أخبار العالم

ترحيب مصري بإقامة مباراة القمة بين الأهلي والزمالك في السعودية


​توالت ردود الأفعال المرحِّبة بإقامة «مباراة القمة» بين فريقي الأهلي والزمالك في السعودية، بالتزامن مع إعلان «رابطة الأندية المصرية» عدم ممانعة أي من الفريقين لإقامة المباراة خارج مصر.

وقررت الرابطة -باعتبارها الجهة المنوط بها إدارة مسابقة الدوري العام، وبناء على طلب الجانب السعودي- أن تكون إقامة اللقاء المؤجل من الجولة العاشرة من المسابقة بين قطبي الكرة المصرية في 15 أبريل (نيسان) الجاري، على ملعب «الأول بارك» بالرياض، على أن تقام مباراة الدور الثاني من المسابقة بين الفريقين على ملعب «الجوهرة المشعة» بجدة.

ووصف أحمد دياب، رئيس الرابطة، الاتفاق المالي حول إقامة المباراتين في السعودية، بأنه «الأضخم والأعلى في تاريخ الكرة المصرية»؛ مشيراً في تصريحات متلفزة إلى أن «العائد المغري سيعود على كافة أندية الدوري، وليس فقط على القطبين الكبيرين».

إمام عاشور لاعب النادي الأهلي خلال احتفاله بالفوز بكأس مصر في الرياض (حساب النادي على فيسبوك)

وأوضح أن «الرابطة منوط بها تسويق الدوري المصري داخلياً وخارجياً، وفي كل المحافل، وزيادة مداخيل الأندية»، مشدداً على أن «هناك طاقم حكام مصري سيدير اللقاء، وأن الحدث شأن داخلي لا يحق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) الاعتراض عليه».

وكان الأهلي قد أعلن في خطاب رسمي إلى رابطة الأندية، أنه يرحب -من حيث المبدأ- بإقامة المباراة في السعودية، بينما أكدت تقارير صحافية محلية أن الزمالك في طريقه إلى الإعلان الرسمي عن موافقته، خلال الساعات القادمة، حرصاً على مصالح النادي وبعد التأكد من عدم تعارض اللقاء مع مباراة العودة مع فريق «فيوتشر» ضمن مسابقة الكونفدرالية الأفريقية.

ومن جانبه، قال الإعلامي الرياضي ولاعب نادي الزمالك السابق خالد الغندور، لـ«الشرق الأوسط»، إن «إقامة مباراة القمة في السعودية حدث غير مسبوق؛ حيث كان من المعتاد أن تقتصر مباريات الفريقين في الدول الشقيقة على بطولات السوبر أو النهائيات فقط»؛ مشيراً إلى أن «القمة المرتقبة سوف تضخ عائدات كبرى تعود بالنفع على الفريقين والكرة المصرية عموماً، فضلاً عن كونها حدثاً ضخماً نظراً لوجود جالية مصرية كبيرة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة».

زيزو أحد أبرز لاعبي الزمالك (حساب النادي على فيسبوك)

وأعرب الغندور عن أمله في أن «يرى في المقابل مصر تستضيف أحد لقاءات القمة بين النصر والهلال السعوديين»، موضحاً أن «الفريقين يحظيان بشعبية جارفة بين المصريين».

حسين الشحات لاعب الأهلي محتفلاً في الرياض بالفوز بكأس مصر (حساب النادي على فيسبوك)

ووصف الناقد والمعلق الرياضي أشرف محمود الحدث المرتقب، بأنه «نقلة نوعية للدوري المصري تمنحه مزيداً من الوهج؛ حيث لم تعد تقتصر استضافة مبارياته خارج مصر على النهائيات، وهو ما يحمل دلالة خاصة تؤشر على حضور الرياضة كقوة ناعمة لمصر»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «المباراة ستحظى بحضور جماهيري غفير، في حين أن إقامتها بمصر كانت ستحظى بحضور نحو 20 ألفاً من جماهير الناديين بحد أقصى».

يُذكر أن لقاء كأس مصر للموسم الماضي 2022- 2023، أقيم داخل المملكة العربية السعودية، للمرة الأولى في تاريخ المسابقة، وانتهى بفوز «المارد الأحمر» بهدفين دون مقابل.

نادي الزمالك في طريقه للموافقة على اللعب في السعودية (حساب النادي على فيسبوك)

ويؤكد الناقد الرياضي محمد البرمي لـ«الشرق الأوسط» أن «إقامة الكلاسيكو المصري على الأراضي السعودية أمر إيجابي للغاية، يصب بالتأكيد على حقيقة أن الكرة تحولت إلى استثمار وتسويق وصناعة»، مطالباً بـ«مزيد من الخطط التسويقية الطموحة لاستغلال شعبية الزمالك والأهلي، في السعودية بشكل خاص، والخليج عموماً».​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى