى لو كان الموجودون في النادي غير مهتمين بأداء اللاعب الإنجليزي.

وهنا استطرد راي: هناك مقولة من أنشيلوتي تلخص كيف يرى ريال مدريد وضع بيلينغهام. وعندما سُئل عما إذا كان مستوى لاعب خط الوسط قد انخفض في مباراة الذهاب من ربع النهائي بالطريقة نفسها التي تراجع بها كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان أو هالاند، وجه الإيطالي تحذيراً.

وقال: «اهدأ، اهدأ». «ربما لم يقدموا أفضل ما لديهم في مباراة الذهاب، لكن الآن هناك مباريات أخرى قادمة… كن حذراً».

فقال كورتيجانا: يعترف هؤلاء في الفالديبيباس بأن بيلينغهام يلعب دور البطولة بشكل أقل مقارنة بما كان عليه في وقت سابق من الموسم، لكنهم ليسوا قلقين، وشددوا على مدى أهمية عمله خارج الكرة ضد السيتي.

مباراة الأربعاء هي بالضبط النوع نفسه الذي وقع عليه – مباراة خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا، في وطنه، ضد فريق كان أكبر منافسي مدريد على توقيعه الصيف الماضي.

ريال مدريد يبحث عن الثأر من سيتي الذي أقصاه بالدور نصف النهائي الموسم الماضي (نادي ريال مدريد)

أنشيلوتي خرج من مباراة الذهاب أقوى. على الرغم من وجود بعض الغيابات الملحوظة لدى السيتي، فإنه ليس من السهل مفاجأة بيب غوارديولا أو اللعب بهذه الثقة ضد أبطال أوروبا. لكن ملعب الاتحاد مكان مهيب، ولا يستطيع مدرب ريال مدريد تحمل تكاليف الاسترخاء.

هزيمة أخرى مثل العام الماضي ستسبب له الكثير من الضرر، على الرغم من أنني لا أعتقد أنها ستغير خطط النادي على الإطلاق.

وقال راي: كان أنشيلوتي شجاعاً في مباراة الذهاب والشيء الوحيد الذي يمكن أن تنتقده عليه هو تغييراته، والتي يمكن القول إنها كانت متحفظة للغاية – لقد سحب رودريغو بدلاً من بيلينغهام أو من فينيسيوس جونيور، وكلاهما بدا متعباً أكثر.

هزيمة مثل العام الماضي أمر لا يمكن تصوره، لكن كما تقول، هذه المباراة لن تحدد مستقبل أنشيلوتي. ويتقدم ريال مدريد بثماني نقاط على برشلونة في الدوري الإسباني، ولا ننسى أن الإيطالي وافق على تمديد العقد حتى عام 2026 في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وأكد كورتيجانا: كما ذكرنا سابقاً، يقول العاملون في النادي إنهم يخططون على المديين المتوسط والطويل، دون الانجراف إلى النتائج الفورية.

كان الدوري الإسباني على وشك الانتهاء، وفاز فريق أنشيلوتي أيضاً بكأس السوبر الإسبانية في يناير (كانون الثاني) بالسعودية، بفوزه على أتلتيكو مدريد في نصف النهائي، وسحق برشلونة في النهائي.

واختتم راي حديثه: لكن الفوز على السيتي في ملعب الاتحاد سيكون بمثابة إعلان نيات كبير؛ نظراً لأنهم لم يفوزوا أبداً على هذا الملعب، هناك المرة الأولى لكل شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى