أخبار العالم

هل كرر مصطفى شعبان «نفسه» في «المعلم»؟


قدم الفنان المصري مصطفى شعبان عدة مسلسلات رمضانية خلال السنوات الأخيرة، يدور أغلبها حول ثيمة البطل الشعبي، ما عرضه لانتقادات في بداية موسم رمضان الجاري بعد الإعلان عن تقديمه مسلسل «المعلم» الذي يجسد خلاله دور «تاجر أسماك».

ورأى نقاد ومتابعون أن قصة «المعلم» تتشابه مع فيلم «شادر السمك»، بطولة الفنان الراحل أحمد زكي، بالإضافة إلى تشابه دور شعبان في مسلسله الرمضاني الجديد مع دوره في مسلسل «بابا المجال» الذي قام ببطولته العام الماضي.

مشهد من مسلسل «المعلم»

لكن مؤلف العمل السيناريست محمد الشواف يقول إن «ثيمة المسلسل الجديد غير مكررة؛ فهي وإن كانت قد تناولت فكرة الصراع بين كبار التجار، فإنه موضوع ثري للغاية ومتعدد الأبعاد، ويصلح للمناقشة من وجوه عدة»، مضيفاً: «الصراع التجاري يوجد في مختلف المجالات، سواء كانت تجارة الخشب أو الخردة أو قطع غيار السيارات كما جاء في (بابا المجال)؛ فمهما كانت هناك اختلافات فإنه تظل هناك فئة من التجار تحتكر السوق، وفئة أخرى تحارب من أجل أن (تأكل عيشاً)، بينما يوجد آخرون يتخذون من التجارة ستاراً لعمل آخر غير مشروع، وعبر ذلك كله تتولد الكثير من العلاقات والصراعات».

شعبان قال إن شخصياته غير مكررة

وعن سبب اختياره لـ«سوق السمك» على وجه الخصوص محوراً للصراع بين التجار وما أثاره ذلك على السوشيال ميديا حيث تم عَدّ «المعلم» استنساخاً لفيلم «شادر السمك»، قال الشواف لـ«الشرق الأوسط»: «تابعت هذه التعليقات، وأؤكد أنها اقتصرت على عرض الحلقات الأولى فقط؛ فسرعان ما اكتشف المشاهد أنه بصدد عمل فني جديد ومختلف تماماً».

وتدور قصة المسلسل حول تاجر السمك «المعلم حامد» الذي يخوض صراعات ويسعى للانتقام لوالده، من التجار الذين دبروا له مكيدة، وتسببوا في سجنه وسرقة أمواله.

شعبان يجسد دور تاجر أسماك في مسلسله «المعلم»

ويندرج «المعلم» الذي تعرض الديكور الرئيسي الخاص به إلى حريق هائل داخل استوديو «الأهرام» الشهير تحت قائمة الأعمال التي تحتفي بالبطل الشعبي في دراما رمضان 2024، وهو ما عَدّه المؤلف «شيئاً إيجابياً»؛ لأن الناس يفتقدون في حياتهم اليومية الأشخاص الذين يجمعون ما بين الشجاعة والقيم الطيبة والدفاع عن الضعيف؛ فـ«الكل مشغول بنفسه، وبأهدافه في ظل الحياة العصرية، وجاءت الدراما لتشبع شغفهم بهذا البطل».

ويؤكد الشواف: «لم أقدم البطل في صورة (سوبر هيرو)، إنما هو بطل من لحم ودم لا يزال يوجد مثله بكثرة في الأحياء المصرية العريقة، وينبغي علينا كصناع دراما أن نسلط الضوء على هؤلاء الأبطال، ونشيد بهم نموذجاً يقتدي به الشباب ويحاكيه».

وبينما علق متابعون على «السوشيال ميديا» عن التشابه بين أداء شخصية «المعلم حامد» في مسلسل «المعلم» و«زين» في «بابا المجال»، بالإضافة إلى وجود الفنانة سهر الصايغ في العملين، نفى مؤلف العملين وجود أي تشابه قائلاً: «ليس هناك أي تكرار، وأداء مصطفى شعبان جاء مختلفاً تماماً؛ فهو فنان لديه الخبرة والموهبة الكافيتان لتقديم الشخصيتين بشكل مغاير، كما لا أرى في وجود الصايغ بالعملين أي مشكلة؛ فالثنائيات أمر عادي في الفن المصري على مر تاريخه».

وبحسب الناقد محمود مطر، فإنه «توفر للعمل مجموعة من عناصر النجاح بفضل الحبكة الدرامية وبناء مشاهد ومواقف خلقت صراعاً منطقياً وحواراً جيداً تمتع بجمل وعبارات واقعية؛ لكن في المقابل كان اختيار فريق العمل غير موفق».

وأضاف مطر لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «بطل المسلسل مصطفى شعبان قام بدور يشبه دوره في (بابا المجال)، وزاد الأمر سوءاً اختيار سهر الصايغ لتشاركه البطولة هذا العام أيضاً، وكذلك كان اختيار منذر رياحنة ابناً للفنانة انتصار غير مقنع».

لقطة من مسلسل «المعلم»

وكان مصطفى شعبان قد تفاعل مع الانتقادات التي وجهت إليه ومن بينها «تكرار شخصياته الدرامية» و«التركيز على ثيمة البطل الشعبي»، وقال عبر حساباته على «السوشيال ميديا»: «إنني لا أجد تشابهاً أبداً بين (سعيد ابن الحاج متولى) أو (العميل 1001) أو (العار) أو (الزوجة الرابعة)، أو (تاجر المخدرات) في (مزاج الخير)، أو (أبو البنات) أو (أيوب) أو (ملوك الجدعنة) و(بابا المجال)، فكلهم شخصيات متباينة تمام التباين يجمعهم الطابع الشعبي ومدى صدقهم».

وأضاف: «قدمت شخصيات متنوعة في أعمال عدة من بينها (النعامة والطاووس) و(خلي الدماغ صاحي) و(مافيا)».

وبحسب مؤلف مسلسل «المعلم» فإن «العمل لا يكتفي بدور التسلية أو الحكي أو رصد للمشكلات، لكنه يحمل رسائل لكل الأطراف، ومنها رسالة إلى تجار المخدرات بأن الذي يأكل من الحرام فإن الحرام يأكله».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى