Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الأربعاء… انطلاق البطولة السعودية لجمال الخيل العربية


مورينيو… عين في «إثراء» وعين على الدوري السعودي

يشارك المدرب البرتغالي الشهير خوسيه مورينيو في مبادرة «أرامكو» الثقافية «إثراء»، التي من المقرر انطلاقها اليوم الأربعاء بالدمام، بعد وصوله إلى المنطقة الشرقية فجر أمس.

وسيكون مورينيو متحدثاً رئيسياً في الفعاليات التي ستقام يومي الأربعاء والخميس، حيث سيشارك بخبراته وتجربته الثرية في عالم كرة القدم.

ولم يحسم الأسطورة التدريبية مستقبله التدريبي بعد في ظل ازدياد أنباء التدريب في الدوري السعودي، لا سيما فريق القادسية الذي ارتبط به كثيراً في الفترة الأخيرة، دون أي تأكيدات من إدارة النادي أو المدرب.

ويطلق مركز «إثراء» النسخة الثالثة من أكبر مبادرة للمحتوى العربي، وذلك ضمن جهود دعم وتنمية المحتوى العربي.

وتعدّ مبادرة «إثراء» من أبرز المبادرات الثقافية والتعليمية التي أطلقتها شركة «أرامكو السعودية»، وتهدف إلى تعزيز المعرفة والإبداع من خلال استضافة مجموعة متنوعة من الفعاليات والبرامج التي تجمع بين الفن، والعلم، والثقافة، والرياضة.

وتستهدف المبادرة تطوير المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية؛ للحصول على قطاع ثقافي واسع ومتنوع وحيوي من خلال المساهمة في تعزيز نمو المنشآت ذات العلاقة وإنشاء شركات جديدة في القطاع، بالإضافة إلى المساهمة في تمكين المواهب بمختلف مستوياتها ما بين ناشئة ومحترفة في مجال صناعة المحتوى العربي.

كما تسعى المبادرة إلى إنتاج وتقديم محتوى عربي مشابه لتفاصيل المجتمع المحلي، وتهيئة المحتوى ليكون أداة فاعلة تستخدم لنقد المشهد الثقافي وإثارة الحوار حول مختلف المواضيع الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة.

وتضم المبادرة في نسختها الثالثة 6 مسارات؛ هي: المحتوى المرئي، والنشر، والترجمة، وألعاب الفيديو، والموسيقى، والتدوين الصوتي.

يأتي حضور مورينيو، الذي يُعد من أعظم المدربين في تاريخ كرة القدم، ضمن جهود مبادرة «إثراء» لتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين مختلف الشخصيات الرائدة في مجالاتها.

ومن المتوقع أن يتناول مورينيو في حديثه تجاربه التدريبية المتنوعة مع الأندية الكبرى مثل بورتو، وتشيلسي، وإنتر ميلان، وريال مدريد، ومانشستر يونايتد، بالإضافة إلى رؤيته حول تطوير كرة القدم العالمية.

ويترقب عشاق الرياضة والجماهير في المملكة بفارغ الصبر هذه الفعاليات، حيث ستكون فرصة فريدة للاستماع إلى أحد أعظم العقول في مجال التدريب الرياضي والاستفادة من خبراته الواسعة.

ويعد مورينيو أحد أبرز المدربين في تاريخ كرة القدم الحديثة، حيث اشتهر بشخصيته الكاريزمية وأسلوبه التدريبي الفريد؛ إذ حقق نجاحات كبيرة مع كثير من الأندية الأوروبية، مما جعله أحد أكثر المدربين تتويجاً بالألقاب.

وبدأ مورينيو مسيرته في عالم التدريب مترجماً للمدرب الإنجليزي بوبي روبسون في نادي سبورتينغ لشبونة، ثم تبعه إلى بورتو وبرشلونة، وخلال مدة عمله في برشلونة، اكتسب مورينيو خبرة واسعة من العمل مع لاعبين ومدربين على أعلى مستوى، مما أسهم في تطوير فكره التكتيكي وأساليبه التدريبية.

مركز إثراء التابع لشركة أرامكو السعودية (الشرق الأوسط)

وكانت أولى محطاته الكبيرة مع نادي بورتو البرتغالي، حيث حقق نجاحاً هائلاً، وقاد الفريق للفوز بالدوري البرتغالي وكأس البرتغال والدوري الأوروبي وحقق إنجازاً تاريخياً بالفوز بدوري أبطال أوروبا موسم 2004.

هذا النجاح الباهر لفت الأنظار إليه على المستوى العالمي، مما أدى إلى انتقاله إلى تشيلسي الإنجليزي، ومع البلوز صنع مورينيو تاريخاً جديداً للنادي اللندني، حيث قاده للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز في موسمين متتاليين (2004 – 2005 و2005 – 2006)، بالإضافة إلى كأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس رابطة الأندية الإنجليزية، وبفضل أسلوبه الدفاعي المحكم وقدرته على تحفيز اللاعبين أصبح من أكثر المدربين تأثيراً في الدوري الإنجليزي.

وانتقل مورينيو إلى إنتر ميلان الإيطالي في 2008، وحقق نجاحاً استثنائياً، ففي موسم 2009 – 2010، قاد الفريق لتحقيق ثلاثية تاريخية بالفوز بالدوري الإيطالي، وكأس إيطاليا، ودوري أبطال أوروبا، وكانت هذه المرحلة من أروع محطات مورينيو، حيث عزز سمعته بصفته أحد أعظم المدربين في تاريخ اللعبة.

وتولى مورينيو تدريب ريال مدريد في 2010، وواجه تحديات كبيرة في الدوري الإسباني مع برشلونة بقيادة جوسيب غوارديولا، ومع ذلك، تمكن من كسر هيمنة برشلونة بتحقيق الدوري الإسباني في موسم 2011 – 2012، مسجلاً أرقاماً قياسية في عدد النقاط والأهداف.

وعاد مورينيو بعدها إلى تشيلسي في 2013، وقاد الفريق للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز مرة أخرى في موسم 2014 – 2015. ثم تولى تدريب مانشستر يونايتد وحقق معهم الدوري الأوروبي وكأس الرابطة الإنجليزية، قبل أن ينتقل لاحقاً إلى توتنهام هوتسبير.

وكانت روما محطته التدريبية الأخيرة؛ حيث قاد الفريق إلى التتويج بدوري المؤتمر الأوروبي في 2022، وهو اللقب الأوروبي الأول في تاريخ ذئاب العاصمة الإيطالية، قبل أن يخسر نهائي الدوري الأوروبي في الموسم التالي أمام إشبيلية في مباراة شهدت جدلاً تحكيمياً كبيراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى