Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بوستيكوغلو ينتقد عقلية لاعبيه وجماهيره بعد الهزيمة أمام سيتي


كلوب وإيمري راضيان عن تعادل ليفربول وأستون فيلا

بعيداً عن صراع القمة والتتويج باللقب الذي بات محصوراً بين آرسنال ومانشستر سيتي، يحل نيوكاسل ضيفاً على مانشستر يونايتد ويتوجه تشيلسي إلى برايتون في مباراتين مؤجلتين بالدوري الإنجليزي اليوم (الأربعاء)، ستحدِّد نتيجتهما إلى حد كبير هوية الفرق المتأهلة إلى البطولات الأوروبية الموسم المقبل.

ولا يفصل بين مانشستر يونايتد ثامن الترتيب، ونيوكاسل السادس، وتشيلسي السابع، سوى 3 نقاط فقط، لذا سيحرص الثلاثي على عدم إهدار الفرصة قبل الأخيرة للحفاظ على الأمل في الظهور أوروبياً.

وينتظر يونايتد (54 نقطة)، الذي تراجعت نتائجه بشدة في الأسابيع الأخيرة بتحقيق فوز وحيد في آخر 9 مباريات، منافساً مباشراً له نفس الأهداف، لكنَّ نيوكاسل (57 نقطة) على العكس، أظهر تطوراً خلال الأسابيع الأخيرة، مثل تشيلسي الذي يملك أيضاً (54 نقطة) وحقق انتفاضة في النتائج خلال آخر 4 أسابيع ليتقدم من المركز العاشر إلى السابع. لكن يونايتد يملك فرصة أخرى للتأهل لـ«يوروبا ليغ» حال نجح في الفوز على جاره مانشستر سيتي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، 25 مايو (أيار) الحالي. واشتكى الهولندي إريك تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، من كثرة الإصابات التي لحقت بالكثير من لاعبيه الأساسيين، مشيراً إلى أنها السبب في النتائج السلبية التي تَعرَّض لها الفريق مؤخراً. وافتقر يونايتد الذي عادل رصيده من أكبر عدد من الهزائم على ملعبه في موسم واحد خلال الخسارة أمام ضيفه آرسنال صفر – 1، الأحد، إلى جهود 6 مدافعين على الأقل بسبب الإصابة، بالإضافة إلى صانع اللعب البرتغالي برونو فرنانديز والمهاجم ماركوس راشفورد.

فاران أعلن رحيله عن يونايتد بنهاية الموسم (اب)

وتلقَّت شباك فريق تن هاغ الذي اضطر لإشراك لاعب خط الوسط البرازيلي كاسيميرو في قلب الدفاع في المباريات الأخيرة، 82 هدفاً هذا الموسم في كل المسابقات، وهي أعلى حصيلة يتلقاها يونايتد في موسم واحد منذ 1970 – 1971.

وقال تن هاغ: «لا أعرف أين يُفترض أن يكون مركزنا عندما يكون جميع اللاعبين متاحين، ولكن بالتأكيد إذا كانت صفوفنا مكتملة فسنحصل على مزيد من النقاط، وسيكون لدينا مزيد من الاستقرار، خصوصاً في خط الدفاع، لأننا الآن نتلقى الكثير من الفرص والكثير من الأهداف، في العام الماضي كنا أكثر فريق خروجاً بشباك نظيفة في الدوري الإنجليزي».

وأضاف: «لا يمكنك تطوير فريق عندما يكون معظم عناصره الأساسية غير متاحين، على وجه الخصوص في بعض المراكز المهمة، يشبه أن تسبح ويداك خلف ظهرك، ثم عليك أن تُبقي رأسك مرفوعاً وفوق مستوى الماء، هذا ما نحاول فعله».

ولا يعرف يونايتد هوية تشكيلته في مواجهة نيوكاسل، إذ لم يحسم تن هاغ موقفه من إشراك القائد برونو المصاب في معصمه، وقلب الدفاع الأرجنتيني مارتينيز المتعافي من إصابة بالركبة في اللقاء، وكذلك المدافع الدولي الفرنسي رافائيل فاران الذي أعلن أمس أنه سيرحل عن يونايتد بنهاية الموسم بعد ثلاث سنوات قضاها مع الفريق.

وانتقل فاران (31 عاماً) إلى يونايتد قادماً من ريال مدريد الإسباني عام 2021 في صفقة قُدّرت بـ43 مليون دولار، ولعب بقميصه 93 مباراة في جميع المسابقات وسجّل هدفين. وغاب المدافع الذي أعلن اعتزاله الدولي بعد خسارة نهائي كأس العالم 2022 أمام الأرجنتين في قطر، عن فريقه منذ الخسارة أمام تشيلسي 3 – 4 في 4 مايو، بسبب الإصابة، لكنه قد يشارك مجدداً قبل انتهاء الموسم.

وقال فاران موجهاً كلامه إلى جمهور مانشستر يونايتد: «كانت سنوات رائعة في اللعب لهذا النادي المميّز وارتداء هذا القميص. أوّل مرة ذهبت فيها إلى (أولد ترافورد) كلاعب كانت خيالية، الأجواء كانت رائعة».

وأضاف: «وقعت في حبّ هذا النادي والجمهور. عليك أن تلعب لمانشستر يونايتد حتى تفهم ما يمثّله هذا النادي».

وأشار الفائز بدوري أبطال أوروبا أربع مرات مع ريال مدريد إلى أنه «على الرغم من أننا خضنا موسماً صعباً، فأنا متفائل جداً حيال المستقبل. المالكون الجُدد (بينهم جيم راتكليف) آتون بخطة واضحة واستراتيجية رائعة».

وعانى فاران الإصابات، إذ غاب هذا الموسم عن 13 مباراة جراء تعرضه لثلاث إصابات، كما غاب في الموسم الماضي عن 15 مباراة وقبلها 19 مباراة، وجميعها بسبب إصاباتٍ مختلفة، لكنه يأمل أن يكون جاهزاً مرة أخرى قبل أن يُنهي يونايتد موسمه بخوض نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام غريمه المحلي مانشستر سيتي في 25 مايو الحالي. وقال النادي في بيان: «الجميع في يونايتد يشكر رافائيل على خدماته ويتمنى له التوفيق في المستقبل».

ويأمل تن هاغ أن يكون المدافع الفرنسي جاهزاً لخوض نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وقال: «نحن نخطط بالتأكيد (أن يلعب فاران) في آخر مباريات، ليس أمام نيوكاسل لكن نأمل يوم الأحد، ثم بالطبع في آخر مباراة (نهائي كأس الاتحاد)»

في المقابل يخوض نيوكاسل لقاء اليوم وسط شكوك بإمكانية مشاركة ثنائي الهجوم ألكسندر إيزاك وكالوم ويلسون اللذين يعانيان المرض ويسابقان الزمن للحاق بالمواجهة.

وتألق إيزاك بشكل لافت مع نيوكاسل مؤخراً ونجح في التسجيل في جميع المباريات السبع الأخيرة على ملعب سان جيمس بارك، لكنه وويلسون غابا عن المباراة الأخيرة أمام برايتون بسبب المرض، ولم يشاركا في تدريبات

الاثنين. وقال إيدي هاو مدرب نيوكاسل: «لا أعتقد أن إيزاك يعاني من حالة مرضية شديدة، لكنه لم يتدرب، لذا سنرى في الاختبار الأخير قبل المباراة، وكذلك الأمر بالنسبة لويلسون وإن لم يكن لائقاً فأنا واثق من أنه سيلحق بمواجهة برنتفورد بالجولة الأخيرة».

ويحل تشيلسي، المنتفض، ضيفاً على برايتون (العاشر) من أجل مواصلة نتائجه الإيجابية مؤخراً، وانتزاع المركز السادس.

ورغم تحسن النتائج، ما زالت الشائعات تحوم حول مستقبل المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مع تشيلسي، التي زادت بتصريحاته عقب الفوز على نوتنغهام فورست، السبت، بقوله: «أنا موجود بالنادي، وإذا انفصلنا فلن تكون هناك مشكلة، ولن تكون نهاية العالم، إذا كان المالك سعيداً بعملي فيمكننا الاستمرار». وأضاف: «أنا من المدربين الذين يفكرون دائماً في الأمور على المدى الطويل. يجب أن تكون جميع الأطراف سعيدة لأننا فريق جيد قادر على المنافسة. لا يزال أمامي عام آخر في عقدي وأفكر في البقاء هنا».

وألقى بوكيتينو باللوم في تراجع ترتيب تشيلسي في الجدول على مشكلات بداية الموسم، لكنه حالياً لم يخسر في 12 من آخر 13 مباراة له بالدوري.

على جانب آخر أعرب الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، عن رضاه من أداء لاعبيه خلال التعادل 3 – 3 مع مضيفه أستون فيلا، مساء الاثنين. وفرَّط ليفربول، الذي تلاشت حظوظه في الفوز باللقب، في تقدمه 3 – 1 على ملعب «فيلا بارك»، بعدما استقبل هدفين متأخرين، ليكتفي بالحصول على نقطة التعادل، معززاً مركزه ثالثاً برصيد 79 نقطة، بفارق 11 نقطة أمام أستون فيلا (الرابع).

وقال كلوب: «ربما ينبغي عليَّ أن ينتابني شعور بالإحباط، ولكنني لا أفعل ذلك. أنا حقاً سعيد بالفريق، انظروا، لقد رأينا جميعاً هذا النوع من المباريات من قبل، شاهدنا لقاءات يلعب فيها فريق واحد من أجل كل شيء. التأهل لدوري الأبطال ربما يعني كل شيء بالنسبة لأستون فيلا».

وأضاف: «التحدي الذي واجهناه هو أنه كان يتعين علينا إظهار الشخصية والسلوك -وأظهر الأولاد شخصية مثيرة وسلوكاً رائعاً، كما كنت أحب. يمكنك فرض السيطرة على المباراة كما فعلنا، في المقابل أراد لاعبو أستون فيلا أن يتسموا بالشراسة وكانوا يرغبون في مهاجمتنا لكن لم يتمكنوا من ذلك لأننا تحلينا بالمرونة، لقد أحببت ذلك كثيراً».

وتابع المدرب الألماني الذي سيغادر ليفربول نهاية الموسم: «قصتنا هذا الموسم مقارنةً بالعام الماضي أنه كان يتوجب علينا إعادة الثقة والشخصية. أعلم أنه لا أحد يريد سماع ذلك، لكن كوننا نحتل المركز الثالث هذا الموسم هو دليل أيضاً على أن هناك تحسناً مع الكثير من التغييرات، وأنا أحب ذلك. هذا أساس جيد للمستقبل وهذا كل ما في الأمر».

وتحدث كلوب عن الاستقبال الحار من جماهير ليفربول، التي كانت في ملعب أستون فيلا، موضحاً: «لقد استمتعت بهم دائماً. ما زلتُ لا أشعر أن هذه هي المرة الأخيرة التي أخوض فيها مباراة خارج ملعبنا. أعلم أن هذه هي المرة الأخيرة، لكنني لا أشعر بذلك».

وألمح: «من الواضح أنني أكثر احترافية مما كنت أعتقد، لأنني كنت منخرطاً تماماً في المباراة. لم أفكر ولو للحظة في (الحقيقة) أنها آخر مباراة لي خارج أرضي، أقدِّر كثيراً ما يفعله هؤلاء الفتية والفتيات. لقد كانوا دائماً يدعموننا خارج ملعبنا ويلبّون طلباتنا بالسفر خلفنا طوال الأعوام الماضية. لقد كانت علاقة رائعة جداً. أحاول دائماً إظهار تقديري لهم».

في المقابل أعرب الإسباني أوناي إيمري، مدرب أستون فيلا، عن فخره بردة فعل لاعبيه وقلب تأخرهم 1 – 3 إلى تعادل 3 – 3 لتتعزز أمام الفريق في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وأثنى إيمري على قتال لاعبيه وعدم استسلامهم، وقال: «كانوا رائعين… الآن أمامنا مباراة واحدة متبقية ضد كريستال بالاس، الأحد، متحمسون للغاية للوصول إلى هناك». وأوضح: «كان من الممكن الخروج بالنقاط الثلاث أمام ليفربول، ولم نفعل، لقد تنافسنا بشكل جيد للغاية رغم أننا لعبنا بشكل فوضوي على غير المعتاد».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى