Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

انتخابات الأندية السعودية «غير الربحية» 3 يونيو المقبل


الدوري السعودي: ترقب لمصير «الهابطين» في جولة الختام… والهلال لمُنجز دون خسارة

تترقب جماهير كرة القدم السعودية مساء الاثنين معرفة الفريقين اللذين سيرافقان «الحزم» في رحلة الهبوط نحو دوري الدرجة الأولى مع الجولة الأخيرة من منافسات الدوري السعودي للمحترفين بعد أن حسم الهلال اللقب وتوج به، وبعد ضمان ناديي النصر والأهلي مرافقته للمشاركة في دوري أبطال آسيا للنخبة الموسم الجديد.

تنحصر دائرة الفرق المهددة بالهبوط بين أربعة أندية، هي تباعاً وفقاً لترتيبها المتأخر الأخدود والطائي وأبها والرياض، إذ تجمع مواجهة مباشرة بين الطائي والأخدود في مدينة حائل، إلا أن الانتصار لأي طرف لا يكفي لبقائه؛ إذ يحتاج لتعثر أي من أبها الذي سيواجه الحزم أو الرياض الذي سيكون في ضيافة نظيره الخليج.

وتلعب الحسابات المعقدة في تفاصيل دقيقة لتحديد الفرق الهابطة رسمياً، وذلك في حال التساوي نقطياً بين أكثر من فريق مما يمنح الجولة الأخيرة إثارة كبيرة في صراع الهبوط.

سافيتش خلال تدريبات فريقه الهلال في الصالة المغلقة (نادي الهلال)

وسيخوض الهلال المتوج باللقب مباراة أمام الوحدة يطمح من خلالها في إنهاء الموسم الحالي دون أي خسارة ليدون إنجازاً جديداً بعد خطف اللقب وبلوغه النقطة 93، وهو رقم قياسي لم يسبق لأي فريق تحقيقه في الدوري السعودي.

يقف الهلال أمام تسعين دقيقة من أجل تحقيق مُنجزه دون أي خسارة أمام الوحدة الفريق الذي يعاني من الجانب الفني والأمور الأخرى التي أوضحها اليوناني دونيس مدرب الفريق في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مواجهة الخليج قبل جولتين من الآن.

وكان الوحدة قد ضمن بقاءه بصورة رسمية بعد بلوغه النقطة 36 مما يجعله يدخل المباراة أمام الهلال دون أي ضغوطات كبيرة، وهو أمر قد يمنحه الأريحية في البحث عن إلحاق الخسارة الأولى بالهلال.

إلى جانب البحث عن إنهاء الموسم دون خسارة وبلوغ رقم نقطي غير مسبوق وهي النقطة 96 في حال الانتصار على الوحدة، فإن الهلال بقيادة مدربه البرتغالي خيسوس سيبحث أيضاً عن زيادة عدد الأهداف لكسر الرقم 100، وكذلك الصربي ألكسندر ميتروفيتش مهاجم الفريق الذي يبحث عن تقليص الفارق مع متصدر لائحة الهدافين البرتغالي رونالدو.

وفي العاصمة الرياض، وعلى ملعب الأول بارك يتطلع فريق النصر لاستعادة نغمة انتصاراته حينما يستضيف نظيره الاتحاد في مواجهة يبحث معها الأخير عن تحقيق الفوز ومواصلة الانتصارات التي استعادها في الجولة الماضية رغم حجم الغيابات الكبير في الفريق من أجل الحفاظ على فرصه في التأهل لدوري أبطال آسيا 2.

ويحتاج الاتحاد من أجل ضمان المشاركة القارية إلى تعثر التعاون أو تعادله في مباراته أمام الاتفاق، مقابل انتصاره على النصر، إذ يملك الاتحاد حالياً 54 نقطة مقابل 56 للتعاون صاحب المركز الرابع في لائحة الترتيب، وتأتي فرصة التأهل الآسيوي بعد بلوغ الهلال والنصر نهائي كأس الملك البطولة التي من شأنها أن تمنح حامل لقبها المشاركة الآسيوية، شريطة ألا يكون في المراكز الثلاثة الأولى في ترتيب الدوري.

ويتطلع الاتحاد الذي يتولى قيادته غاياردو لتحقيق مُنجز التأهل الآسيوي، وإن بدا بعيداً عن بطولة النخبة إلا أنه يسعى للمشاركة القارية، إضافة إلى التأهل لكأس السوبر السعودية رغم الكثير من الغيابات التي يعاني منها الفريق.

وقد خرج النصر بتعادل محبط أمام الرياض في الجولة الماضية، رغم أن المباراة تبدو تحصيلية للفريق، بعد أن ضمن المركز الثاني عقب فقدان المنافسة على لقب الدوري، إلا أن التعثر أمام فريق مهدد بالهبوط قبل أيام قليلة من نهائي كأس الملك أمر سلبي على الفريق.

نادي التعاون يسعى للفوز بالمركز الرابع لضمان الآسيوية (نادي التعاون)

وفي مدينة بريدة، يصطدم فريق التعاون بنظيره الاتفاق في مواجهة يسعى من خلالها لبلوغ البطولة الآسيوية، إذ يحتاج صاحب الأرض «التعاون» إلى تحقيق الفوز أو التعادل من أجل العبور للبطولة القارية، أما في حال تعثره، فإنه ينتظر نتيجة الاتحاد أمام النصر، ففي حالة تعادله أو تعثره سيكون التأهل من نصيب التعاون.

وفرط التعاون في ضمان المشاركة الآسيوية الجولة الماضية بعدما خرج متعادلاً أمام الفيحاء في الوقت الذي انتصر فيه الاتحاد بعد جولات من العثرات، في الوقت الذي يتأمل فيه الاتفاق تحت قيادة مدربه جيرارد إنهاء الموسم بالمركز السادس الذي يحضر فيه حالياً برصيد 48 نقطة.

وفي مدينة الرس، يسعى فريق أبها إلى تحقيق مُنجز مهم، وتجاوز صاحب الأرض فريق الحزم من أجل ضمان البقاء موسماً إضافياً بين فرق الدوري السعودي للمحترفين، ويحتل أبها المركز الخامس عشر برصيد 32 نقطة، وسيكون مصيره بيده مما يعني أن أي نتيجة إيجابية ستضمن له البقاء.

أما فريق الرياض فستكون مهمته بيده كذلك عندما يلاقي الخليج في مدينة الدمام، حيث يسعى للفوز بوصفه خياراً مضموناً يمنحه البقاء موسماً جديداً في الدوري السعودي للمحترفين.

الرياض الذي خرج بتعادل ثمين أمام النصر في الجولة الماضية وكان قريباً من الفوز حتى الدقائق الأخيرة من المباراة، يتطلع لمواصلة رحلة الابتعاد عن الإخفاقات للمباراة السادسة على التوالي ليؤكد بقاءه بصورة رسمية.

ويحتدم الصراع بين الطائي وضيفه الأخدود على ملعب مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الرياضية بمدينة حائل حينما يلتقيان وهما المرشحان لتوديع المنافسة بمرافقة الحزم نحو دوري الدرجة الأولى، إلا أن الخيارات واردة لأي منهما شريطة الفوز في المباراة، وانتظار نتيجتي أبها وكذلك الرياض.

الطائي الذي خسر أمام الهلال الجولة الماضية يملك 31 نقطة في حين يملك الأخدود 30 نقطة، وسيكون مصيرهما مرهوناً بتعثر أي من الفريقين «الرياض أو أبها» في الجولة ذاتها، حيث لا يمثل الفوز أي قيمة في حال انتصار الرياض أو أبها.

وفي جدة يستضيف الأهلي نظيره الفيحاء في مباراة يتطلع معها لرفع رصيده النقطي بعد أن أحكم الفريق قبضته على المركز الثالث، أما الفيحاء فيسعى لنتيجة إيجابية تحسن من مركزه في لائحة الترتيب، كونه يحضر في المركز الثامن حالياً برصيد 44 نقطة.

ويحتدم التنافس بين الشباب وضيفه الفتح في مباراة يتطلع معها الفريقان لتحسين وضعهما في منتصف جدول ترتيب الدوري السعودي، إذ يحضر الفتح في المركز السابع برصيد 45 نقطة مقابل المركز التاسع لفريق الشباب برصيد 41 نقطة.

وفي مدينة خميس مشيط، يبحث فريق ضمك عن استعادة نغمة انتصاراته، ومسح الصورة الهزيلة التي ظهر عليها أمام الاتحاد الجولة الماضية وخسارته برباعية، حيث يتطلع لتحسين مركزه عندما يلاقي ضيفه الرائد، إذ يحضر حالياً في المركز العاشر برصيد 40 نقطة مقابل 36 نقطة للرائد الذي يحتل المركز الثاني عشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى