Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

زراعة كبد خنزير معدّل جينيا بجسم مريض بالسرطان في الصين



الارتجاع الحمضي المزمن يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء؟!

يعد سرطان المريء تحديًا صحيًا هائلاً، وغالبًا ما يمثل مخاطر وتعقيدات كبيرة للمصابين. ولا يزال المرض سببًا رئيسيًا للوفيات وعبئا للمرضى بجميع أنحاء العالم.

وعلى الصعيد العالمي، كان هناك ما يقرب من 604000 حالة جديدة و544000 حالة وفاة بسبب سرطان المريء عام 2020. ومن المتوقع أن ترتفع إلى 957000 حالة و880000 حالة وفاة سنويًا بحلول عام 2040.

من أجل ذلك يحذر الدكتور جاسكاران سينغ سيثي كبير المستشارين رئيس خدمات الجهاز الهضمي وHPB وخدمات علاج الأورام بالإشعاع لدى الأطفال بمعهد راجيف غاندي للسرطان ومركز الأبحاث (RGCIRC) من مشاكل الارتجاع الحمضي.

ويقول الدكتور سيثي ان أجسامنا عبارة عن أنظمة معقدة، يعمل كل جزء منها معًا للحفاظ على صحتنا. وان أحد العناصر الأساسية هي القناة الهضمية؛ التي تساعد في عملية الهضم.

والمريء هو عضو حيوي غالبا ما يتم تجاهله حتى تظهر المشاكل. وهو عضو أنبوبي مسؤول عن وصول الطعام والسوائل إلى المعدة. وعلى الرغم من صغر حجمه وبنيته المرنة، إلا أنه يلعب دورًا حاسمًا في عملية الهضم.

العلاقة بين الارتجاع الحمضي وسرطان المريء:

مثل أي جزء من الجسم، يكون المريء عرضة للأمراض والاضطرابات التي يمكن أن تعطل وظيفته وتشكل مخاطر صحية كبيرة. وإحدى هذه الحالات التي اكتسبت الاهتمام في السنوات الأخيرة هي مرض الجزر المعدي المريئي (GERD).

وحسب سيثي «يحدث ارتجاع المريء عندما يتدفق حمض المعدة مرة أخرى إلى المريء، ما يسبب تهيجًا والتهابًا (ظاهرة تعرف عادة باسم ارتجاع الحمض). وفي حين أن ارتجاع الحمض العرضي غالبًا ما يكون غير ضار، إلّا ان التعرض المستمر أو المزمن للحمض يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات، بما في ذلك حالة تعرف باسم مريء باريت». وذلك وفق ما نقل موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ويشرح الدكتور سيثي العلاقة بين الارتجاع الحمضي وسرطان المريء، قائلا «ان مريء باريت هو حالة ما قبل السرطان تتميز بتغيرات في الخلايا المبطنة للمريء. ومع مرور الوقت، يمكن لهذه التغييرات أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء؛ وهو مرض قد يهدد الحياة». واضاف «من الناحية النسيجية، يمكن أن يكون سرطان المريء في الغالب سرطان الخلايا الحرشفية أو سرطانًا غديًا».

عوامل خطر سرطان المريء:

ويبين سيثي «في الهند، كان سرطان الخلايا الحرشفية تاريخيًا هو النوع الأكثر انتشارًا من سرطان المريء. ومع ذلك، تشير الاتجاهات العالمية، بما في ذلك تلك الموجودة في الهند، إلى ارتفاع معدل الإصابة بالسرطان الغدي، وهو تحول غالبًا ما يُعزى إلى عوامل مثل السمنة. والارتجاع المعدي المريئي (GERD). وفي حين أن التدخين واستهلاك الكحول من عوامل الخطر المؤكدة لسرطان الخلايا الحرشفية، فإن السمنة ومريء باريت يرتبطان بشكل وثيق بسرطان غدي».

الأعراض المحتملة لسرطان المريء:

يجب على الأفراد الذين يعانون من أعراض سرطان المريء طلب المشورة الطبية على الفور، وأهم هذه الأعراض:

– الحموضة المستمرة

– سوء الهضم

– تكوين الغاز المفرط

– صعوبة وألم أثناء البلع

ويمكن أن تساعد الإجراءات التشخيصية، مثل التنظير الهضمي العلوي، في تحديد أي تشوهات في المريء وبدء التدخلات في الوقت المناسب لتقليل خطر الإصابة بالسرطان.

إدارة الأعراض والوقاية:

تلعب تعديلات نمط الحياة، بما في ذلك التغييرات الغذائية وإدارة الوزن، دورًا محوريًا بإدارة ارتجاع المريء وتقليل خطر حدوث مضاعفات. كما ان تجنب الأطعمة التي تحتوي على بهارات مفرطة، والأطعمة شديدة الحموضة والمدخنة، واتباع عادات غذائية صحية يمكن أن يخفف من الأعراض ويعزز صحة الجهاز الهضمي بشكل عام.

وبالإضافة إلى تغييرات نمط الحياة، تتضمن بروتوكولات علاج سرطان المريء عادةً مزيجًا من العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والجراحة؛ وهي مصممة خصيصًا لنوع ومرحلة المرض المحددة. كما يوفر التشخيص المبكر واستراتيجيات العلاج الشاملة أفضل فرصة لتحقيق نتائج إيجابية وتحسين نوعية الحياة للأفراد المصابين بسرطان المريء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى