Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

«مترو المدينة» أقلعَ صوب غزّة


«احكِ للعالم، احكِ له عن بيتٍ كسروا قنديله، عن فأسٍ قتلت زنبقةً، وحريقٍ أودى بجديلة». يستعير «مترو المدينة» من شعر سميح القاسم ليرسل تحيّةً «من القلب» إلى غزّة وأهلها وأرواحها التي حلّقت.

ليس جديداً ولا غريباً على هذا المسرح البيروتيّ أن يتفاعل ويتعاطف مع الأحداث المحيطة به. منذ الثورات التي تنقّلت بين عدد من الدول العربية، مروراً بأزمات بيروت المتلاحقة، وليس انتهاءً بتفجير مرفأها، شكّلت خشبة «المترو» منذ عام 2011، صدىً لصوت الشارع العربي.

عدّل المسرح البيروتيّ برمجته تماشياً مع التطوّرات الدامية في غزة (مترو المدينة)

ادفع قد ما بدك

«على قاعدة (ادفع قدّ ما بدّك)، أطلقنا برمجة (من القلب) من أجل التضامن مع غزة»، يخبر مؤسس «مترو المدينة» هشام جابر «الشرق الأوسط». فبعد إحباط الأيام الأولى، الذي فاقمه استشهاد الصحافي عصام عبد الله، أحد وجوه «المترو» وأصدقائه، ارتأت إدارة المسرح تأجيل معظم العروض. لكنّ تَشبُّث الغزّيّين ونداءات استغاثتهم حفّزت المجموعة على النهوض من جديد.

هذه المرة ليس التضامن نغماً وإيقاعاً فحسب، بل سيعود الجزء الأكبر من إيرادات الحفلات إلى غزّة، عن طريق جمعيّات طبية فلسطينية. يوضح جابر: «شعرنا بوجوب التحرّك، حتى لو كان ما نفعله يساوي صِفراً بالمقارنة مع ما يحصل في غزة من مجازر وهمجيّة».

انطلقت أنشطة «من القلب» ليلة الخميس، مع عرض فيلم «حكاية الجواهر الثلاث» من إخراج السينمائي الفلسطيني ميشال خليفي. يتناول الفيلم، وهو من إنتاج عام 1995، قصة حب بريئة تدور أحداثها في قطاع غزة المحاصَر، حيث يختلط واقع الشخصيات المروّع مع الحلم بمستقبل أفضل.

الحرب من زاوية الفن

تحت شعار «معكم أينما كنتم»، التقت في سهرة الجمعة أصوات زياد الأحمديّة، وساندي شمعون، وكوزيت شديد من لبنان، بصوت سلوى جرادات من فلسطين. وحلّ زياد الأحمديّة ضيفاً على الأمسية، فقدّم «وعودٌ من العاصفة» لمحمود درويش ومارسيل خليفة، إضافةً إلى أغنية «يا ولد» من ألحانه. للطفولة المحرومة من طفولتها، غنّى الأحمديّة وسط تفاعل الحضور.

في حديث مع «الشرق الأوسط»، يلفت المطرب والمؤلّف الموسيقي اللبناني إلى أنّ «دور الموسيقى في هذه ظروف هادف وليس ترفيهياً». الهدف الأول، وفق الأحمديّة، هو المساهمة المادّيّة، وإن كانت رمزيّة ومتواضعة، من أجل غزّة. أما الهدف الثاني فهو متابعة برنامج فنّي يحمل رسالة: «مش رايحين نرقص ونفرح، رايحين نغنّي القضيّة والمعاناة وإحساسنا».

المؤلف الموسيقي والمطرب اللبناني زياد الأحمديّة (مترو المدينة)

«وليكُن… لا بدّ لي أن أرفض الموت، وأن أحرق دمع الأغنيات الراعفة»… تستحضر حنجرة الأحمديّة وأوتار عودِه شعرَ درويش ولحنَ خليفة. تصدح الأغنية ليمتزج الدمع بالغضب فوق الخشبة وقبالتها؛ على مقاعد الصالة الممتلئة.

وفق هشام جابر، الذي بات خبيراً في جَسّ نبض الجمهور، فإنّ «الناس بحاجة إلى رؤية الصراع من زاوية ثانية، وليس من زاوية الأخبار والتغطيات المباشرة والسوشيال ميديا فحسب». يقول إن الخوف والحزن والعجز أحاسيس تكبّل الناس وتُغرقهم في دوّامة واحدة، فيأتي الفنّ ليخرجهم منها.

بعيداً عن الأخبار والتغطيات المباشرة، يحاول المسرح تقديم الأحداث من زاوية أخرى (مترو المدينة)

المترو الملجأ

«يا فلسطينيّة وأنا بدّي سافر حدّاكو ناري في إيديّه، وإيديّه تنزل معاكو على راس الحيّة»… الشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم ضيفا المترو مساء السبت. وإلى جانبهما، بصوت زياد الأحمديّة ترافقه الكورال، مجموعة من الأغاني الوطنية المعروفة وتلك الفلسطينية الفولكلوريّة، مثل «يمّا مويل الهوى»، و«هدّى البلبل عالرمّان».

من أغانيه الخاصة الإنسانية منها والوطنيّة، يغنّي الأحمديّة كذلك. «لا بدّ أن نغنّي لنخرج ولو قليلاً من حالة الكآبة التي نعيش، ولنشغل أنفسنا بشيء يساعد أكثر من الغضب الصامت والجلوس متفرّجين»، يقول الفنان المعروف بالتزامَيه الفني والإنساني.

أمضى الأحمديّة في «مترو المدينة» عقداً موسيقياً كاملاً. يشعر فنّانو المترو كما زبائنه بالانتماء إلى هذا المكان الذي صار بمثابة ملجأ بالنسبة إليهم؛ مهما اشتعلت الدنيا في الخارج، فإنّ المترو يغطّيهم بسحابة أمان ويسافر بهم إلى أماكن أجمل.

يشرح الأحمديّة خصوصيّة المكان قائلاً إنّ «مترو المدينة»، ومنذ تأسيسه، هو مساحة فنية مختلفة عن الاستهلاك الفنّي السطحي السائد. يضيف: «يتفاعل المترو مع الحدث اليومي في لبنان والعالم العربي من خلال مواقفه وبرمجته. أما فنياً، ففلسفة المكان هي أن يشكّل مساحة تتيح أمام الجمهور متابعة عروض محترمة وترفيهيّة وهادفة في آنٍ معاً. هو فعلاً ملجأ للناس الباحثة عن محتوى فني غير متوفّر في مساحات أخرى من مسارح وملاهٍ».

اعتاد المسرح وفنّانوه التفاعل مع الأحداث في لبنان والعالم العربي (مترو المدينة)

في ردهات المترو وبين طاولاته، نُسجت صداقات كثيرة. من بين هؤلاء الأصدقاء مَن صار فرداً من العائلة. «هنا التقيت بعصام… من الصعب جداً أن ينتهي العرض الليلة ولا نجده ينتظرنا في القاعة لنحتفل معاً كما جرت العادة». يتحدّث الأحمديّة عن الصحافي عصام عبد الله الذي قُتل بنيران إسرائيلية على الحدود اللبنانية الجنوبية منذ 3 أسابيع.

مثل الأحمديّة، يفتقد هشام جابر عصام الإيجابيّ، الضاحك، الذي ضجّ حياةً إلى درجة أنّه كان نقيض هذا الرحيل الدامي. يذكره جابر صديقاً وزميلاً يتنقّل بين التصوير، والاهتمام بأمن المكان، وحتى بطلبات الزبائن أحياناً.

من أجل عصام وأهل غزّة، لن تتوقّف برمجة «مترو المدينة» الخاصة. وحتى لو أضيفت إليها عروضٌ لا علاقة لها بأحداث فلسطين، فإنّ جزءاً من الريع سيظلّ يُرسل إلى غزّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى