Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

«فيفا» يحدد مباريات مصر في تصفيات كأس العالم


«كأس آسيا الأولمبية»: اليابان وأزبكستان للفوز باللقب… وعين العراق على باريس

تتجه الأنظار يوم الجمعة إلى العاصمة القطرية لمتابعة نهائي كأس آسيا الأولمبية التي تجمع اليابان وأوزبكستان، علماً أنه ضمن المنتخبين التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المقررة في باريس الصيف المقبل فيما يخوض العراق اليوم مواجهة ضد إندونيسيا على أمل التأهل للأولمبياد في حين الخاسر سيخوض مباراة الملحق الآسيوي – الأفريقي مع منتخب غينيا.

من ناحيته، أكد المهندس عبد الله الفيحاني، مدير إدارة المنشآت والخدمات الفنية باللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا تحت 23 سنة 2024، أن استضافة البطولة تؤكد مجدداً مكانة قطر كدولة رائدة عالمياً باستضافة الأحداث الرياضية الكبرى، مع توفر بنية تحتية متطورة عالمية المستوى، وقدرات كبيرة وخبرات متراكمة بتنظيم أهم الفعاليات الرياضية على مستوى المنطقة وقارة آسيا والعالم.

وسجلت كأس آسيا تحت 23 عاماً سابقة هي الأولى من نوعها في التاريخ، حيث انضم استاد الجنوب واستاد خليفة الدولي اللذان شهدا عدداً من المنافسات في مونديال قطر 2022، إلى استادي حمد بن جاسم وعبد الله بن خليفة في استضافة المباريات.

وتم ربط الاستادات الأربعة بشبكة متكاملة من وسائل المواصلات الحديثة، المدعومة بمنظومة عالمية المستوى من مشاريع البنية التحتية، بما فيها مترو الدوحة والحافلات الكهربائية وخدمة الترام والطرق السريعة، لضمان تجربة تنقل مريحة للجماهير.

وأوضح الفيحاني أن اختيار الاستادات الأربعة لاستضافة منافسات البطولة جاء بعد مناقشات موسعة بين اللجنة المحلية المنظمة والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مع الوضع في الحسبان الكثير من المعايير التي جعلت منها الخيار المثالي، بما فيها الطاقة الاستيعابية لهذه المنشآت وموقعها الملائم، إضافة إلى قربها من ملاعب التدريب وشبكة المواصلات العامة، ومن أماكن إقامة المنتخبات المشاركة.

المهندس عبد الله الفيحاني (الاتحاد القطري)

من جهته، أشاد حسن الكواري، نائب رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً، بنجاح البطولة رغم قلة الزخم المصاحب مقارنة بكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وأشار إلى أن استضافة قطر للمونديال ساهمت في فتح الأبواب أمام بلاده لاستضافة المزيد من البطولات، سواء في كرة القدم أو الرياضات الأخرى، مشيراً إلى استمرارية ذلك في المستقبل.

وقال الكواري في المؤتمر الصحافي الذي حضرته «الشرق الأوسط»: «نرى الأثر الكبير لاستضافة كأس العالم 2022 على منطقتنا العربية بشكل عام أو الخليجية بشكل خاص وأعتقد أنه ستفتح أبواباً أكثر».

وتابع: «نظمنا بطولة كبيرة وهي كأس آسيا 2023 والجميع شهد لها؛ إذ كانت الأجواء المصاحبة للبطولة مشابهة بشكل كبير لمونديال 2022».

وواصل: «بالتأكيد بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً ليست بالزخم نفسه بسبب غياب النجوم، فحضور الجماهير في هذه البطولة، إما للمساندة أو من يحب مشاهدة كرة القدم والتعرف على اللاعبين الصغار».

وأكمل: «الحضور الجماهيري في بعض المباريات أذهلنا في بعض المباريات كإعلاميين ومنظمين وكان جيداً بشكل عام».

وواصل: «أعتقد أن المنتخب الإندونيسي الحصان الأسود للبطولة، سواء على أرضية الملعب أو المدرجات، وأيضاً المنتخب القطري كان حضور جماهيره مميزاً».

وتعدّ بطولة الفئات السنية التي تقام كل سنتين بمثابة التصفيات الأولمبية للمنتخبات في قارة آسيا، حيث تتأهل المنتخبات التي تحتل المراكز الثلاثة الأولى في البطولة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024.

وشهدت بطولة الفئات السنية انطلاق 32 مباراة خلال 18 يوماً. وتستضيف قطر كأس آسيا تحت 23 عاماً للمرة الثانية في تاريخها بعد أن نظمتها لأول مرة في الدولة عام 2016.

يشار إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعلن مؤخراً أن قطر ستستضيف النسخ الخمس المقبلة من كأس العالم تحت 17 عاماً.

وتأتي استضافة آسيا تحت 23 سنة 2024 بعد أشهر قليلة من استضافة كأس آسيا 2023 الذي توّجت به قطر للمرة الثانية على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى