Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

توقيف باكستاني صوّر بالفيديو جريمة «قتل بدافع الشرف» ارتكبها شقيقه



تم توقيف باكستاني يشتبه بأنه التقط تسجيل فيديو لشقيقه خلال إقدام الأخير على خنق شقيقتهما حتى الموت، في أحدث فصول جرائم «الشرف» في البلاد، وفق ما أعلنت الشرطة.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، يُعتقد بأن ماريا بيبي، البالغة 22 عاماً، قُتلت ليل 17 مارس (آذار) على يد شقيقها فيصل وبحضور والدها عبد الستار، في ناحية تقع على مقربة من بلدة توبا تيك سينغ في إقليم البنجاب في القطاع الشرقي الأوسط للبلاد.

ويظهر تسجيل فيديو التقطه شهباز، الشقيق الآخر لماريا، وتم تداوله على نطاق واسع، على ما يبدو فيصل وهو يُقدم على خنق المرأة على سرير في منزل العائلة والوالد جالس على مقربة.

وفي إحدى لقطات الفيديو يمكن سماع ما يبدو أنه صوت شهباز وهو يقول: «يا أبي، قل له أن يتركها»، من دون أي تجاوب، ليواصل الشقيق لأكثر من دقيقتين خنق شقيقته التي تحوّلت إلى جثة هامدة.

وبعد انتهاء فيصل من فعلته يقدّم له والده كوباً من الماء.

وقال عطاء الله، وهو مسؤول في شرطة توبا تيك سينغ، في تصريح لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» عبر الهاتف: «تبيّن للشرطة في 24 مارس أن الفتاة لم تمت نتيجة أسباب طبيعية. سجّلنا قضية، وأصبحنا الجهة المدّعية».

وتم توقيف عبد الستار وفيصل على الفور، فيما أوقف شهباز مساء السبت لتبيان مدى ضلوعه في الجريمة، وفق المسؤول.

وقال عطاء الله إن عملية القتل تحمل كل بصمات جريمة «الشرف». وتظهر في الفيديو أيضاً زوجة شهباز وقد تم توقيفها.

وقواعد «الشرف» معمول بها بشكل صارم في شريحة كبيرة من المجتمع الباكستاني، حيث إن تعلُّم النساء وتوظيفهنّ مرهونان بموافقة أقاربهنّ الذكور الذين يقرّرون أيضاً ممن يمكنهنّ أن يتزوجن.

ومئات النساء يُقتلن بأيدي رجال في باكستان كل عام بزعم خرقهنّ هذه القواعد.

وفق مفوّضية حقوق الإنسان في باكستان سُجّلت 316 جريمة «شرف» ضد نساء في البلاد في عام 2022.

لكن في حالات كثيرة لا يتم الإبلاغ عن مثل هذه الجرائم، إذ تسعى عائلات لحماية القتلة الذين غالباً ما يكونون من الأقارب الذكور.

ولم تتّضح بعد دوافع جريمة القتل.

وقالت الشرطة إنه يُعتقد أن فيصل، القاتل، ضبط شقيقته تجري اتصالات عبر الفيديو برجل مجهول في مناسبات عدة.

رئيسة السلطات المحلية في البنجاب مريم نواز صنّفت القضية على أنها قضية مصلحة عامة، رغم أن النظام القضائي لا يزال يسمح لرجال بقتل نساء والإفلات من العقاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى