Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

هل ستذهب جورجيا للتنزه خلال مشاركتها في كأس أوروبا؟


تأهُّل جورجيا لبطولة كأس أمم أوروبا المقررة في ألمانيا الصيف المقبل ليس فقط مجرد الحضور في كرة القدم، بل رسالة للقول إن جورجيا البلد موجودة في أوروبا.

يستعيد ويلي ساجنول، مدرب جورجيا، أعلى المستويات المذهلة التي حققها، الشهر الماضي، عندما هزم فريقه اليونان بركلات الترجيح ليتأهل إلى أول بطولة كبرى له على الإطلاق.

أثارت ركلة الجزاء التي نفذها نيكا كفيكفيسكيري مشاهد مبهجة في ملعب بوريس بايشادزه دينامو أرينا في تبليسي، وواصل لاعبو جورجيا الاحتفال في غرفة تغيير الملابس وفي المنزل.

يقول ساجنول: «كانت الاحتفالات، مثل ثقافة جورجيا، فلا يوجد وسط فيها. إنهم إما في قمة السعادة أو في حالة من الاكتئاب الشديد، حزينون للغاية أو سعداء للغاية. كنت أرى كثيراً من الناس يبكون، وكان هناك كثير من المشاعر».

ما الذي كان يدور في ذهنه عندما نفذ كفيكفيسكيري ركلة الجزاء الحاسمة؟

يقول ساجنول: «بوصفك مديراً، فإن العقوبات هي الشيء الوحيد الذي لا يمكنك التحكم فيه. يمكنك التحكم في المباراة، من خلال تغيير اللاعبين أو التكتيك أو خطة اللعب. لكن مع ركلات الترجيح، لا يمكنك فعل أي شيء. لذلك عندما وصلت ركلات الترجيح، كنت هادئاً تماماً لأنني كنت أعلم أنني لا أستطيع فعل أي شيء بعد الآن. كنت أكثر من مجرد متفرج. لكن، بالطبع، عندما احتسبت ركلة الجزاء الأخيرة، كان الأمر مثل العمل في السنوات الثلاث الماضية، الصعود والهبوط… كل شيء تحقق في تلك اللحظة. بعد ذلك، أنت لا شيء تماماً».

احتفل مشجعو جورجيا المبتهجون في شوارع تبليسي عقب الإنجاز التاريخي الذي حققه فريقهم. بينما تم الإعلان بعد الفوز عن حصول اللاعبين على وسام الشرف للبلاد من قبل رئيس الوزراء إيراكلي كوباخيدزه.

وبعد أن تأهلوا إلى «بطولة أوروبا 2024»، سيواجهون الآن تركيا والتشيك والبرتغال في المجموعة السادسة، عندما تنطلق البطولة في يونيو (حزيران) المقبل.

كيف يفكر سانيول، اللاعب الدولي الفرنسي السابق الفائز بـ«دوري أبطال أوروبا»، مع بايرن ميونيخ، في أسبوعين عاصفين؟

يقول: «إنه أعظم إنجاز لي مديراً. قبل 3 سنوات، عندما قررت تولي الوظيفة، سألني كثير من الناس (حتى في بيئتي القريبة): لماذا تذهب إلى هناك؟ لكن الآن أستطيع أن أقول: انظروا، لقد عملنا بجد وحققنا شيئاً ما، مدرباً ولكن أيضاً رجلاً، أنا سعيد جداً بهذا الأمر».

ويلي ساجنول مدرب جورجيا (غيتي)

وفازت جورجيا بركلات الترجيح 4 – 2 بعد تعادلها دون أهداف مع اليونان التي فازت ببطولة أوروبا قبل 20 عاماً. لقد احتلوا بالفعل المركز الرابع في مجموعتهم المؤهلة لبطولة أوروبا، متقدمين على قبرص فقط، لكنهم وصلوا إلى التصفيات بغض النظر عن طريق دوري الأمم المتحدة متصدرين المجموعة الثالثة.

وقال سانيول إنه حاول مساعدة فريقه بالاعتماد على تجاربه الخاصة لاعباً.

ويوضح قائلاً: «لقد لعبوا حقاً برؤوسهم، أكثر من قلوبهم، وكانت تلك إحدى المرات الأولى (التي فعلوا فيها ذلك) خلال السنوات الثلاث. هذا ما كنت أحاول أن أخبرهم به. بالطبع، ما في قلبك مهم جداً، ولكن أولاً وقبل كل شيء، يجب أن يكون دائماً عقلك. وقد فعلوا ذلك بشكل خيالي وأعتقد أن ذلك يرجع إلى تجربتي الخاصة».

وأضاف: «هذا النوع من المسابقات والتصفيات حيث يوجد ضغط كبير يؤثر كثيراً على الأعصاب وكيفية الحفاظ على الهدوء».

يمثل هذا نقطة عالية لكرة القدم في جورجيا، البلد الذي تنمو فيه الرياضة، ويتم التركيز على تطوير اللاعبين الشباب. استضافوا بطولة أوروبا تحت 19 عاماً في عام 2017، ثم شاركوا في استضافة بطولة أوروبا تحت 21 عاماً مع رومانيا، العام الماضي.

إذن، ما الذي يمكن أن نتوقعه من جورجيا عندما تبدأ المباراة أمام تركيا يوم 18 يونيو على ملعب سيغنال إيدونا بارك التابع لبوروسيا دورتموند؟

يقول سانيول: «كلاعبين في منتخب جورجيا، اعتدنا أن نقول إن بطولة أوروبا كانت دائماً أكثر صعوبة من كأس العالم، لأن جميع الفرق التي تتنافس هي فرق كبيرة، ولا توجد فرق صغيرة. لذا سيكون المستوى مرتفعاً جداً. نحن نعرف من أين أتينا وما مررنا به للوصول إلى هناك. الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله أننا لن نتصرف مثل الفريق الصغير. سنلعب بطموح ونحاول أن نظهر صفاتنا».

ويضم فريق جورجيا مواهب شابة مثيرة، بما في ذلك حارس المرمى جيورجي مامارداشفيلي، 23 عاماً، في فالنسيا – الذي وصفه سانيول بأنه أحد أفضل اللاعبين في أوروبا – وزوريكو دافيتاشفيلي، 23 عاماً، جناح في بوردو، ولاعب خط الوسط المهاجم جيورجي تشاكفيتادزه، 24 عاماً، في واتفورد. المهاجم جورج ميكاوتادزه، 23 عاماً، الذي وقَّع مع أياكس في الصيف مقابل 13 مليون جنيه إسترليني (16.5 مليون دولار)، ثم تمت إعارته مرة أخرى إلى ميتز.

نجم العرض والرجل الرئيسي في جورجيا هو خفيتشا كفاراتسخيليا، 23 عاماً، الذي يلعب مهاجماً ثانياً للمنتخب الوطني.

كيف يحاول ساجنول إخراج أفضل ما لدى الجناح الذي يطلق عليه مشجعو نابولي لقب «كفارادونا»؟

يقول: «في العامين الماضيين عملنا على جعله يلعب في مركز أكثر مركزية، عندما تكون لدينا الكرة، لأنه شخص يمكنه تسجيل كثير من الأهداف، وتقديم كثير من التمريرات الحاسمة. بالنسبة لي، كان من المهم وجود هذا النوع من اللاعبين في الجزء الأكثر أهمية من الملعب، لأنني لا أملك كثيراً من اللاعبين مثله. كشخص، من السهل جداً العمل معه لأنه طموح للغاية لكنه سيعمل بجد لتحقيق طموحاته».

وبعد أن وصلت الآن إلى ألمانيا؛ فهل تتمكن جورجيا من الظهور مجموعة مفاجئة وقلب التوقعات؟

يقول سانيول: «عندما تأهلنا، وكنا نحتفل، كان هذا أحد أول الأشياء التي قالها لاعبو فريقي: من فضلك لا نريد الذهاب إلى ألمانيا للتسوق أو السياحة. قلت لهم: حسناً، هذا رائع لأنني أعرف ألمانيا عن ظهر قلب، لذا لا أحتاج إلى القيام بأي سياحة هناك. لذا فهم طموحون للغاية. لقد تأهلوا الآن، ويريدون محاولة التقدم في المجموعة وربما الوصول إلى دور الـ16 أو الدور ربع النهائي. سنذهب بهذا الطموح. نعلم أن الأمر سيكون صعباً جداً جداً. لكنهم يحلمون. لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى بطولة كبيرة، سيكون من المؤسف الذهاب إلى هناك وعدم بذل كل ما في وسعنا للمنافسة».

وانتقل سانيول، الذي لعب لبايرن ميونيخ بين عامي 2000 و2009 ومثل فرنسا 58 مرة، بما في ذلك في 4 بطولات كبرى، إلى منصب المدير الفني للمنتخب الفرنسي لأول مرة بعد اعتزاله. تم تعيينه لاحقاً مدرباً رئيسياً للمنتخب الوطني تحت 21 عاماً قبل أن يدرب بوردو في الدوري الفرنسي بين عامي 2014 و2016.

بعد بوردو، عمل مساعداً لكارلو أنشيلوتي في بايرن، قبل أن يتولى المهمة في جورجيا، فبراير (شباط) 2021.

يقول: «بالتأكيد لستُ مديراً يغضب. أحاول عادة أن أبقى هادئاً حتى عندما يصبح الأمر مرهقاً. أعتقد أن هذا مهم في جورجيا؛ عندما يكون هناك كثير من المشاعر: تحتاج إلى مدير أكثر هدوءاً. إذا كان الموظفون أيضاً مليئين بالعاطفة، فلن ينجح الأمر».

منتخب جورجيا يترقب مشاركته في اليورو (غيتي)

يحاول ساجنول أن يأخذ أفضل صفات المدربين الذين لعب تحت قيادتهم، وكان مليئاً بالثناء على أنشيلوتي.

«إن الأشهر الخمسة أو الستة التي عملنا فيها معاً كانت أفضل شيء يمكن أن يحدث لي مدرباً. لقد تعلمت منه كثيراً. لقد علمني كثيراً عن كيفية إنفاق الطاقة على الأشياء التي يمكنك تغييرها وتحسينها. ولكن، بالنسبة للأشياء التي لا يمكنك تغييرها، لا تنفق حتى واحداً في المائة من طاقتك، وكذلك علاقته باللاعبين وكيفية التعامل مع اللاعبين السعداء أو غير السعداء، لقد تعلمت الكثير. لقد كان برنامجاً تعليمياً رائعاً بالنسبة لي. أوتمار هيتسفيلد (في بايرن) كان قريباً جداً من أنشيلوتي في شخصيته: هادئاً جداً، ويحاول دائماً أن يكون إيجابياً. كان فيليكس ماغاث مختلفاً تماماً. كان أكثر انضباطاً».

على مدار الأشهر الثمانية الماضية، انضم إلى سانيول في فريقه التدريبي الإنجليزي ديفيد ويب، الذي كانت وظيفته الأخيرة مديراً لفريق يورك سيتي في الدوري الوطني، فبراير 2023.

جاءت هذه الفرصة بفضل الصداقة التي دامت عقداً من الزمان بين الطرفين. التقيا لأول مرة عندما كان ويب، الذي شغل مجموعة متنوعة من الأدوار في الأكاديمية والمستوى الأول في بورنموث وهيدرسفيلد وميلوول وأوسترسوندز وساوثهامبتون وتوتنهام، في رحلة استكشافية بفرنسا.

نجا ديفيد ويب من «كوفيد» والالتهاب الرئوي، لكنه غادر مدينة يورك بعد شهرين: «سأعود أقوى».

كان الانتقال إلى كرة القدم الدولية يمثل تحدياً بالنسبة للاعب البالغ من العمر 46 عاماً. يقول ويب لشبكة «ذا أتلتيك»: «نحن ندرب باللغة الإنجليزية، وهو ما يساعدنا بشكل واضح. لقد استمتعت بها حقاً لأنها خطوة للأعلى في المستويات. كان أمراً لا يُصدَّق أن أكون في غرفة تبديل الملابس (بعد التأهل) وكان الأمر عاطفياً للغاية أيضاً. كان هناك الكثير من الدموع هناك؛ دموع السعادة. لقد كان يعني الكثير. إنها صناعة التاريخ، ويمكنك أن تشعر بذلك مباشرة بعد المباراة؛ فبشكل أو بآخر، على متن حافلة الفريق، كان هناك موكب النصر في مدينة تبليسي. توقفنا عند إحدى ساحات النصب التذكارية الرئيسية وكان هناك أكثر من 30 ألف مشجع، وربما أكثر. احتفالات كبيرة. مهمتهم الآن التقدم بشكل أفضل، والتقدم من مجموعتهم».

ويضيف ويب: «البرتغال أبرز الأسماء التي تتمتع بأسماء أكثر شهرة: كريستيانو رونالدو هو الاسم الواضح، وروبن دياز، وبرونو فرنانديز، وبرناردو سيلفا. لكن التشيك قوية حقاً وخاضت تصفيات تأهيلية صعبة. تركيا أيضاً، بقيادة فينشينزو مونتيلا الذي كان له مسيرة كبيرة في اللعبة. يمكننا أن نكون منافسين في جميع مبارياتنا، ونأمل أن نقدم صورة جيدة عن أنفسنا. في هذا الشكل، لا تعرف أبداً ما يمكن أن يحدث».

بالنسبة لساجنول، هناك إثارة بشأن العودة إلى ألمانيا حيث قضى معظم مسيرته الكروية ووصل إلى نهائي «كأس العالم»، عام 2006، مع فرنسا – عندما خسروا أمام إيطاليا بركلات الترجيح بعد نطحة زين الدين زيدان الشهيرة.

ويضحك قائلاً: «الشيء الوحيد هو أنني أعتقد أنني سأحتاج إلى نحو 100 تذكرة لكل مباراة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى