Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

باكستان تمنع احتفالات رأس السنة تضامناً مع غزة


الصين: لن نغض الطرف عن استفزازات الفلبين المتكررة

أكدت وزارة الدفاع الصينية، الخميس، أن بكين لن تغض الطرف عن «الاستفزازات والمضايقات المتكررة» من الفلبين، واتهمت من جهة أخرى السلطات التايوانية بأنها تُبالغ في مسألة تدخلها المفترض في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

واتهمت مانيلا هذا الشهر خفر السواحل الصيني وقوة بحرية صينية، بإطلاق مدافع المياه مرارا على سفن إعادة التموين التابعة لها، ما تسبب في «أضرار جسيمة بمحرك» إحداها، فضلاً عن الاصطدام «عمداً» بسفينة أخرى.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، وو تشيان، هذه الاتهامات خلال مؤتمر صحافي بأنها «ضجيج كاذب تماما»، قائلا إن الجانب الفلبيني أصر على إرسال سفن «للتوغل» في المياه بالقرب من المياه الضحلة المتنازع عليها، و«صدم بشكل استباقي» سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني.

المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تشيان في الإيجاز الصحافي الشهري في بكين الخميس (أ.ب)

أضاف المتحدث أن خفر السواحل الصيني نفذ الإجراءات اللازمة والتي كانت مبررة ومشروعة.

وقال وو: «الصين ملتزمة دائماً بحل الخلافات من خلال الحوار والتشاور وبذل جهود مشتركة للحفاظ على الاستقرار البحري، لكننا لن نغض الطرف عن الاستفزازات والمضايقات المتكررة من الفلبين».

وقال متحدث باسم الجيش الفلبيني هذا الأسبوع إن البلاد لا تثير الصراع في بحر الصين الجنوبي، بعد أن اتهمت وسائل الإعلام الحكومية الصينية مانيلا بالاعتماد على الدعم الأميركي لاستعداء الصين باستمرار.

وتوترت العلاقات بين الجارتين بسبب بحر الصين الجنوبي، في عهد الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس الابن مع تعزيز مانيلا علاقاتها مع الولايات المتحدة التي تدعمها في نزاعاتها البحرية مع الصين.

وقال وو في المؤتمر الصحافي: «نحث الولايات المتحدة على الكف فورا عن التدخل في قضية بحر الصين الجنوبي، ووضع حد لتشجيع ودعم التعديات والاستفزازات الفلبينية، واتخاذ إجراءات ملموسة لحماية أمن المنطقة».

زورق إمداد فلبيني يبحر بالقرب من سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني في بحر الصين الجنوبي في 4 أكتوبر 2023 (رويترز)

تايوان والتدخل بالانتخابات

وبالنسبة لتايوان، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية، وو تشيان، إن «سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في تايوان تبالغ في مسألة تدخل الصين في الانتخابات».

ورداً على سؤال خلال مؤتمر صحافي، اتّهم المتحدث تايبيه بالسعي إلى «تأجيج المواجهة والتلاعب بالانتخابات».

وتعد الصين تايوان إقليماً تابعاً لها لم تتمكن بعد من إعادة توحيده مع بقية أراضيها منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1949.

ومع ذلك، تؤكد الصين أنها تفضّل إعادة توحيد «سلمية» مع الإقليم الذي يخضع سكانه البالغ عددهم قرابة 23 مليون نسمة لنظام ديمقراطي.

لكنّ بكين لا تستبعد أيضاً استخدام القوة العسكرية لتحقيق ذلك.

علم تايوان في العاصمة تايبيه (أرشيفية: أ.ب)

ومن المواضيع الرئيسية المُثارة في انتخابات تايوان المرتقبة في 13 يناير (كانون الثاني)، طريقة إدارة المرشحين للرئاسة للعلاقات مع الصين.

وأبدت السلطات التايوانية مرات عدة قلقها من تدخل مفترض لبكين في الانتخابات المقبلة ومن حملات تضليل إعلامي.

ميانمار والمخاطر الأمنية

طلبت السفارة الصينية في ميانمار (بورما) الخميس من رعاياها مغادرة منطقة في شمال البلاد على الحدود بين البلدين، مشيرة إلى مخاطر أمنية متزايدة على وقع المعارك الدائرة بين الجيش البورمي ومجموعات إتنية مسلحة.

ويحتدم القتال في ولاية شان، الواقعة بشمال ميانمار منذ أن شنّ تحالف يضم 3 من تلك الجماعات في نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، هجوماً مشتركاً ضد الجيش.

وكان التحالف قد استولى على عدة بلدات ومراكز حدودية حيوية للتجارة مع الصين في تطورات اعتبرها محللون أكبر تحد عسكري للمجموعة العسكرية منذ سيطرتها على الحكم في 2021.

وتعهد «جيش التحالف الديمقراطي الوطني» أحد أعضاء التحالف الثلاثي، استعادة السيطرة على بلدة لاوكاي الواقعة في منطقة محاذية للصين تديرها ميليشيات متحالفة مع الجيش، ومعروفة بألعاب الميسر والدعارة وأعمال الاحتيال على الإنترنت.

وقالت السفارة في بيان إن «النزاعات في لاوكاي بمنطقة كوكانغ… تتواصل، كما تزايدت المخاطر الأمنية بالنسبة للأشخاص العالقين هناك».

وذكّرت «المواطنين الصينيين في منطقة لاوكاي بمغادرتها في أقرب وقت».

وكانت وسائل إعلام مرتبطة بـ«جيش التحالف الديمقراطي الوطني» قد ذكرت في وقت سابق هذا الأسبوع أن المجموعة العسكرية الحاكمة نفذت ضربات جوية في منطقة كوكانغ ذات الحكم الذاتي المحيطة بلاوكاي، وقصفت أجزاء من البلدة.

في وقت سابق هذا الشهر أعلنت الصين توسطها في محادثات بين الجيش وتحالف الجماعات الإتنية المسلحة، والتوصل لاتفاق على «وقف إطلاق نار مؤقت».

غير أن الاشتباكات تواصلت في أجزاء من ولاية شان. وقال «جيش تحرير تانغ الوطني» العضو الآخر في التحالف، إنه استولى على بلدتين إضافيتين في الأيام الماضية.

ووصفت وزارة الخارجية الصينية الخميس الوضع في كوكانغ بأنه «قاتم ومعقد».

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، ماو نينغ إن «الصين لطالما عدّت أن الحفاظ على الزخم لوقف إطلاق النار ومحادثات السلام يصب في مصلحة جميع الأطراف المعنية في ميانمار».

ويقول محللون إن الصين تقيم علاقات مع مجموعات إتنية مسلحة في شمال ميانمار، بعضها يشترك في روابط عرقية وثقافية وثيقة مع الصين ويستخدم العملة الصينية وشبكات الجوال في المناطق التي تسيطر عليها.

وبكين مزود رئيسي للأسلحة وحليف للحكومة العسكرية في بورما، لكن العلاقات ساءت في الأشهر الأخيرة بسبب إخفاق المجموعة العسكرية في اتخاذ إجراءات صارمة ضد المجمعات التي تدير عمليات الاحتيال الإلكتروني في بورما، والتي قالت بكين إنها تستهدف المواطنين الصينيين.

شارك محتجون الشهر الماضي في مظاهرة قلما تحدث في رانغون اتهموا فيها الصين بدعم تحالف الأقليات الإتنية، في خطوة عدّ محللون أن السلطات العسكرية في بورما أجازتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى