Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي يعلن انطلاق صفارات الإنذار في عرب العرامشة



حرب غزة والتعاون الدفاعي يتصدّران مباحثات الرئيس الألماني في تركيا

أكدت تركيا وألمانيا المضي في تعزيز علاقاتهما بمناسبة مرور 100 عام على قيام العلاقات الدبلوماسية بينهما، بينما اشتكى الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير من «تسطيح» زيارته لتركيا والتركيز على مسألة «كباب الدونر» أو (الشاورما).

وبحث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مع شتاينماير، خلال لقائهما في أنقرة الأربعاء، العلاقات بين البلدين ومفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، والقضايا الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها الحرب الروسية – الأوكرانية، والحرب في غزة، والوضع في الشرق الأوسط.

وخلال مؤتمر صحافي عقب المباحثات، التي جرت على جلستين ثنائية وموسعة ضمت وفدي البلدين، لفت إردوغان إلى تنامي التعاون بين البلدين في مجال السياحة؛ حيث استقبلت تركيا 6 ملايين سائح ألماني في 2023، وأشار إلى سعي البلدين إلى رفع حجم التبادل التجاري من 50 إلى 60 مليار يورو. كما عبّر إردوغان عن أمله في إزالة القيود التي تواجهها الصناعات الدفاعية التركية، والتوسع في مشاريع الإنتاج المشترك.

ولفت إلى تصاعد المخاوف في تركيا بشأن المنظمات المناهضة للأجانب والمعادية للإسلام، واليمين المتطرف، والعنصرية التي تتصاعد في ألمانيا وأوروبا.

غزة تفرض نفسها

قال إردوغان إنه كرر، خلال مباحثاته مع نظيره الألماني، الدعوة إلى وضع حد للقمع غير المسبوق المستمر في غزة منذ أكثر من 200 يوم، وأكد أن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تُعرّض أمن المنطقة بأكملها، بما في ذلك مواطنوها، للخطر، فقط من أجل سعي نتنياهو لتمديد بقائه في السلطة.

وقال شتاينماير إن هناك تبايناً بين البلدين في الموقف من التطورات في الشرق الأوسط، واعتبر أنه «لولا هجوم (حماس) على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وقتل 1200 إسرائيلي وأسر العشرات، ما كان الوضع وصل إلى ما هو عليه الآن». وأضاف: «علينا العمل على تحسين الوضع الإنساني في غزة، وعلينا أن نمنع انتشار الحرب إلى المنطقة، ونرى أنه إذا لم يتم السماح بقيام دولة فلسطينية، فإن إسرائيل لن تنعم بالأمن. لذلك يجب العمل على تنفيذ حل الدولتين».

ورداً على سؤال من أحد الصحافيين الألمان لإردوغان حول تناقض موقفه بالهجوم الحاد على إسرائيل ونتنياهو ومواصلة التجارة معها في الوقت ذاته، قال إردوغان: «لقد انتهت هذه المسألة. خفضنا التجارة مع إسرائيل، كما أننا لم نقدم لإسرائيل أي أسلحة أو مواد تستخدم في الحرب».

وجدد إردوغان انتقاداته لدعم الغرب لإسرائيل، على الرغم من التفاوت الكبير في إمكانات التسليح بينها وبين «حماس».

قضايا إقليمية

ولفت الرئيس الألماني إلى رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع تركيا، لافتاً إلى أن مبادئ حرية الصحافة وسيادة القانون والديمقراطية هي مبادئ مهمة. ونوّه بالدعم التركي لأوكرانيا في حربها مع روسيا، وقال إن ألمانيا تعمل أيضاً على مساعدة أوكرانيا، داعياً إردوغان لحضور مؤتمر إعادة لإعمار في أوكرانيا الذي سيعقد في برلين.

وأشار شتاينماير إلى أنه ناقش مع إردوغان المسألة القبرصية، ومفاوضات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أنه يؤيد العمل على تحرير تأشيرة الاتحاد الأوروبي (شنغن) للمواطنين الأتراك، ويرى ضرورة العمل على ذلك.

ضجة «الشاورما»

ورداً على سؤال من إحدى الصحافيات الألمانيات حول التركيز على مسألة اصطحابه صاحب أشهر مطاعم كباب الدونر في ألمانيا عارف كيليتش، وهو مواطن ألماني من أصل تركي، انتقد شتاينماير تضخيم هذه المسألة، قائلاً إن زيارته جرى تسطيحها بالحديث عن «دبلوماسية الشاورما».

وأشار إلى أن هناك العديد من القواسم الثقافية المشتركة بين بلاده وتركيا، وأن العلاقات بينهما فريدة وأنه لا يوجد في العالم نموذج آخر لدولة يوجد 3.5 مليون من مواطنيها بالدولة الأخرى على غرار تركيا وألمانيا. وأضاف مازحاً: «ومع ذلك، فإنني أرى أن الشاورما وعارف كليتش من بين هذه القواسم».

الضجة حول الشاورما لم تقتصر على المؤتمر الصحافي لإردوغان وشتاينماير، فقد سُئل وزير الدفاع التركي يشار غولر عما إذا كان سيلتقي الرئيس الألماني لبحث مسألة حصول تركيا على مقاتلات «يوروفايتر» الأوروبية. ورد غولر، خلال مشاركته في احتفال البرلمان التركي ليل الثلاثاء – الأربعاء بيوم الطفولة والسيادة الوطنية: «الرجل يقطع كباب الدونر (الشاورما)، سنسأله بعد انتهائه من ذلك».

تلويح بتعليق حزب كردي

في غضون ذلك، ألقت السلطات التركية القبض على 9 أشخاص، منهم 8 صحافيين، يعملون لصالح وسائل إعلام كردية، 4 نساء و5 رجال، في حملة شملت ولايات إسطنبول وأنقرة وشانلي أورفا، بحسب ما ذكرت جمعية «المحامين من أجل حرية الصحافة».

ويعمل الصحافيون الثمانية في وكالة أنباء ميزوبوتاميا (ما بين النهرين)، وصحيفة «يني ياشام» (الحياة الجديدة)، والتاسع هو موظف إداري. وتم إبلاغ عائلتهم باعتقالهم «في إطار تحقيق مفتوح منذ عام 2022 في أنشطة إرهابية».

بالتزامن، بدأ تحقيق بشأن ما اعتبرته السلطات التركية إهانة أعضاء في حزب «الديمقراطية ومساواة الشعوب» المؤيد للأكراد، مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، والرئيس رجب طيب إردوغان، عبر الإشارة إلى صورهما في مكتب رئيس بلدية سور في ديار بكر.

ورداً على سؤال حول التطورات المتعلقة بالتحقيق، قال وزير العدل يلماظ تونش: «التحقيق مستمر، إذا تلاعبت بالقضايا المتعلقة بوحدة وتضامن بلدنا وأمتنا، فسوف تواجه تحقيقات قضائية وإدارية». وأضاف: «لقد رأينا ذلك عملياً في الماضي، إذا كانت إحدى البلديات تدعم الإرهاب، فلا بد أن يطبق عليها القانون… الأمة لا تصوت لدعم الإرهاب، لقد رأينا ذلك في الماضي وتم إغلاق أحزاب لهذا السبب، وإذا واصل حزب الديمقراطية ومساواة الشعوب المسار ذاته، فإنه سيواجه المعاملة نفسها وسيتم إغلاقه».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى