Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

عطل تقني يوقف خدمات مطاعم «ماكدونالدز» في دول عدة



ما الذي يساعد الناس على التعافي بعد الانفصال؟

يحلم كثير منّا بإنشاء علاقات وثيقة تستمر إلى الأبد، أو على الأقل حتى «يفرقنا الموت».

ومع ذلك، فإن العالم الحقيقي ليس مثالياً، وتنتهي العلاقات بطرق لا نتوقعها. إذا كنت في خضم هذه العملية الآن، أو فكرت في الأيام التي قررت فيها أنت وشريكك إنهاء قصتكما، فأنت تعرف مدى صعوبة هذه التجربة عاطفياً.

ومع ذلك، لا يشعر الجميع بالدمار عندما يفقدون شريكهم الرومانسي المقرب، حتى لو كان شريكاً لسنوات عديدة. ربما تكون أنت أو أي شخص تعرفه قد أظهرت هذا النمط من المرونة. من المؤكد أن العواقب المباشرة للانفصال لم تكن ممتعة على الإطلاق، لكنك (أو هذا الشخص الآخر) تمكنت من الخروج سليماً عاطفياً.

التنبؤ بنتائج الانفصال

وفقاً لورقة جديدة أعدها كين تران وزملاؤه من «المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة (2024)»، فإن هناك طريقتين للتفكير في نهاية العلاقة. وفقاً لنماذج المرحلة، يحدث التكيف «بطريقة متفاوتة مقترناً بالغضب والشفقة على الذات والحزن واليأس والاستسلام مقابل القبول». وترى نماذج أخرى أن التطور من خلال الحياة مستمر، ويتغير بمرور الوقت، حيث يتكيف الأزواج وجميع الأطفال مع واقعهم الجديد، وفقاً لتقرير لموقع (سايكولوجي توداي)».

السؤال الرئيسي في كل هذا هو ما إذا كان من الممكن التنبؤ، سواء بناءً على مرحلة أو نموذج عملي، بمن سيصل إلى الجانب الآخر من هذا الحدث المهم في الحياة ويستعيد الشعور بالاتزان.

لاحظ الباحثون الألمان أن معظم الأبحاث السابقة تستخدم مستويات الاضطراب العاطفي التي يعاني منها الأزواج والعائلات في وقت الانفصال للتنبؤ بالنتائج طويلة المدى. الأشخاص الذين تكون نتائجهم الأسوأ، من هذا المنظور، هم أولئك الذين يفقدون الدخل، ويضطرون إلى الانتقال، ويصبحون آباء وحيدين، ويخوضون صراعات على الحضانة. وفهم ما يحدث في وقت الانفصال يمكن أن يساعد في التنبؤ بمن سينتهي به الأمر في هذه المواقف المؤسفة.

من خلال الاستفادة من دراسة لوحة الأسرة الألمانية (pairfam)، وهي دراسة طويلة الأمد مع تقييمات سنوية، تمكن تران وفريق البحث من متابعة 3 آلاف و734 حالة انفصال (من ألفين و709 أشخاص) خلال السنة الأولى من فسخ العلاقات الكبيرة.

بالنظر أولاً إلى المستويات العامة لمقاييس الدراسة، في المتوسط، كانت أقوى المشاعر التي شهدناها هي الارتياح، يليها الحزن، والشعور بالذنب، والغضب. بلغ متوسط عمر العينة 27 عاماً (تتراوح من 18 إلى 48 عاماً)، وكان الأزواج معاً لمدة متوسطها 3 سنوات (مدة تتراوح من شهر واحد إلى 12 عاماً)، وفقاً للتقرير.

قبل انتهاء العلاقة، قام المشاركون بتقييم تجارب علاقاتهم على أنها أكثر إيجابية من السلبية. من بين أسباب الانفصال، كانت النزاعات الخطيرة التي سببها الشريك (44 في المائة) هي الأكثر شيوعاً، والصراعات الخطيرة التي سببها المشارك (36 في المائة)، والخيانة الزوجية من قبل الشريك (15 في المائة) والمشاركين (14 في المائة).

وأشارت أقلية صغيرة إلى الجدال العنيف كسبب.

ثبت أن عدداً من العوامل لها آثار إيجابية على التكيف العاطفي في السنة التالية للانفصال:

العامل الأول يرتبط بقضاء وقت أقل في العلاقة، يليه حالة البادئ (أي أن تكون البادئ)، ومقدار الوقت منذ الانفصال، والدخول في علاقة جديدة، والحصول على شبكة دعم اجتماعي قوية.

كانت تنبؤات الراحة مع الانفصال متوافقة مع ما قد تتوقعه، بما في ذلك المشاكل الخطيرة مع الشريك، والخيانة، والعنف الجسدي. ومع ذلك، ظل تأثير خيانة الشريك مستمراً في وقت المتابعة لمدة عام واحد.

كما أن وجود شريك جديد ينبئ بنتائج إيجابية، كما الحال مع وجود الأصدقاء والاتصالات الاجتماعية. وتبين أيضاً أن النتائج الإيجابية ترتبط بالوضع المادي للفرد، كما قد تتوقع.

رسائل سريعة

سواء كان موقف الخروج من العلاقة ينطبق عليك الآن، أو حصل الأمر معك في الماضي، فإن نتائج الدراسة الألمانية تقدم 3 رسائل سريعة:

-كثير من الناس ينجحون في تخطي العلاقة، ويعيدون تأسيس توازنهم العاطفي.

– جاء الأصدقاء وشبكة الدعم الاجتماعي على القدر ذاته من الأهمية في النتائج، مما يشير إلى أن اللجوء إلى الآخرين قد يكون طريقة مهمة. بدلاً من الشعور بالخجل من نفسك لعدم قدرتك على إنجاح العلاقة، يمكنك اللجوء إلى هؤلاء الأشخاص لمساعدتك خلال هذه المراحل.

-معالجة الجوانب الإيجابية والسلبية للعلاقة، بما في ذلك دور الفرد في نهايتها، يمكن أن «تعزز التأقلم والتكيف».

وإذا كنت حالياً في علاقة طويلة الأمد وتبدو سعيدة جداً، فمن المحتمل أن تستمر العلاقة، ولكن قد تكون هناك علامات خطر يجب الانتباه إليها، حيث إن الشعور بأن الأمور تسير على ما يرام ليس ضماناً لاستمرار العلاقة إلى أجل غير مسمّى، بحسب ما ذكره تقرير «سايكولوجي توداي».

بالإضافة إلى ذلك، ونظراً لأهمية الأصدقاء والشبكة الاجتماعية، حاول تجنُّب ما أطلق عليه الباحثون السابقون «الانسحاب الثنائي»، حيث يسمح الناس لأصدقائهم بالابتعاد عنهم، بينما يركزون بشكل متزايد على شريكهم.

خلاصة القول: هناك بالفعل أخبار جيدة من هذه الدراسة تشهد على المرونة التي يمكن أن تظهرها حتى في أصعب مواقف الحياة. يمر معظمنا بهذه التجربة، ومع الدعم الاجتماعي والعاطفي الكافي، يمكننا الاستمرار في تحقيق الرضا في علاقاتنا المستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى